First Published: 2011-04-12

أزياء هناء صادق تجمع بين التقليدي والمعاصر

 

المصممة العراقية تعتمد على التنوع والتجديد في أعمالها، وتؤكد أن الأزمة الاقتصادية العالمية انعكست سلبا على قطاع الأزياء.

 

ميدل ايست أونلاين

'قوس قزح'

عمان - قدمت مصممة الازياء العراقية هناء صادق أحدث مبتكراتها لفصلي الربيع والصيف خلال عرض بالعاصمة الاردنية عمان.

اشتهرت هناء صادق بالمزج في تصميماتها بين الطراز العربي التقليدي لملابس النساء واللمسة العصرية للازياء الراقية الغربية.

وتميزت مجموعة هناء صادق الجديدة بالاثواب الطويلة الفضفاضة المطرزة وبتنوع كبير في ألوانها.

وقالت المصممة العراقية الاحد "هذه المجموعة سميتها "قوس قزح" لاني استخدمت كل الالوان وتدرجاتها. هي مجموعة الصيف والخريف".

وظهرت العارضات بمجموعة شديدة التنوع من أغطية الرأس المصنوعة من الشعر المجدول في تصميمات مبتكرة وجذابة.

وذكرت هناء أن الازمة الاقتصادية العالمية كان لها تأثير على كلفة الازياء.

وقالت المصممة "الازمة الاقتصادية أثرت على الكل وطبعا أثرت علي لذلك أضطر أن أرفع الاسعار بسبب ارتفاع أسعار المواد والاقمشة وخيطان التطريز ومضطرة أن أرفع أسعار العمال لان كل شغلي.. أو 80 في المئة من أعمالي يدوية. لذلك عندما تزيد الاسعار اضطر أن ارفع الاسعار".

وفي ختام العرض حيت هناء صادق الجمهور على الممشى بصحبة العارضات على أنغام الموسيقى.

وذكرت الفنانة الاردنية زين عوض التي حضرت عرض أزياء هناء صادق أنها لمست قدرا كبيرا من الجهد في الاثواب التي ابتكرتها المصممة العراقية.

وقالت زين "احببت التفاصيل كثيرا. يوجد فيها شغل كثير بده وقت وجهد وأحببت الناحية الابداعية وهذا ما لمسته".

وقدم عرض الازياء خلال حفل خيري لمساعدة مرضى الشلل الدماغي.

 

حزب الله يصر على ابقاء رأس لبنان مقطوعا رغم الاخطار الامنية

أميرة أيزيدية: الحذر يقيك الضرر.. الهجرة أو منطقة خاصة

اقتحام البرلمان العراقي على أيدي عائلات جنود مخطوفين

فرنسا والسعودية تسلحان لبنان بثلاثة مليارات دولار

رئيس البنك الدولي ينتقد تعامل العالم 'الكارثي' مع ايبولا

همهمات بالفارسية تقود المسلحين الشيعة في سليمان بيك

'الدولة الاسلامية' تجبر المانيا على نسف فلسفتها العسكرية القديمة

نبيل العوضي.. بنك 'الدولة الاسلامية'

الحكومة البريطانية تكشف عن وجه اخر يعرفه المتشددون

البرلمان الليبي المنتخب يعيد تكليف عبدالله الثني رئيسا للحكومة

الجهاديون يحتمون بالمدنيين من الضربات الجوية

البشمركة تستعين بميليشيات شيعية للسيطرة على معقل للجهاديين

الجزائر تعيق التواصل المغاربي منذ عشرين عاما

عاصمة ليبيا تخرج عسكريا وإداريا عن سيطرة الحكومة