First Published: 2017-04-20

كوربن يتطلع لقلب التوقعات بالفوز في الانتخابات البريطانية

 

زعيم حزب العمال يقول أنه مازال قادرا على تحدي توقعات استطلاعات الرأي من جديد والحصول على التأييد اللازم للفوز برئاسة الوزراء.

 

ميدل ايست أونلاين

هل يعيد قلب الموازين

لندن - أكد زعيم حزب العمال جيريمي كوربن الخميس أنه لا يزال بإمكانه الفوز في الانتخابات العامة المبكرة التي ستجري في بريطانيا في حزيران/يونيو رغم النتيجة السيئة للحزب في استطلاعات الرأي، وقال أنه مرشح يناضل من أجل التغيير.

وبعد نحو 20 عاماً منذ أن قاد توني بلير حزب العمال إلى انتصار انتخابي هو الأول في ثلاثة انتصارات متتالية، يتراجع حزب العمال في الاستطلاعات قبل الانتخابات التي ستجري في الثامن من حزيران/يونيو.

وأظهر استطلاع أجراه معهد "يوغوف" لحساب صحيفة "ذي تايمز" تراجع حزب العمال بـ24 نقطة عن حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

إلا أن كوربن رفض في كلمة في لندن أمام أنصاره ما يقال أن فوز حزب المحافظين هو "نتيجة حتمية" مشيرا إلى انتخابه زعيما لحزب العمال في 2015 رغم توقع عكس ذلك.

وانتقد كوربن النخبة الثرية والشركات الكبيرة في البلاد، وقال أنه لن يلتزم بالقواعد "التي وضعتها النخبة الفاشلة في السياسة والشركات" وسيتحدى التوقعات.

وقال "أن هذه القواعد سمحت لعصبة بتزوير النظام لصالح قلة من الشركات والأفراد النافذين والأثرياء".

وأضاف "هذا نظام مزور وضعه منتزعو الثروات لصالح منتزعي الثروات. ولكن الأمور يمكن أن تتغير وستتغير".

وتسعى ماي إلى الاستفادة من شعبيتها القوية في استطلاعات الرأي لزيادة غالبيتها الضعيفة في مجلس العموم (17 مقعدا من بين 650 مقعدا) قبل مفاوضات بريكست الصعبة.

وقال كوربن أنه لا يريد اقتراعا على بريكست - القضية التي صعدت التوترات في الحزب المنقسم على نفسه بشدة - ولكن اقتراعا على الوضع الذي يجب أن يكون في بريطانيا.

وأكد أن التصويت سيكون معركة "بين المحافظين، حزب النخبة والأثرياء، وحزب العمال الذي يدافع عن العمال ويسعى إلى تحسين حياة الجميع".

وتجنب كوربن الرد على سؤال عما إذا كان حزب العمال سيؤيد إجراء استفتاء ثان على اتفاق بريكست النهائي الذي يمكن أن تتوصل إليه ماي، مؤكداً أنه يرغب فقط في استمرار العلاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

وانتخب كوربن زعيما للحزب في 2015 ومرة ثانية العام الماضي بفضل الدعم القوي الذي يحظى به لدى أعضاء الحزب من القاعدة الشعبية، إلا أن العديد من نوابه الوسطيين يعتقدون أنه لا يستطيع الحصول على تأييد عام واسع يحتاج إليه للفوز برئاسة الوزراء.

 

ارتفاع أسعار النفط يقلص عجز الموازنة السعودية في 2017

غضب كردي من تفشي الفساد في كردستان العراق

خطط عراقية لحماية خطوط النفط بطائرات بلا طيار

إيران تعيد فتح المعابر مع كردستان مدفوعة بمصالحها الاقتصادية

تأجيل استجواب محافظ نينوى يثير مخاوف من حماية الفاسدين

ألمانيا تشترط حل الخلاف مع الأكراد لمساعدة العراق

السراج يرد على اعلان حفتر باستمرار تمسكه بالاتفاق السياسي

إيران تسعى للالتفاف على دعوة السيستاني بشأن الحشد الشعبي

ماكرون يفشل في إقناع الجزائر بالانضمام لتحالف الساحل

برنامج غامض في البنتاغون لملاحقة الأطباق الطائرة

اغتيال عمدة مصراتة بالرصاص داخل المدينة

مقتل موظفة بسفارة بريطانيا في بيروت وإلقاء الجثة على الشارع

مصر المتعطشة للطاقة تنفتح على انتاج أكبر للغاز من حقل ظهر

قبضة أمنية مشددة لإسكات صوت الأمازيغ في الجزائر

إيران تتمدد إلى المتوسط بخط طهران – دمشق للأغراض العسكرية

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري


 
>>