First Published: 2017-03-20

أوبك مع تمديد مشروط لاتفاق خفض الإنتاج

 

انتعاش إنتاج النفط الصخري يؤدي إلى كبح موجة صعود الأسعار ما يثير قلق قادة منظمة الدول المصدرة للبترول وروسيا المتعاونة معها.

 

ميدل ايست أونلاين

زيادة مقلقة في انتاج النفط الصخري الاميركي

دبي/لندن - قالت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن منتجي النفط الأعضاء بالمنظمة يفضلون على نحو متزايد تمديد اتفاق خفض معروض الخام بالسوق إلى ما بعد يونيو/حزيران لإعادة التوازن إلى السوق، لكن ينبغي أن تظل روسيا وغيرها من الدول غير الأعضاء جزءا من المبادرة.

وتعكف أوبك على تقليص إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير/كانون الثاني لستة أشهر في أول خفض لها في ثماني سنوات. واتفقت روسيا ومنتجون آخرون من خارج أوبك على خفض بنصف ذلك القدر.

ورفع الاتفاق أسعار النفط، لكن المخزونات بالدول الصناعية ترتفع في حين شجعت زيادة العائد الشركات الأميركية على ضخ المزيد.

ويعتقد عدد متزايد من مسؤولي أوبك أن خفض المخزونات قد يستغرق أكثر من ستة أشهر.

وقال مندوب بالمنظمة "التمديد ضروري لتحقيق التوازن بالسوق.. أي تمديد لاتفاق الخفض ينبغي أن يكون مع غير الأعضاء في أوبك."

وكانت مصادر بأوبك قالت في فبراير/شباط إن المنظمة قد تمدد اتفاق خفض المعروض أو تجري حتى تخفيضات أعمق من يوليو/تموز إذا لم تتراجع المخزونات إلى المستوى المستهدف.

وتريد المنظمة أن تنخفض مخزونات الدول الصناعية إلى متوسطها في السنوات الخمس الأخيرة. وتشير أحدث البيانات إلى أن مخزونات الخام والمنتجات المكررة تجاوزت هذا المستوى بمقدار 278 مليون برميل في يناير/كانون الثاني.

وقالت خمسة مصادر أخرى في أوبك إن احتياج السوق إلى أكثر من ستة أشهر لاستعادة الاستقرار أمر يزداد وضوحا، لكنها أضافت أن جميع المنتجين داخل المنظمة وخارجها، يجب أن يتفقوا.

وقال مصدر من أحد كبار المنتجين في أوبك "سيجتمع الوزراء في مايو/أيار لاتخاذ القرار لكن يجب أن يشارك الجميع."

ومن المقرر أن تجتمع أوبك للبت في سياسة الإنتاج في 25 مايو/أيار في فيينا. وفي الشهر الماضي قال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو إن أعضاء المنظمة سيعقدون اجتماعا مع المنتجين خارج المنظمة في مايو/أيار أيضا. وقال أحد المصادر "ثمة مفاوضات شاقة في الطريق".

ولم تعلن روسيا، أكبر المنتجين المستقلين الأحد عشر المتعاونين مع أوبك، إن كانت تدعم تمديد تخفيضات الإنتاج، لكنها قلقة من انتعاش إنتاج النفط الصخري الأميركي بفعل ارتفاع أسعار الخام.

وقال مصدر من أحد المنتجين المستقلين المشاركين في الاتفاق "من السابق لأوانه معرفة ما إن كان الجميع سيوافقون على هذا" في إشارة إلى تمديد اتفاق خفض الإنتاج.

وأدى انتعاش إنتاج النفط الصخري إلى كبح موجة صعود الأسعار التي شهدها العام الحالي وقد يثير قلق قادة أوبك. وتسبب نمو الإنتاج الصخري في زيادة تخمة المعروض التي هوت بأسعار النفط في منتصف 2014.

لكن وزراء ومصادر من أوبك قالوا إنهم لا يتوقعون تعافيا كبيرا في 2017. وقال مصدر في المنظمة، إن من المتوقع نمو إنتاج النفط الصخري بنحو 300 ألف برميل يوميا هذا العام وهو مستوى قد تستوعبه السوق.

وقال مصدر من أحد كبار المنتجين غير الخليجيين في أوبك "كبار منتجي أوبك مثل السعودية ليسوا راضين عن عودة النفط الصخري بكامل قوته وعليهم حسم الاختيار الصعب بين فقدان جزء من حصتهم السوقية واستقرار الدخل."

وأضاف "الأرجح أنهم سيختارون الدخل وسيسعون للحصول على مساعدة المنتجين غير الأعضاء في أوبك."

 

مصر تحبط محاولة تسلل إرهابيين من ليبيا

برلمان العراق يستجيب لضغوط الصدريين باختيار مفوضية جديدة للانتخابات

المصالح الضيقة تضع موسكو على نفس المسافة من بغداد وأربيل

العزلة تبعد البارزاني عن الاضواء مع تلاشي حلم الانفصال

مذكرات اعتقال متبادلة تفاقم التوتر بين بغداد وأربيل

بغداد تستغرب دعوة واشنطن لإخراج المقاتلين الايرانيين من العراق

انتخابات كردستان العراق: لم يترشح أحد

العبادي والصدر في الأردن

أصوات كردية تنادي بعزل البارزاني وكوسرت رسول

هورست كولر في اجتماع مغلق مع أويحيى بشأن الصحراء المغربية

لا اعتراض أميركيا على التجارة بين ألمانيا وفرنسا وإيران

موعد مقترح للانتخابات البرلمانية في العراق أواخر الربيع

علاقات أمنية واقتصادية أوثق بين السعودية والعراق

واشنطن تضع من الرياض نهاية للوجود العسكري الايراني في العراق

الجزائر تختلق ذرائع لإقصاء المعارضة من الانتخابات المحلية

إلغاء قرار صادم بتعيين رئيس زيمبابوي سفيرا للنوايا الحسنة

الملك سلمان والعبادي يضعان حجر الأساس لتعاون 'غير محدود'

العبادي يخرج من دائرة السخرية إلى شعبية لافتة

أول إحالة إلى القضاء العسكري لمتهمين بتقويض الأمن في البحرين

كسر 'العمود الفقري' للماكينة الجهادية في سوريا


 
>>