First Published: 2016-05-22

'أطراف الخيوط' يبرز دور المرأة في نسج الذكريات

 

المتحف الفلسطيني يقيم أول نشاط له في بيروت بمعرض وندوة نقدية حول دور التطريز في صياغة الثقافة والسياسات الفلسطينية التاريخية والمعاصرة.

 

ميدل ايست أونلاين

مادة غنية واستثنائية

رام الله (الضفة الغربية) - بدأ المتحف الفلسطيني تحضيراته لافتتاح معرض "أطراف الخيوط: التطريز الفلسطيني في سياقه السياسي"، أول معارضه خارج فلسطين، والذي سيقام في دار النمر للفن والثقافة في بيروت، من 25 مايو/أيار وحتى 30 يوليو/تموز 2016.

ويعد معرض أطراف الخيوط أول فعاليات المتحف بعد افتتاح أبوابه في بيرزيت في 18 مايو/أيار 2016.

ويضمّ المعرض في فضائه مجموعة من أعمال الفنانتين الفلسطينيتين وداد قعوار وملك الحسيني عبد الرحيم، تلك الأعمال التي شكلت حجر الأساس لمحتوى المعرض، الذي يلقي نظرة نقدية حول دور التطريز في صياغة وتشكيل الثقافة والسياسات الفلسطينية التاريخية والمعاصرة.

ويبحث المعرض في تاريخ التطريز الفلسطيني ما قبل وبعد العام 1948، مستكشفاً الدور الذي لعبه في المقاومة والوطنية وتمثيل الهوية الفلسطينيّة أدائياً، كما يتطرق لأسئلة مهمة تتعلق بصورة فلسطين في أعين العالم والتأثير الذي يحدثه أداؤها، إضافة إلى استعراض المواد والمنسوجات الفلسطينية والأشكال المعاصرة والحديثة على مرّ 60 عاماً.

وسيلقي المعرض الضوء على الأثواب الفلسطينية ما بين القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين عن طريق الحوارات والصور والرسومات والمحفوظات والتصاميم العصرية، من خلال تقديم مواد قليلة التوثيق ونادرة العرض، حيث تدرج البحث في هذا السياق من مفهوم تاريخ المادة الملموس إلى مفهوم الكيفية التي تعكس بها المنسوجات وبشكل حساس التغيرات في المشهد السياسي والاجتماعي الذي أُنتجت خلاله.

وترى قيّمة المعرض رايتشل ديدمان، أن التطريز الفلسطيني مادةٌ غنية واستثنائية، تجمع بين ما هو بصري وما هو ملموس، وبين الحميمي والسياسي والشاق.

وفي حين يتحدى معرض "أطراف الخيوط" الارتباطات التقليدية للتطريز بكل ما هو قديم وهامشي، فإنه يفتح آفاقاً جديدة للتوسع والتعمق في مقاربة تاريخ فن التطريز الفلسطيني ما بين أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين.

واعتمد المعرض على بحث استمر لسنوات بالإضافة إلى العمل الميداني المكثف وإنتاج فيلم توثيقي حديث.

يتيح هذا الفيلم الذي أنتجته الفنانة ميف بيرنان للمعرض، المجال لإبراز صوت النساء اللاتي ما زلن يمتهنّ التطريز في فلسطين ولبنان والأردن واللاتي نادراً ما يؤخذ بذكرياتهن أو تتم الاستفادة من خبراتهن وآرائهن في هذا السياق.

وسيرافق معرض "أطراف الخيوط" إطلاق مطبوع بحثي جديد وبرنامج تثقيفي تفاعلي عام في بيروت.

ويأتي هذا المعرض كأول معرض للمتحف خارج فلسطين، ليؤكد رؤية المتحف الفلسطيني، أحد أهمّ مشاريع مؤسسة التعاون وأحد أهم المشاريع الثقافية المعاصرة في فلسطين، في تعزيز ثقافة فلسطينية منفتحة ودينامية، على المستويين المحلي والدولي، ليقدّم ويساهم في إنتاج روايات عن تاريخ فلسطين وثقافتها ومجتمعها بمنظور جديد، مركّزاً على العصر الحديث من القرن الثامن عشر حتى اليوم، وليكون بيئة حاضنة للمشاريع الإبداعية والبرامج التعلمية والأبحاث المبتكرة.

 

البحرين تسجن وتسقط الجنسية عن 36 شيعيا أدينوا بالإرهاب

الطلب على طيران الامارات متماسك على المسارات الأميركية

حصار أشد وقتال أقل لإخراج الجهاديين من الموصل القديمة

مقتل خمسة أشخاص في غارة جوية على سجن سبها الليبية

كوناكري 'العاصمة العالمية للكتاب' أكثر من شرف لغينيا

روسيا تتريث قبل دعم تمديد محتمل لاتفاق خفض انتاج النفط

الحشد يضغط على العبادي في معركة رجل إيران الأول

تحرير الطريق الدولي بين العراق والأردن من سيطرة الجهاديين

غارات تركيا في سوريا والعراق تثير قلقا أميركيا عميقا

مذكرة توقيف دولية لرجل الأسماء الكثيرة في مخابرات القذافي

ماكرون ينعش أسواق المال الأوروبية

اقحام المساجد في السياسة يثير انقسامات في الجزائر

قفزة مهمة في عدد الوافدين الروس والصينيين إلى دبي

عون مع أي مساعدة أمنية أميركية تنأى بحزب الله عن العقوبات

شركات الطيران الأميركية تعالج عجزها بحملة على نظيراتها الخليجية

قيادي بالدولة الإسلامية يقضي بغارة جوية للتحالف الدولي بالموصل

دائرة الحظر على الرحلات من الشرق الأوسط مرشحة للتوسع

الدولة الاسلامية تعتاد على مهاجمة قوات الأمن في صحراء الأنبار

الجزائر تتهرب من مسؤولية دفع اللاجئين السوريين إلى حدود المغرب


 
>>