First Published: 2017-04-21

'القارئ المبدع' .. هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تكرم الفائزين

 

الهيئة تسعى إلى التشجيع على القراءة والاطلاع وغرس عادة القراءة في نفوس الأطفال، والتوعية والاهتمام بالكتاب.

 

ميدل ايست أونلاين

في الدورة الرابعة من مسابقة

أبوظبي ـ كرمت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في مسرح منارة السعديات في جزيرة السعديات، الفائزين والمشاركين في الدورة الرابعة من مسابقة "القارئ المبدع" التي تم تنظيمها في كافة أفرع مكتبات دار الكتب بهدف نشر ثقافة القراءة وحب الاطلاع بين طلبة المدارس وأفراد المجتمع بشكل عام في أنحاء إمارة أبوظبي.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني الإماراتي، ومن ثم تلاوة لآيات من القرآن الكريم، وعرض أدائي مسرحي لطلاب من مدرسة تابعة لمجلس أبوظبي للتعليم.

وقال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: "إنّ تنظيمنا مسابقة القارئ المبدع للعام الرابع على التوالي يأتي انسجاماً مع مبادراتنا وأنشطتنا في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التي تدعم القراءة وتشجع على اقتناء الكتب وتقدر المبدع، وإيماننا بأنّ هذه الفئة العمرية تستحق منّا الكثير من الاهتمام والتقدير والدعم لمواهبها".

وأضاف: "نسعى في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى تشجيع هذه الفئة العمرية على القراءة والاطلاع وغرس عادة القراءة في نفوسهم، إلى جانب التوعية والاهتمام بالكتاب ونشر الكتب الهادفة بين أفراد المجتمع، وخاصة أنها الوسيلة المسؤولة عن تنمية قدرات الفرد الفكرية واللغوية، وإعداده للحوار والتخاطب والتواصل، للإسهام في مسيرة المجتمع، وهي الوسيلة الأساسية للتعلم المستمر مدى الحياة والمدخل الطبيعي والحقيقي للثقافة".

وبدوره قال جمعة الظاهري مدير الخدمات المكتبية "لقد حققت المسابقة هذا العام مشاركة متميزة من قبل الطلبة، فقد استقطبت المسابقة اهتمام الطلبة والمعلمين على حد سواء. وبخاصة أنّ هذه المبادرة تشجع على التفكير الإبداعي، وستسهم بلا شك في تنمية المهارات والقدرات، وهو ما يستجيب لأسس وركائز مجتمع المعرفة، كما ستلعب دوراً مؤثراً في تشجيع أفراد المجتمع على القراءة، عبر تكريس اهتمام الطلبة بالمعرفة من خلال القراءة وارتياد المكتبات العامة، حيث تسعى الهيئة من خلال التوسع في شبكة مكتباتها إلى جعل القراءة فعلاً يومياً في حياة الناس بشكل عام، وصغار السن بشكل خاص".

وتعمل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وفق استراتيجية مدروسة لجعل القراءة فعل يومي في حياة الناس وخاصة جيل المستقبل، بخاصة وأنّ هذه المسابقة تسهم في تسليط الضوء على أهمية اللغة العربية كوعاء فكري وثقافي وتشجيع إبداعات الموهوبين في مجال القراءة وتوجيه العناية نحو أدب الطفل والناشئة وإثراء الساحة الأدبية ونشر القيم الثقافية والمجتمعية بين أفراد المجتمع وحث الأطفال والنشء على القراءة واستثمار الإبداعات الثقافية وتوجيهها نحو التنمية المجتمعية الشاملة كل ذلك بجانب الحرص على تنمية قيمة التنافس الموضوعي في الثقافة والأدب للناشئة ومنحهم الفرصة للمشاركة.

ومن ثم قام جمعة الظاهري بتسليم الفائزين جوائزهم، وهم 30 طالباً تمكنوا من اجتياز الاختبارات التي أجريت خلال الأشهر الماضية لتحديد مستوى القراءة والفهم والاستيعاب.

كما تم تكريم جميع المشاركين في المسابقة والذين وصل عددهم إلى 150 طالباً، بحضور أولياء الأمور. واستهدفت هذه المسابقة طلاب الحلقة الدراسية الأولى من عمر 7 سنوات ولغاية 12 سنة للبنين والبنات.

 

رائحة الموت وركام المباني الوجه الجديد للمدينة القديمة بالموصل

البحرين تتهم قطر بالسعي الى تصعيد عسكري بدعم تركي

استعادة حي الفاروق المقابل لجامع النوري المدمر في الموصل

روحاني يعثر على فرصة في عزلة قطر

عيد بلا دولة اسلامية ولا مئذنة حدباء في الموصل


 
>>