First Published: 2017-04-20

ولادة أول مجلس صحافة 'فعلي ومستقل' بالمنطقة العربية في تونس

 

تجربة غير مسبوقة تساهم في إرساء صحافة الجودة ومحاربة انحرافات وسائل الاعلام في تونس، وتأمل ان تحتذي بها بقية دول شمال افريقيا والشرق الأوسط.

 

ميدل ايست أونلاين

وسائل اعلام أصبحت أداة لتصفية الحسابات السياسية

تونس - تمّ الخميس في تونس إطلاق "أول مجلس صحافة فعلي ومستقل" في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وفق منظمة المادة 19 التي دعت بلدان المنطقة إلى الاقتداء بهذه "التجربة غير المسبوقة".

وفي بيان رحبت المنظمة الدولية التي رافقت إرساء هذا الهيكل بـ"إطلاق أول مجلس صحافة، فعلي ومستقلّ، بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، بادر بإحداثه مهنيون بالشراكة مع المجتمع المدني في تونس".

وقال ناجي البغوري رئيس نقابة الصحافيين التونسيين في مؤتمر صحافي تمّ خلاله الاعلان عن اطلاق المجلس، "هذا يوم تاريخي، ليس للصحافيين فقط .. بل أيضا للديمقراطية التونسية، ولحرية التعبير عموما".

وتوقع البغوري ان يساهم المجلس في إرساء "صحافة الجودة" وفي محاربة "انحرافات" وسائل الاعلام في تونس.

ويأتي إطلاق هذا المجلس "في سياق تصاعُد غير مسبوق للإخلال بأخلاقيات المهنة في عدد من وسائل الإعلام السمعية والبصرية والمكتوبة والإلكترونية التونسية" وفق منظمة المادة 19.

ومنظمة المادة 19 هي جمعية دولية تدافع عن حرية التعبير، تأسست في العام 1987 وتشتق أسمها من المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. والمنظمة مسجلة في بريطانيا وبنغلادش والبرازيل وكينيا والمكسيك والسنغال وتونس والولايات المتحدة.

وقال البغوري "يوميا، نتلقى كمنظمات، شكاوى عديدة من الجمهور حول ما ترتكبه وسائل الاعلام والصحافة من انتهاكات على أساس جهوي، أو عرقي، أو عنصري، أو غيره".

وحذّر من أن تونسيين كثيرين يعتقدون أن بعض وسائل الاعلام "لا تقوم بدورها كوسائل اعلام وتثقيف.. وإنما أصبحت (أداة) لتصفية الحسابات (السياسية)، وهتك الاعراض ونشر الاخبار الزائفة، واحيانا خطابات العنف والكراهية".

وذكر في هذا السياق بفضيحة أثارها هذا الاسبوع، تسريب تسجيل صوتي منسوب لنبيل القروي مالك تلفزيون "نسمة" الخاص، يكشف تخطيطه لحملة ضد منظمة غير حكومية ناشطة في مجال مكافحة الفساد.

وفتحت النيابة العامة تحقيقا حول الموضوع.

وتسيّر مجلسَ الصحافة "هيئة تأسيسية" مؤقتة تضم أعضاء عن نقابة الصحافيين وهياكل إعلامية اخرى، وأيضا "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان" (مستقلة) التي ستكون ممثل الجمهور في المجلس.

وفي مرحلة أولى، ستقوم الهيئة بإعداد ميثاق لأخلاقيات المهنة، وفق المعايير الدولية.

وقال منوبي المروكي عضو المجلس انه يمكن توجيه "إنذارات وتوبيخ" إلى وسائل الاعلام التي تخرق اخلاقيات المهنة وقد يصل الامر الى "سحب بطاقة الصحافي" من الاعلاميين الذين ينتهكون هذه الاخلاقيات.

ويسعى مجلس الصحافة إلى ان يتم مستقبلا اسناد الاعلانات العمومية إلى وسائل الاعلام المحلية، حسب احترامها لاخلاقيات المهنة.

وفي هذا السياق، سيقوم المجلس بضبط "قائمة وسائل الاعلام التي تحترم اخلاقيات المهنة"، وفق ناجي البغوري.

وفي بيانها، اعربت منظمة المادة 19 عن الامل في ان يقوم المجلس بـ"دور مهم في الدفاع عن حرية الصحافة، وضمان حق العموم في المعلومة، وتكريس تقاليد التعديل الذاتي لدى الصحافيين ووسائل الإعلام في تونس".

وقالت "نأمل أن تحتذي بقية دول منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط، بالتجربة التونسية غير المسبوقة".

 

غضب كردي من تفشي الفساد في كردستان العراق

خطط عراقية لحماية خطوط النفط بطائرات بلا طيار

إيران تعيد فتح المعابر مع كردستان مدفوعة بمصالحها الاقتصادية

تأجيل استجواب محافظ نينوى يثير مخاوف من حماية الفاسدين

ألمانيا تشترط حل الخلاف مع الأكراد لمساعدة العراق

السراج يرد على اعلان حفتر باستمرار تمسكه بالاتفاق السياسي

إيران تسعى للالتفاف على دعوة السيستاني بشأن الحشد الشعبي

ماكرون يفشل في إقناع الجزائر بالانضمام لتحالف الساحل

برنامج غامض في البنتاغون لملاحقة الأطباق الطائرة

اغتيال عمدة مصراتة بالرصاص داخل المدينة

مقتل موظفة بسفارة بريطانيا في بيروت وإلقاء الجثة على الشارع

مصر المتعطشة للطاقة تنفتح على انتاج أكبر للغاز من حقل ظهر

قبضة أمنية مشددة لإسكات صوت الأمازيغ في الجزائر

إيران تتمدد إلى المتوسط بخط طهران – دمشق للأغراض العسكرية

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري


 
>>