First Published: 2012-12-31

المالكي يتوعد لكن الاحتجاج يتمدد

 

السلطات العراقية تهدد بمعاقبة منفذي 'العصيان المدني' مع وصول التظاهرات الغاضبة إلى نينوى وصلاح الدين انطلاقا من الأنبار.

 

ميدل ايست أونلاين

ولاء المالكي لمن؟

بغداد - دعت السلطات العراقية الاثنين الى انهاء العصيان المدني الذي تنفذه محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، ووصفته بانه مخالف للدستور وهددت بمعاقبة منفذيه.

واعلن بيان صادر عن مكتب علي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء ان "ما يجري الان من دعوة بعض مجالس المحافظات الى العصيان المدني وتعطيل عمل الدوائر والمرافق العامة وايقاف الخدمات يعد مخالفة للدستور والقوانين النافذة".

ويتظاهر الاف العراقيين في محافظة الانبار منذ ثمانية ايام قاموا خلالها بقطع الطريق الدولي الذي يربط بغداد بالاردن وسوريا، فيما اعلنت محافظة نينوى الاحد اعتصاما لثلاثة ايام، وانضمت اليها الاثنين مدينة سامراء، كبرى مدن صلاح الدين.

واعتبر البيان ان على "الدوائر والمصالح الحكومية في المحافظات الإمتناع عن تنفيذ هذه القرارات والاوامر غير المشروعة والا تعرضوا للمساءلة القانونية".

واكد انه "في الوقت الذي كفل الدستور والتشريعات النافذة حرية التعبير عن الرأي وحرية الإجتماع والتظاهر السلمي إلا ان هذه الحريات ينبغي ان تمارس في اطار المشروعية وبما لا يخل بالنظام العام والاداب وان لا تكون سببا في اثارة الفوضى والفتن وتعطيل المرافق العامة ومصالح الناس وان لا تجري الا بعلم السلطات المختصة وبترخيص منها".

واعتبر رئيس الوزراء نوري المالكي أن "التظاهرات الموجود حاليا في عدد من المحافظات ليست تظاهرا بل هي عصيان وقطع طريق وضرب مصالح الناس"، مؤكدا أن "الدولة تتحمل وتتعامل بموقع الإشفاق والرغبة في الحل واحتواء القضايا بالطرق السلمية".

وتجمع الاثنين نحو الف شخص في مدينة سامراء منددين بسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي

وطالب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين عمار يوسف بالتاكيد على "عراقية المطالب والشعارات وطابعها المحلي الوطني بعيدا عن رفع اي شعار اقليمي يشير الى خارج الحدود".

ورفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.

وتشمل مطالب المحتجين الكف عن تهميش السنة وإلغاء قوانين مكافحة الإرهاب التي يقولون إنها تستغل ضدهم كما يطالبون بالإفراج عن محتجزين.

وخرجت مظاهرات أيضا في مدينة الموصل بشمال العراق وفي سامراء وردد المحتجون هتافات منها "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الهتاف الذي استخدم في انتفاضات شعبية أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا واليمن.

وبدأت الاحتجاجات اثر اعتقال قوة خاصة 150 عنصرا من حمايات وزير المالية رافع العيساوي القيادي في القائمة العراقية، قبل ان تفرج عنهم وتبقي على تسعة فقط.

وأعادت عملية القبض على حراس العيساوي إلى الاذهان ما حدث قبل عام عندما سعت السلطات العراقية إلى القبض على نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي - وهو سني ـ وحراسه، لاتهامهم بإدارة فرق اغتيال في خطوة أشعلت أزمة قبل رحيل آخر القوات الأميركية.

ومنذ ذلك الحين تخرج الحكومة العراقية التي تتقاسم السلطة من أزمة لتدخل في أخرى، بما جعل العراق يصبح مهددا بعودة توتر طائفي دفع البلاد إلى حافة الحرب الأهلية الشاملة في الفترة من 2005 إلى 2007.

وما يزال العراق يعاني من هشاشة الوضع الأمني والسياسي بعد مرور ما يقارب العشر سنوات على إسقاط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

الاسم yosef yosef
الدولة brasil

رفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.ورفع متظاهرو الانبار صورا لرئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان واعلام للجيش السوري الحر، واعلام النظام السابق.

2013-01-02

الاسم الزحف الاخضر
الدولة الوطن العربي

تحية لكل الرفاق في العراق

2012-12-31

الاسم ابو رايح السعودي \\او ناقتي قدامي وخلفي شيوخي ونفطي
الدولة جحر الجرابيع

تركيا و امريكا واسرائيل والسعندونيه القترقطريه \\\\ تمام باشا اوغلن افندم

2012-12-31

الاسم ابو رايح السعودي \\او ناقتي قدامي وخلفي شيوخي ونفطي
الدولة مقاطعة عراق يجب يكون تابع فخامة سلتان \\ اوغلو \\

بما جعل العراق يصبح مهددا بعودة توتر طائفي دفع البلاد إلى حافة الحرب الأهلية الشاملة في الفترة من 2005 إلى 2007

2012-12-31

 

وزير كويتي يحذّر من مخاطر هبوط أسعار النفط على النمو الخليجي

السيسي يبعث برسالة تحذير مبطن الى جهات 'تدعم الارهابيين'

المعارضة القريبة من طهران تكافح للتشويش على انتخابات البحرين

سايكس بيكو لم يعد لها وجود في سوريا والعراق

الرئيس المصري يعلن حالة الطوارئ في شمال سيناء

الجيش اللبناني يدفع ثمن تدخل حزب الله في سوريا

الجيش الليبي يتقدم الى معاقل الجهاديين في بنغازي

واشنطن تسعى لتجفيف منابع تمويل 'الدولة الاسلامية'

وتيرة العمليات الفرنسية ضد تنظيم 'الدولة الاسلامية' تتسارع

حرب عرقية وطائفية ضروس تندلع في هدوء بكركوك

آبار الإماراتية تريد سعرا أعلى لأسهمها في صفقة اندماج بنوك بماليزيا

هل تخرج الاستخبارات العسكرية من الادارات العامة في الجزائر؟

هجوم انتحاري يودي بحياة جنود مصريين في شمال سيناء

الاضطرابات لم تمنع العراق من تحقيق أرقام قياسية لصادراته النفطية

إقليم كردستان يخترق الدستور العراقي لنجدة كوباني

الخيانة سلاح طارئ يقضي على 'الدولة الإسلامية'

لبنان يحصل على مقاتلات 'سوبر توكانو' البرازيلة ضمن الهبة السعودية

الجيش العراقي خارج حسابات الدولة الاسلامية

حصار الجهاديين على الانترنت يبدأ من الكويت

التكلفة باهظة، لكن بنغازي تستحق


 
>>