First Published: 2013-06-27

رئيس الأركان الاميركي يريد وضع سوريا بين فكي كماشة

 

بعد الأردن، ديمبسي يوصي بتعزيز القدرات العسكرية في العراق ولبنان عبر إرسال مدربين عسكريين والتعجيل بمبيعات الأسلحة.

 

ميدل ايست أونلاين

واشنطن - من فيل ستيوارت

ديمبسي لا يفضل فرض حظر طيران فوق سوريا

قال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأربعاء إنه أوصى بتدعيم القوات اللبنانية التي تكافح آثار امتداد الحرب الأهلية الدائرة رحاها في سوريا وذلك بإرسال مدربين عسكريين والتعجيل بمبيعات الأسلحة.

وقال ديمبسي أيضا أنه أوصى بمساعدة العراق على تحسين قدراته لمواجهة اشتداد مخاطر القاعدة.

وقال للصحفيين في البنتاغون "قدمنا توصية مفادها أننا وفي مواجهة التحديات التي تواجهها القوات المسلحة اللبنانية وقوات الأمن العراقية مع اشتداد خطر القاعدة، والأردنيون ينبغي أن نتعاون معهم لمساعدتهم على اكتساب مزيد من القدرات."

وقال متحدث باسم البنتاغون ان توصيات ديمبسي "قدمت في الأسابيع الأخيرة" خلال مناقشات داخلية مع القيادة المركزية للجيش الأميركي مع تدارسه كيفية مواجهة الاضطرابات المتنامية في المنطقة.

ومع تصاعد الحرب في سوريا عانى العراق ولبنان من تزايد العنف في أراضيهما.

وعين الرئيس باراك أوباما الجنرال ديمبسي الأربعاء رئيسا لهيئة الأركان المشتركة لمدة عامين آخرين.

وكان ديمبسي يرد على سؤال في مؤتمر صحفي هل طلب لبنان مساعدة عسكرية وهل من المحتمل أن يذهب الجيش الأميركي الى ذلك البلد.

وقال ديمبسي "حينما تقولون هل سنرسل الجيش الأميركي أو عسكريين أميركيين الى لبنان فإني اتحدث عن فرق من المدربين واتحدث عن التعجيل بالمبيعات العسكرية الخارجية للعتاد إليهم". وأضاف قوله "الأمر يتعلق ببناء قدراتهم لا قدراتنا".

واوضح متحدث باسم البنتاغون ان هذا سيكون على رأس اي دعم عسكري أميركي يجري تقديمه الى لبنان والعراق.

وقد تركت الولايات المتحدة ايضا نحو 700 جندي أميركي مجهزين للقتال في الأردن بعد انتهاء تدريبات عسكرية. ويخشى الأردن أيضا من امتداد الحرب في سوريا إلى أراضيه حيث تذهب التقديرات إلى ان نصف مليون لاجئ سوري قد فروا من اراقة الدماء في بلادهم.

وأعلن البنتاغون أيضا انه سيترك صواريخ باتريوت ومقاتلات من طراز اف-16 في الأردن بعد التدريبات نفسها الأمر الذي أثار تكهنات بان الولايات المتحدة ربما تدرس فرض منطقة طيران محظور في سوريا لمنع الجيش السوري من استخدام طائراته.

ومع ان اوباما لم يستبعد المشاركة في فرض منطقة طيران محظور فإنه يبدو متشككا في جدوى هذه الخطوة وعبر كبار قادته العسكريين ومنهم ديبمسي عن المخاطر التي تنطوي عليها.

وقال ديمبسي للصحفيين ان فرض منطقة طيران محظور في سوريا قد لا يفعل شيئا يذكر لمنع إراقة الدماء واضاف ان القوات الجوية للرئيس بشار الأسد مسؤولة عن القليل من الخسائر البشرية.

وقال "وإذا اخترنا فرض منطقة طيران محظور فهذا في جوهره عمل من أعمال الحرب وأود أن أتفهم خطة تحقيق السلام قبل أن نبدأ الحرب".

ولاحظ ان اي قرار أميركي بفرض منطقة حظر الطيران في سوريا سوف يتطلب قرارات صعبة تتعلق بالأولويات العسكرية لأميركا في وقت يجري فيه تقليص الانفاق العسكري والتزامات أخرى منها الحرب في أفغانستان.

الاسم نداء العقل
الدولة سوريا

الذين يخوضون معارك وهمية سيجنون نتائج وهمية ويخسرون انفسهم.... ومن يخوضون معارك الوطن والشرف والمبادئ سبجنون المجد ويربحون العالم ويكتب لهم الخلود...

2013-06-27

الاسم يوسف يوسف
الدولة البرازيل .ساوباولو

ومن هو الذي اوجد فزاعه القاعده في العراق غير امريكا والبنتاجون وماذا يعني دعم حكومه طائفيه في العراق تنفذ اجنده الملالي في قم وتعمل على اباده مبرمجه لكل عراقي شريف يقف بوجه المشروع الصفوي بالمنطقه وليس فقط في العراق انه التعاون بين البنتاجون وملالي قم

2013-06-27

 

القضاء المصري يثبّت قرار حظر جمعية الإخوان

خيارات مصر للطاقة تسترضي المواطنين قبل المصانع

المضيفات يحققن انتصارا تاريخيا على الجوية القطرية

الملك سلمان يقبل لقاء أوباما في واشنطن، أي جديد حول إيران؟

'طلعت ريحتكم' تتمسك بالشارع خيارا وحيدا

مصر في حرب استباقية ضد الدولة الإسلامية

إنقلابيو ليبيا يضعون مفاوضات الصخيرات على طريق الانهيار

إعدامات الإرهابيين في العراق تتخذ نسقا أكثر سرعة

الامارات تخفّض أسعار الوقود المحلي في سبتمبر

جهاز أبوظبي للاستثمار يشارك في صفقة خصخصة قياسية بأستراليا

الكويت تطيح بشبكة تعمل في تجارة الأسلحة

مصر توقف تصدير الأرز لتغذية السوق المحلية

قانون الأحزاب يصطدم بمعوقات المناخ الطائفي في العراق

إيران تروج لالتزامها بمكافحة الإرهاب بالتغاضي عن تسليم المغسل

إيران تعيد أزمة أسعار النفط إلى مربع المؤامرات

مخاوف من تجيير الحراك العراقي لمصالح حزبية ضيقة

مقتل مساعد قائد عمليات الانبار وقائد الفرقة العاشرة بتفجير انتحاري

حزب الله والعونيون بدأوا بتنفيذ انقلابهم لأخذ البلد إلى الفراغ


 
>>