' />
   
 
 

First Published: 2012-10-18

التحدي القاسي: أميركا وإسرائيل تبعثان بأقوى رسالة إلى إيران

 

القوات والمعدات الأميركية تتوافد على إسرائيل لإجراء أكبر مناورات عسكرية مشتركة في تاريخ العلاقات الطويلة بين البلدين.

 

ميدل ايست أونلاين

مناورات تمتد في أوروبا وحوض المتوسط

القدس - قال مسؤول بارز في الدفاع الجوي الاميركي الاربعاء ان القوات والمعدات الاميركية بدات في الوصول الى اسرائيل استعدادا لما وصفه بـ"اكبر مناورات في تاريخ العلاقات العسكرية الطويلة بين الولايات المتحدة واسرائيل".

ولم يكشف الكولونيل كريغ فرانكلين عن تواريخ محددة، واكتفى بالقول ان المناورات ستبدأ في نهاية تشرين الاول/اكتوبر ومطلع تشرين الثاني/نوفمبر وستستمر "نحو ثلاثة اسابيع".

وصرح الكولونيل فرانكلين للصحافيين عبر الهاتف ان التدريبات التي ستجري تحت اسم "التحدي القاسي 2012" هي دفاعية ولا علاقة لها بالازمة النووية مع ايران او اية تطورات في الشرق الاوسط او الانتخابات في الولايات المتحدة واسرائيل.

وقال "رغم ان السيناريو وراءه الوضع الاجمالي في الشرق الاوسط، فان هذه المناورات ليست لها علاقة باي حدث راهن معين"، مضيفا ان "المناورات ليس لها علاقة بالانتخابات القومية او باية توترات في الشرق الاوسط".

وعند تأجيل هذه المناورات الواسعة المشتركة في الدفاع الصاروخي والتي كان من المقرر ان تجري في الربيع، المحت وسائل الاعلام المحلية الى انها ربما تم الغاؤها بسبب خلاف بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بسبب تهديدات اسرائيل بشن ضربة عسكرية ضد منشآت ايران النووية.

وتردد انه تم تقليص حجم هذه المناورات رغم ان الكولونيل فرانكلين قال ان التغيرات التي طرات عليها قليلة جدا.

وقال "ان الحجم الاجمالي لهذه المناورات وعدد القوات المشاركة فيها لم يتغير بشكل كبير.. والعدد الاجمالي للمشاركين فيها هو نفسه، ولم يجر سوى خفض التواجد الاميركي في اسرائيل".

وقال الجنرال نيتزان نوريل كبير المخططين الاسرائيليين للمناورات ان "الارقام تغيرت قليلا خاصة في مجال اللوجستيات وغيرها من اشكال الدعم".

واضاف "لم يحدث تغيير في عديد القوات على الارض، وسوف نتدرب كما هو مخطط".

ورغم التصريحات بعكس ذلك، الا ان هذه المناورات التي سيشارك فيها 3500 جندي اميركي والف جندي اسرائيلي، ستعتبر رسالة واضحة الى طهران وسط توتر بشأن برنامجها النووي الذي تعتقد اسرائيل وواشنطن والعديد من دول العالم انه يخفي مساع لامتلاك اسلحة نووية.

وقال الجنرال نوريل "يستطيع اي شخص استخلاص الرسالة التي يريدها من هذه المناورات".

واضاف "ان مجرد قيامنا بمناورات مشتركة وعمل مشترك هو رسالة قوية بحد ذاته.. ويستطيع اي شخص استخلاص الدروس التي يريدها من هذه المناورات".

وقال الكولونيل فرانكلين ان المناورات "ستعزز الاستقرار الاقليمي وتساعد على ضمان التفوق العسكري".

ومن بين الجنود الاميركيين البالغ عددهم 3500 المشاركين في المناورات، سيكون الف منهم في اسرائيل بينما سيكون الباقون في اوروبا ومنطقة حوض البحر المتوسط. وستجري القوات تدريبات مشتركة على نظام "القبة الحديدية" للدفاع الصاروخي، واخر نسخة من صواريخ باتريوت الاميركية ونظام "أرو" المضاد للصواريخ البالستية والذي طورته الدولتان الحليفتان.

وستوفر سفينة "ايغيس" التابعة للبحرية الاميركية عمليات القيادة والمراقبة.

وتبلغ الكلفة الاجمالية للمناورات 38 مليون دولار، ستتحمل الولايات المتحدة 30 مليون منها.

 

استمرار الضغوط على الاتحاد الأوروبي لمقاضاة ناهبي المساعدات في تندوف

حزب الله يضع لبنان على باب حرب جديدة مع اسرائيل

شل تشيد مجمعا للبتروكيماويات في البصرة بقيمة 11 مليار دولار

بغداد ترجح عملا إرهابيا في الهجوم على فلاي دبي

وزير الخارجية الفرنسي يعتبر المسلمين أول ضحايا الارهاب

الأردن يقبل الإفراج عن الريشاوي مقابل الرهينتين الاردني والياباني

برلمان ليبيا يدعو لمدّ حرب التحالف الدولي ضد الإرهاب إلى بلاده

حكم بالسجن غير قابل للطعن لثلاثة من نشطاء ثورة 2011

ناقلات النفط في واجهة الصراع المسلح المحتدم بليبيا

ماهي قدرة اليابان والأردن على قبول شرط الإرهابيين لتحرير الرهينة؟

الجزائر تغرق في أزمة تهدد السلم الاجتماعي

اردوغان يخشى إنشاء 'كردستان' سوريا

السعودية تسعى لتصحيح أسعار النفط دون خفض الإنتاج

انفجار سيارة مفخخة يقتل ويصيب انتحاريين محتملين في الإسكندرية

'الاتحاد' و'العربية' للطيران تعلقان رحلاتهما إلى بغداد

ساجدة الريشاوي في صلب مفاوضات 'حساسة' بين عمّان وطوكيو

تنظيم الدولة الاسلامية يستغل الفوضى ويضرب وسط طرابلس


 
>>