' />

   
 
 

First Published: 2012-10-31

حزب ديني جديد تفرخه 'ماكينة' الاخوان المصرية

 

المرشح السابق في انتخابات الرئاسة المصرية أبو الفتوح يتقدم بطلب ترخيص حزب ديني جديد، ويعد بتحقيق مطالب الثورة الشعبية 'المعلقة' الى اجل غير محدد.

 

ميدل ايست أونلاين

هل بدات المنافسة 'المكشوفة'؟

القاهرة - قدم المرشح الرئاسي الاسلامي السابق في انتخابات الرئاسة المصرية عبد المنعم أبو الفتوح الأربعاء طلبا لترخيص حزب ذي مرجعية إسلامية.

وقال ابو الفتوح العضو السابق بجماعة الاخوان المسلمين لمئات من مؤيدي الحزب الذي يحمل اسم مصر القوية بعد تقديم الطلب إلى لجنة شؤون الأحزاب في مقرها بوسط العاصمة إن الحزب سيعمل لتحقيق أهداف الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك العام الماضي.

ويقول مصريون إن كثيرا من أهداف الانتفاضة التي رفعت شعار "عيش (خبز)... حرية... عدالة اجتماعية" لم تتحقق في وقت تمر فيه البلاد باضطراب سياسي واختلال أمني وتراجع اقتصادي منذ سقوط مبارك.

وحل أبو الفتوح رابعا في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التي أجريت العام الحالي بأصوات زاد عددها على أربعة ملايين.

وفصلت جماعة الإخوان المسلمين أبو الفتوح من عضويتها العام الماضي حين قال إنه سيخوض انتخابات الرئاسة في وقت كانت الجماعة تقول فيه إنها لن تقدم مرشحا للمنصب لكنها تراجعت لاحقا ورشحت محمد مرسي الذي فاز في جولة الإعادة على أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد مبارك.

وقال أبو الفتوح لمؤيديه "سنظل أيها الإخوة ندافع عن مطالب هذه الثورة".

وكان أبو الفتوح قال في تصريحات تلفزيونية إن المشروع الإسلامي لحزبه يركز على "ثلاث قضايا وهي قضية الاستقلال الوطني، وقضية العدالة الاجتماعية، وقضية الديمقراطية بمعنى احترام الإرادة الشعبية"، وانتخب مسيحيون أبو الفتوح قائلين إنه معتدل.

وتشكلت عشرات الأحزاب بعد سقوط مبارك بينها حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الذي رأسه مرسي إلى أن فاز برئاسة الدولة.

 

البحرينيون إلى جولة انتخابية ثانية بعد ارتياح في الأولى

مصر تعيد وديعة جديدة لقطر

فشل جديد لتظاهرات الإسلاميين في مصر رغم سقوط قتلى

حفتر يعد بتحرير طرابلس في غضون ثلاثة أشهر

قسوة المناخ الشتوي تؤرق اللاجئين السوريين في الأردن

البيشمركة تخذل الاقليات في العراق

السلفيون والاخوان يبدأون يوما عنيفا في مصر


 
>>