First Published: 2011-04-12

أزياء هناء صادق تجمع بين التقليدي والمعاصر

 

المصممة العراقية تعتمد على التنوع والتجديد في أعمالها، وتؤكد أن الأزمة الاقتصادية العالمية انعكست سلبا على قطاع الأزياء.

 

ميدل ايست أونلاين

'قوس قزح'

عمان - قدمت مصممة الازياء العراقية هناء صادق أحدث مبتكراتها لفصلي الربيع والصيف خلال عرض بالعاصمة الاردنية عمان.

اشتهرت هناء صادق بالمزج في تصميماتها بين الطراز العربي التقليدي لملابس النساء واللمسة العصرية للازياء الراقية الغربية.

وتميزت مجموعة هناء صادق الجديدة بالاثواب الطويلة الفضفاضة المطرزة وبتنوع كبير في ألوانها.

وقالت المصممة العراقية الاحد "هذه المجموعة سميتها "قوس قزح" لاني استخدمت كل الالوان وتدرجاتها. هي مجموعة الصيف والخريف".

وظهرت العارضات بمجموعة شديدة التنوع من أغطية الرأس المصنوعة من الشعر المجدول في تصميمات مبتكرة وجذابة.

وذكرت هناء أن الازمة الاقتصادية العالمية كان لها تأثير على كلفة الازياء.

وقالت المصممة "الازمة الاقتصادية أثرت على الكل وطبعا أثرت علي لذلك أضطر أن أرفع الاسعار بسبب ارتفاع أسعار المواد والاقمشة وخيطان التطريز ومضطرة أن أرفع أسعار العمال لان كل شغلي.. أو 80 في المئة من أعمالي يدوية. لذلك عندما تزيد الاسعار اضطر أن ارفع الاسعار".

وفي ختام العرض حيت هناء صادق الجمهور على الممشى بصحبة العارضات على أنغام الموسيقى.

وذكرت الفنانة الاردنية زين عوض التي حضرت عرض أزياء هناء صادق أنها لمست قدرا كبيرا من الجهد في الاثواب التي ابتكرتها المصممة العراقية.

وقالت زين "احببت التفاصيل كثيرا. يوجد فيها شغل كثير بده وقت وجهد وأحببت الناحية الابداعية وهذا ما لمسته".

وقدم عرض الازياء خلال حفل خيري لمساعدة مرضى الشلل الدماغي.

 

هل تحد القرارات والاجتماعات من انزلاق الوضع في ليبيا؟

اعلان حرب على تنظيم 'الدولة الاسلامية' في فضاء التويتر

عرائس الجهاديين من الغربيات 'لسن ضحايا'!

مصريون يخاطرون بحياتهم بحثا عن لقمة عيش في ليبيا

الانتصارات على الجهاديين لا تضع حدا للمعركة بسهولة

لعنة النفط تحول 'بني جواد' الليبية الى مدينة اشباح

علي سلمان يتراجع في اعترافاته امام المحكمة البحرينية

صواريخ حزب الله تضرم حربا واسعة في المنطقة

استمرار الضغوط على الاتحاد الأوروبي لمقاضاة ناهبي المساعدات في تندوف

حزب الله يضع لبنان على باب حرب جديدة مع اسرائيل

شل تشيد مجمعا للبتروكيماويات في البصرة بقيمة 11 مليار دولار

بغداد ترجح عملا إرهابيا في الهجوم على فلاي دبي

وزير الخارجية الفرنسي يعتبر المسلمين أول ضحايا الارهاب

الأردن يقبل الإفراج عن الريشاوي مقابل الرهينتين الاردني والياباني

برلمان ليبيا يدعو لمدّ حرب التحالف الدولي ضد الإرهاب إلى بلاده

حكم بالسجن غير قابل للطعن لثلاثة من نشطاء ثورة 2011

ناقلات النفط في واجهة الصراع المسلح المحتدم بليبيا

ماهي قدرة اليابان والأردن على قبول شرط الإرهابيين لتحرير الرهينة؟

الجزائر تغرق في أزمة تهدد السلم الاجتماعي

اردوغان يخشى إنشاء 'كردستان' سوريا


 
>>