First Published: 2012-12-31

المالكي يتوعد لكن الاحتجاج يتمدد

 

السلطات العراقية تهدد بمعاقبة منفذي 'العصيان المدني' مع وصول التظاهرات الغاضبة إلى نينوى وصلاح الدين انطلاقا من الأنبار.

 

ميدل ايست أونلاين

ولاء المالكي لمن؟

بغداد - دعت السلطات العراقية الاثنين الى انهاء العصيان المدني الذي تنفذه محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، ووصفته بانه مخالف للدستور وهددت بمعاقبة منفذيه.

واعلن بيان صادر عن مكتب علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء ان "ما يجري الان من دعوة بعض مجالس المحافظات الى العصيان المدني وتعطيل عمل الدوائر والمرافق العامة وايقاف الخدمات يعد مخالفة للدستور والقوانين النافذة".

ويتظاهر الاف العراقيين في محافظة الانبار منذ ثمانية ايام قاموا خلالها بقطع الطريق الدولي الذي يربط بغداد بالاردن وسوريا، فيما اعلنت محافظة نينوى الاحد اعتصاما لثلاثة ايام، وانضمت اليها الاثنين مدينة سامراء، كبرى مدن صلاح الدين.

واعتبر البيان ان على "الدوائر والمصالح الحكومية في المحافظات الإمتناع عن تنفيذ هذه القرارات والاوامر غير المشروعة والا تعرضوا للمساءلة القانونية".

واكد انه "في الوقت الذي كفل الدستور والتشريعات النافذة حرية التعبير عن الرأي وحرية الإجتماع والتظاهر السلمي إلا ان هذه الحريات ينبغي ان تمارس في اطار المشروعية وبما لا يخل بالنظام العام والاداب وان لا تكون سببا في اثارة الفوضى والفتن وتعطيل المرافق العامة ومصالح الناس وان لا تجري الا بعلم السلطات المختصة وبترخيص منها".

واعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي أن "التظاهرات الموجود حاليا في عدد من المحافظات ليست تظاهرا بل هي عصيان وقطع طريق وضرب مصالح الناس"، مؤكدا أن "الدولة تتحمل وتتعامل بموقع الإشفاق والرغبة في الحل واحتواء القضايا بالطرق السلمية".

وتجمع الاثنين نحو الف شخص في مدينة سامراء منددين بسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي

وطالب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين عمار يوسف بالتاكيد على "عراقية المطالب والشعارات وطابعها المحلي الوطني بعيدا عن رفع اي شعار اقليمي يشير الى خارج الحدود".

ورفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.

وتشمل مطالب المحتجين الكف عن تهميش السنة وإلغاء قوانين مكافحة الإرهاب التي يقولون إنها تستغل ضدهم كما يطالبون بالإفراج عن محتجزين.

وخرجت مظاهرات أيضا في مدينة الموصل بشمال العراق وفي سامراء وردد المحتجون هتافات منها "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الهتاف الذي استخدم في انتفاضات شعبية أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن.

وبدأت الاحتجاجات اثر اعتقال قوة خاصة 150 عنصرا من حمايات وزير المالية رافع العيساوي القيادي في القائمة العراقية، قبل ان تفرج عنهم وتبقي على تسعة فقط.

وأعادت عملية القبض على حراس العيساوي إلى الاذهان ما حدث قبل عام عندما سعت السلطات العراقية إلى القبض على نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي - وهو سني ـ وحراسه، لاتهامهم بإدارة فرق اغتيال في خطوة أشعلت أزمة قبل رحيل آخر القوات الأميركية.

ومنذ ذلك الحين تخرج الحكومة العراقية التي تتقاسم السلطة من أزمة لتدخل في أخرى، بما جعل العراق يصبح مهددا بعودة توتر طائفي دفع البلاد إلى حافة الحرب الأهلية الشاملة في الفترة من 2005 إلى 2007.

وما يزال العراق يعاني من هشاشة الوضع الأمني والسياسي بعد مرور ما يقارب العشر سنوات على إسقاط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

الاسم yosef yosef
الدولة brasil

رفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.ورفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.

2013-01-02

الاسم الزحف الاخضر
الدولة الوطن العربي

تحية لكل الرفاق في العراق

2012-12-31

الاسم ابو رايح السعودي \\او ناقتي قدامي وخلفي شيوخي ونفطي
الدولة جحر الجرابيع

تركيا و امريكا واسرائيل والسعندونيه القترقطريه \\\\ تمام باشا اوغلن افندم

2012-12-31

الاسم ابو رايح السعودي \\او ناقتي قدامي وخلفي شيوخي ونفطي
الدولة مقاطعة عراق يجب يكون تابع فخامة سلتان \\ اوغلو \\

بما جعل العراق يصبح مهددا بعودة توتر طائفي دفع البلاد إلى حافة الحرب الأهلية الشاملة في الفترة من 2005 إلى 2007

2012-12-31

 

معركة تحرير الموصل باتت أقرب من أي وقت مضى

روسيا تبدي استعدادا مشروطا لتثبيت انتاج النفط

مليشيات الحشد تهديد جدّي لأمن بغداد وحياة سكانها

صدام منتظر بين حكومة الشاهد والنقابيين حول الخيارات الاقتصادية

حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول تستعد لمعركة الموصل

واشنطن ترفض دخول الحشد والشعبي والبيشمركة للموصل

شماتة كردية في زيباري بعد إقالته من الحكومة العراقية

عشرات من قادة دول العالم يشيّعون شيمون بيريز

واشنطن تراهن على معلومات ضخمة عن الجهاديين في الموصل

نجاة مسؤول قضائي مصري رفيع من محاولة اغتيال

تمرد العراق داخل أوبك يعكس هشاشة اتفاق خفض انتاج النفط

الضغوط المالية تدفع السعودية الى تعديل طفيف في سياستها النفطية

إقالة سريعة لقاتل شقيقته من الحكومة الجديدة في الأردن

العبادي يحذر الأكراد من استغلال معركة الموصل لتوسيع نفوذهم

انتحار عامل هندي في قطر ينكأ جراح العمالة

المالكي يعبّد طريق العودة للحكم بالعمل على اسقاط حكومة العبادي

روسيا تتمسك بمستوى انتاجها القياسي من النفط

خفض أوبك لإنتاجها يعود بفائدة كبيرة على منتجي النفط الصخري

محكمة مصرية توقف قرار إبطال تبعية تيران وصنافير للسعودية

أزمة لبنان تمنح جان قهوجي ولاية ثالثة في قيادة الجيش


 
>>