First Published: 2017-04-20

انعموا بأهم الفوائد الصحية مع ركوب الدراجات

 

استخدام الدراجات للذهاب إلى العمل يقلل احتمالات الاصابة بالسرطان أو أمراض القلب أو الموت في سن مبكرة.

 

ميدل ايست أونلاين

لحياة مستقرة من الناحية الصحية

لندن - قال علماء الخميس إن الأشخاص الذين يستخدمون الدراجات للذهاب إلى العمل تقل احتمالات إصابتهم بالسرطان أو أمراض القلب أو الموت في سن مبكرة.

وفي دراسة نشرت نتائجها في دورية "بي.ام.جيه" الطبية البريطانية وجد الباحثون أن استخدام الدراجات في الذهاب إلى العمل مرتبط بالفوائد الصحية الأكثر أهمية ومنها انخفاض خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب بنسبة 45 و 46 بالمئة على الترتيب.

وأظهرت الدراسة أن السير إلى العمل يرتبط بتراجع نسبته 27 بالمئة في خطر الإصابة بأمراض القلب وكذلك انخفاض الوفاة بسببها بنسبة 36 بالمئة لكن لم يظهر له تأثير على احتمال الإصابة بالسرطان أو الوفاة المبكرة بشكل عام.

وأجريت الدراسة على 264377 شخصا يبلغون 53 عاما في المتوسط وشكلت بياناتهم جزءا من قاعدة بيانات حيوية لنصف مليون بالغ في بريطانيا.

ولأن الدراسة متعلقة بالرصد فقد قال العلماء إنه لا يمكن استخلاص نتائج مؤكدة حول الأسباب والنتائج.

وأضافوا أن نتائجها قد تتأثر ببعض العوامل غير المتوقعة مثل الحالة المزاجية والمسافة التي قطعها راكب الدراجة وأبلغ عنها بنفسه دون أن يتم قياسها بطريقة موضوعية.

 

الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب

التوترات تسود طوزخرماتو وسط مخاوف أممية

الأزمة السياسية لم تؤثر على الاقتصاد اللبناني

روسيا تقرر استئناف الرحلات الجوية المباشرة مع مصر

المرجعية الشيعية تطالب بدمج فصائل الحشد في القوات العراقية

لبنان يحسم موعد الانتخابات البرلمانية بعد أزمة عاصفة

76 بالمئة من اللاجئين السوريين بلبنان تحت خط الفقر

الإعدامات في العراق تروع الأمم المتحدة

كارثة مقتل تلاميذ في تصادم حافلة وقطار تصدم الفرنسيين

'بيت آمن' يقلل من معاناة المهاجرين في بني وليد الليبية

هل يحسم السيستاني موقفه من الحشد الشعبي بعد التحرير من الجهاديين

لبنان يواجه تحدي تثبيت سياسة النأي بالنفس وإنجاح الانتخابات

روسيا تعرض خدماتها لمساعدة أميركا في حل الأزمة الليبية

دعوات عربية لمحاسبة إيران عقب كشف تورطها في اليمن

تمسك أممي باتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا


 
>>