' />

   
 
 

First Published: 2011-09-07

ويكيليكس: العاهل المغربي يزور الفقراء ويحرج بوتفليقة

 

الملك المغربي يحرج الرئيس الجزائري حول تدخله في ملف الصحراء وعما اذا كان يقبل بتدخل المغرب بانفصال منطقة القبائل.

 

ميدل ايست أونلاين

الصحراء مغربية ومنطقة القبائل جزائرية

لندن – كشفت وثائق جديدة نشرها موقع ويكيليكس عن قيام العاهل المغربي محمد السادس باحراج الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في حديث مشترك عن قضية الصحراء، وعما اذا كان يرى من المنطقي ان يكون للشعب المغربي رأياً في انفصال منطقة القبائل الجزائرية! في رد على اقتراح بوتفليقة حول مشاركة عدد الجزائريين في الاستفتاء المقترح.

واشارت الوثيقة الى برقية من السفارة الاميركية بتاريخ 23 ايلول/ سبتمبر 2005 حول حديث العاهل المغربي مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن قضية الصحراء، صرح الملك للسيناتور الجمهوري ريشارد لوكار الذي كان يقوم بوساطة لإطلاق سراح آخر دفعة من أسرى الحرب من الجنود المغاربة لدى جبهة البوليساريو بالقصر الملكي بمدينة تطوان يوم 19 اب/ اغسطس 2005، بأنه يرى الموضوع يعني الشعب المغربي دون أن يطال ذات الموضوع أي اهتمام من لدن الشعب الجزائري.

وقال العاهل المغربي بأن بوتفليقة تحدّث عن "إمكانية التعاطي مع المفهوم الأرحب للاستفتاء" زيادة على إمكانية "انضمام عدد من المغاربة للوائح المشاركين ضمن هذه المحطة"، قبل أن يزيد الملك بأنه سأل ساكن قصر المرادية عن موقفه إذا أيّد المغرب استفتاء يهمّ انفصال منطقة القبائل الجزائرية!.

واشارت الوثيقة الاستخباراتية بأن في ذات اللقاء تطرق الملك المغربي لعلاقة بلاده بالجزائر، حيث سرد الملك ما عرفته زيارته للعاصمة الجزائرية في نيسان/ أبريل عام 2005، مذكرا بأن المغرب يقوم بكل ما ينبغي عليه فعله وأنه شخصيا قد مدّد فترة إقامته بعاصمة الجار الشرقي للمملكة دون أن يلاقي أي تفاعل إيجابي، وأردف الملك "حين عودتي بلدي أحسست وكأني كنت أستجديهم هناك".

ويورد التقرير بأن الملك محمّد السادس يؤمن بأن حل مشكلة الصحراء يكمن بيد كل من المغرب والجزائر وأنه مصر، شخصيا، على المضي قدما في سبيل عودة العلاقات بين الجانبين إلى وتيرتها العادية أمّا بخصوص إلغاء مشاركته ضمن القمّة المغاربية من ذات العام 2005 فقد قال الملك بأنه اتخذ هذا الموقف بعد رصد تصريحات استفزازية تطرقت لقضية الصحراء وأدلى بها القادة الجزائريون.

واظهرت الوثيقة نفسها الصورة التي يقدم بها الملك محمد السادس إسلاميي بلاده إلى الاميركيين، واللذين يعتبرهم كلهم، معتدلوهم ومتشددوهم، بأنهم ضد أميركا.

وكشفت الوثيقة عن تفاعل معبر بين الملك المغربي والطبقات الفقيرة في شعبه خلال زياراته التفقدية للمناطق في انحاء البلاد أو أثناء افتتاح المشاريع الجديدة.

وفي أعقاب زيارته لمناطق حضرية في تطوان والدار البيضاء، شد الملك، رفقة شقيقه رشيد ومسؤولين محليين، الرحال إلى مكناس من 19 إلى 22 ايلول/ سبتمبر حيث أعطى الانطلاقة لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خاصة بالماء الصالح للشرب والصرف الصحي، وإنشاء مركز سوسيو- ثقافي وزراعة أشجار الزيتون، ومد طرق قروية وأخرى سيارة.

وغير الملك في آخر لحظة برنامج الزيارة المعد مسبقا ولم يتوجه نحو الأحياء التي تمت صباغتها حديثا وتجنب الطريق المفروشة بالسجاد، وتوجه بدلا من ذلك نحو أحياء شعبية حيث تحدث إلى السكان، ولاطف أطفالا صغارا ومر بطريق مغبرة.

وتناقل التلفزيون حينها صورا معبرة للملك وهو ينحني لمعانقة فتى معاق بمركز الإشراق للتربية والتكوين وإعادة الإدماج لفائدة الأطفال المعاقين.

وتركت زيارات الملك صدى طيبا في الأوساط الشعبية وفي وسائل الإعلام، كما أنها تشكل نموذجا قويا ليحتذي به أعضاء الحكومة.

وفي برقية اخرى حاملة للرقم الرمزي 05RABAT1767 والمرسلة من السفير الاميركي السابق توماس رايلي بتاريخ 23 اب/ اغسطس 2005، بأن كاتب الدولة في الخارجية حينها، الطيب الفاسي الفهري، قد طالته سخرية الملك محمّد السادس حين قاطعه محاولا تذكيره باسم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء.

وقالت الوثيقة بأن الواقعة حدثت بتطوان حين استقبل الملك محمد السادس بالقصر الملكي بمدينة تطوان يوم 19 اب/اغسطس 2005 السيناتور الجمهوري ريشارد لوكار الذي كان يقوم بوساطة لإطلاق سراح آخر دفعة من أسرى الحرب من الجنود المغاربة لدى جبهة البوليساريو وأنّها تمّت بحضور وزير الخارجية، حينئذ، محمد بنعيسى، إذ أفيد بأن الملك كان بصدد الحديث مع ضيفه بشأن المبعوث الشخصي 'الجديد' لأمين عام المنظمة الأممية صوب الصحراء، إلاّ أن الفاسي الفهري قاطعه بذكر اسم 'فان والسوم'، ما عرّض وزير الخارجية المغربي الحالي لسخرية الملك الذي وجّه إليه الكلام قائلا 'أعرف اسمه أفضل منك'.

وكشفت برقية من السفارة الاميركية بالرباط أن المغرب طلب في ايار/ مايو 2006 مساعدة الولايات المتحدة لفتح 'حوار' مع جبهة البوليساريو وذلك اثناء اعداد المغرب لمشروع حل متوافق عليه بين الطرفين لانهاء النزاع الصحراوي سلميا على اساس منح الصحراويين حكما ذاتيا واسع الصلاحيات تحت السبادة المغربية.

وفي السادس من حزيران /يونيو 2006، خلال لقاء بين السفير الاميركي في الرباط توماس رايلي ورئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية بن سيدي محمد ولد الرشيد اكد هذا الاخير الطلب المغربي بمساعدة الولايات المتحدة 'لفتح حوار' مع الجبهة مشيرا الى انه عقد لقاءات غير رسمية' معها وصفها بانها 'واعدة' لكنها لم تفض الى نتيجة.

وجاء في البرقية التي تعود الى السادس من حزيران /يونيو 2006، انه بعد هذه اللقاءات طلب ولد الرشيد 'مساعدة أميركا لتعميق الاتصالات مع جبهة البوليساريو'.

وقال السفير الاميركي توماس رايلي انه يؤيد التجاوب مع طلب المغرب.

الاسم moussa
الدولة afrique

c\'est qui ce M6

il ya une grande diff

2011-11-02

الاسم
الدولة

2011-09-07

الاسم Khalil RGUIBI
الدولة

2011-09-07

الاسم Ahmed HANAFI
الدولة

2011-09-07

الاسم
الدولة

2011-09-07

الاسم
الدولة

2011-09-07

 

'أجناد مصر' يتوعد بضرب المصالح الأميركية في القاهرة

برزاني يقود حرب تدعيم انتصار الأكراد على الدولة الاسلامية

مجموعة 'ساحل 5' تدعو إلى تدخل عسكري أممي في ليبيا

المجتمع المدني الليبي يسرع الخطوات للملمة الوضع المتشظي

أغنى رجل في روسيا يعيد أمواله إلى الوطن استجابة لدعوة بوتين

الحكومة الليبية تستخدم ميناء طبرق لاستيراد الحبوب

الدولة الإسلامية توقف حياة جنود لبنانيين على تحرك الحريري وجنبلاط وجعجع ضد حزب الله

المليشيات الشيعية والبيشمركة نزاع تحكمه اجندة سياسية

البشمركة يفكون حصار جبل سنجار ويحررون مئات الإيزيديين

'الدولة الإسلامية' تستنزف اقتصاد منطقة شرق المتوسط

العبادي يُسقط دعاوى المالكي بحق الصحافيين

عداء حوثي متنام لحرية المرأة اليمنية

'فجر ليبيا' تستخدم المدنيين دروعا بشرية لتفادي الانهيار

20 سفيرا للنوايا الحسنة يدعمون حكما ذاتيا للصحراء المغربية

رئيس الاتحاد الافريقي يطالب بلدان الساحل بتكييف منظومتها الأمنية

مصر تسمح للأجانب بمراقبة الانتخابات البرلمانية بشروط

السنة يحترقون بنيران الجيش والشيعة في مناطق حزام بغداد

بوتفليقة الغائب يسجل حضورا نادرا لاسكات المعارضة

سقوط طائرة عسكرية مصرية خلال تدريب مشترك مع الإمارات


 
>>