' />

   
 
 

First Published: 2012-07-04

القمم تجوب العواصم دون حلول: هل يرحل الاسد عقب لقاء باريس؟

 

بعد تونس واسطنبول والقاهرة وجنيف، المهتمون بالازمة السورية يجتمعون في فرنسا لحمل الرئيس السوري على ترك سدة الحكم.

 

ميدل ايست أونلاين

نهر الدم لم يتوقف

باريس - تجتمع حوالى مئة دولة غربية وعربية الجمعة في باريس لحمل الرئيس السوري بشار الاسد على الرحيل رغم معارضة روسيا التي ستتغيب مجددا هذه المرة عن المؤتمر الثالث لمجموعة اصدقاء الشعب السوري.

ويتوقع ان يقوم المؤتمر الثالث لاصدقاء سوريا الذي سيفتتحه الرئيس الفرنسي فرنوسا هولاند، بالضغط على دمشق لـ"تطبيق خطة جنيف" التي وضعها الموفد الدولي كوفي انان بشان عملية انتقالية سياسية ووقف اطلاق نار لم يتم احترامه على الاطلاق بحسب دبلوماسي غربي.

فبعد مؤتمري تونس في شباط/فبراير واسطنبول في نيسان/ابريل، سيشكل المؤتمر "دعما اكبر من الاسرة الدولية" للشعب السوري و"ضغطا على نظام" بشار الاسد حسب ما قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

والاربعاء حضت فرنسا وبريطانيا روسيا على الكف عن تقديم الدعم وعدم الوقوف الى جانب "النظام القاتل" للرئيس بشار الاسد.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في باريس في مؤتمر صحافي مشترك الى جانب نظيره لوران فابيوس ان "على روسيا ان تدرك اننا نتجه نحو انهيار 'النظام' في سوريا".

وقال فابيوس من جهته انه يوافق على كلام هيغ واضاف "ينبغي ان يدرك زملاؤنا الروس انهم بدعمهم نظاما مدانا (...)، انما يقفون في الجهة المعاكسة، واضافة الى ذلك يجازفون بخسارة النفوذ الذي يمكن ان يتمتعوا به في هذا الجزء من العالم. في حين لا يعارض احد ان يكون لهم نفوذ لو استطاعوا المساعدة في ايجاد حل".

لكن عشية الاجتماع وفي حين تتفاقم حصيلة القتلى كل يوم من دون ان يتراجع الرئيس السوري، فان فائد الاجتماع تطرح تساؤلا خصوصا وان الاجتماعين السابقين لم يؤديا الا الى نتائج رمزية.

وقال الجنرال روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الاربعاء "يسود شعور ان هناك الكثير من المحادثات في فنادق فخمة وفي اجتماعات ممتعة بينما لا نتحرك كثيرا للمضي قدما ووقف العنف".

وقال جوزيف بحوط استاذ العلوم السياسية ان "سلسلة هذه الاجتماعات الفاشلة امر مثير للسخرية. هذا يدل على عجز الغربيين وبعض الدول العربية لانه لم يعد لديهم اي شيء مهم لاقتراحه. ما سيغير الامور هو الوضع على الارض".

ويامل اصدقاء سوريا ايضا في "تشجيع" توحيد المعارضة لكي تشكل محادثا ذات صدقية للجميع.

وللضغط على دمشق تأمل الدول الغربية والعربية في الالتقاء في باريس بعد الحصول على موافقة موسكو وبكين.

لكن ذلك غير مؤكد بعد الاختلاف في تفسير الاتفاق الذي تم التوصل اليه السبت في جنيف من قبل الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي -- الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا.

واتفقت هذه الدول على مبدأ العملية الانتقالية مع تشكيل حكومة جديدة تضم ممثلين عن النظام والمعارضة لكن من دون طرح بوضوح مسألة رحيل الاسد.

وان كان النص يعطي لباريس وواشنطن ضمانات حول عملية انتقالية من دون الاسد، تؤكد موسكو التي ترفض ارغامه على الرحيل ان الشعب السوري هو من يقرر مصيره وتتهم بعض الدول الغربية بالسعي الى "تحريف" اتفاق جنيف.

اما بالنسبة الى المعارضة السورية فقد رفضت نتائج لقاء سويسرا ورأت فيه رضوخا لرغبة موسكو. واكد المجلس الوطني السوري (الذي يضم غالبية هذه التيارات) انه لن يقبل باي مبادرة "لا تدعو بوضوح الى رحيل بشار الاسد".

وصرح منذر ماخوس منسق العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي في اوروبا لفرانس برس "نطلب بان يتخذ اجتماع باريس قرارا حاسما بعد فشل مؤتمر جنيف".

ويطالب المجلس الوطني السوري بقرار الزامي يصدره مجلس الامن الدولي تحت الفصل السابع لارغام النظام السوري على تطبيق خطة انان وانشاء مناطق محمية بحظر جوي.

وتؤيد كل من باريس وواشنطن قرارا دوليا تحت الفصل السابع يشمل لجوءا محتملا الى القوة لكن موسكو تعارض ذلك.

وللتوصل في باريس الى موقف موحد حول الفترة الانتقالية اجتمع المعارضون في اليومين الماضيين في القاهرة برعاية الجامعة العربية. لكن الاجتماع اظهر بوضوح انقساماتهم وان اتفقوا على القول بان "بداية الحل السياسي تبدأ مع رحيل نظام بشار الاسد".

وقاطع الجيش السوري الحر الاجتماع وانسحبت منه الهيئة العامة للثورة السورية معتبرة ان "الحديث عن وحدة المعارضة السورية يرمي الى اخفاء عجز الاسرة الدولية". وانتقدت لجنة التنسيق للتغيير الوطني والديموقراطي خارطة الطريق "غير الواضحة" على خلفية خلافات حول تدخل عسكري اجنبي في سوريا.

الاسم صليل الصوارم //سوريا
الدولة سوريا

بأمر الله مفاجأة لبشار الأسد في رمضان وعليكم الدعاء

2012-07-05

الاسم باسل
الدولة سوريا

مهزلة المهازل : قلب اانظمة الحكم وازاحة الرؤساء والتآمر على الدول واثارة القلاقل والاضطرابات ، كل ذلك يجري علنا وبموافقة الامم المتحدة ومجلس الامن الذي اصبح العوبة بيد الولايات المتحدة واتباعها

2012-07-04

الاسم وليد الناصري
الدولة المملكة المتحدة

لن تنتهي المشكلة في سوريا حتى تتوقف القوى الأجنبية المعادية للبلد من تمويل وتسليح العصابات المسلحة التي تحارب النظام فيه. مايهم القوى الغربية هو إزاحة رئيس فشلوا في تدجينه وإرغامه على الإرتهان لإرادتهم على مدى سنين عديدة وطويلة. إزاحة رئيس عربي بحجة الكتاتورية، يضع علامة إستفهام حول مشروعية أنظمة الحكم العربية الأخرى، بما فيها تلك التي تمول التمرد. كلنا يعرف إنها (الأخرى) دكتاتورية تفرض نفسها بقوة السيف على شعوبها، لذا فحجتها في التدخل مفضوحة ومثيرة للسخرية. لاتوجد ديمقراطية محترمة في المنطقة.

2012-07-04

 

عملية عسكرية كبرى لحسم الصراع في بنغازي

'قطر، يجب الدفع' لعمال فندق في باريس

الحق يعود الى ضحايا بلاكووتر بعد سبع سنوات

برلمان كردستان يمنح البشمركة رخصة القتال في كوباني

مصدر تبني محطة لطاقة الرياح في سلطنة عمان

اصابة 10 اشخاص في انفجار قنبلة صغيرة امام جامعة القاهرة

'حديد عز' ترى بصيص أمل بعد عام حالك

فصل جديد من الصراع مع المتشددين يتكرس في الأنبار

تركيا تؤجج الصراع في ليبيا لصالح الاسلاميين

ألافكو تخطط للقيام بصفقة ضخمة لشراء لطائرات جديدة

هاجس السيناريو الصومالي يسيطر على الليبيين في ذكرى الثورة

على نفسه جنى حزب الله في سوريا

تكاليف باهظة لقتال 'الدولة الاسلامية'

'الدولة الإسلامية' تسعى لإبادة إيزيديي العراق عن بكرة أبيهم

الجيش الليبي يحقق انتصارا جزئيا في بنغازي


 
>>