' />

   
 
 

First Published: 2011-09-04

الصين.. التضخم مرتفع واليقظة مطلوبة

 

نائب محافظ البنك المركزي الصيني: على الحكومة أن تظل متيقظة من ضغوط التضخم وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

 

ميدل ايست أونلاين

اسعار السوق تحت المراقبة

بكين - قال ما ديلون نائب محافظ البنك المركزي الصيني الأحد إن تضخم أسعار المستهلكين بالصين سيظل مرتفعا في المستقبل القريب رغم أن الأسعار ستتراجع تدريجيا مضيفا أن على بكين أن تكون متيقظة.

وتسارع تضخم أسعار المستهلكين الصينيين إلى 6.5 بالمئة في يوليو/ تموز من 6.4 بالمئة في يونيو/ حزيران ليتجاوز توقعات السوق بقراءة تبلغ 6.3 بالمئة. وتستهدف الحكومة تضخما بنسبة أربعة بالمئة للعام بأكمله.

وأبلغ ما منتدى لأكبر 500 شركة في مدينة تشينغ دو بجنوب غرب البلاد أن على الحكومة أن تظل متيقظة لارتفاع أسعار المستهلكين نتيجة ضغوط تضخم أسعار الواردات وتصاعد أسعار الغذاء المحلية.

وقال "علينا أن نظل دوما على أهبة الاستعداد للتعامل مع ارتفاع الأسعار في المستقبل".

وأضاف "عوامل عدم التيقن في الاقتصاد العالمي ستضع تحديات أمام نمو الاقتصاد الصيني".

وكان رئيس الوزراء ون جيا باو أشار الأسبوع الماضي إلى أن السيطرة على التضخم ستظل أولوية رئيسية في الشهور المقبلة رغم ترنح الاقتصاد العالمي.

وبالرغم من التوقعات بأن يظل تضخم أسعار الواردات مرتفعا قال ون إن الاقتصاد العالمي مازال هشا وإن من المنتظر أن تؤثر مشاكل الديون السيادية في الولايات المتحدة وأوروبا على النمو الاقتصادي العالمي في المستقبل.

 

القوات البريطانية الخاصة تنفذ عملية سرّية في العراق

السراج ينهي آخر الترتيبات لعرض حكومة مصغرة على البرلمان

التدخل العسكري يتباعد حتى لو تشكلت حكومة وحدة في ليبيا

المخفي أعظم من مئتي صورة للتعذيب الأميركي في العراق

17 قتيلا في حريق بفندق في كردستان معظمهم أجانب

تونس تراهن على قطاع الفوسفات لانعاش اقتصادها المتعثر

حكومة الوحدة في ليبيا مفتاح التحرك الدولي ضد الجهاديين

السيستاني غاضبا من العبادي يعلق خطبته السياسية الاسبوعية

ايران تطمح عبثا لمواكبة نمو شركات الطيران الخليجية

تونس المتوجسة من الارهاب تتحسب لتدخل أجنبي في ليبيا

زيارة العاهل المغربي للعيون تكرّس معادلة التنمية تعجّل بالحلّ

أوباما يقدّم وصفة 'الإيمان' علاجا للإحساس الفطري بالخوف

الحرب السورية ثقبا أسود لاقتصادات الشرق الأوسط

بوليساريو تُهرِّبُ مقاتلي الدولة الإسلامية إلى ليبيا


 
>>