First Published: 2017-05-18

مبيض صناعي يتخطى بنجاح أول الاختبارات

 

جسم مصنع جرى تطويره داخل هياكل طبعت بنظام ثلاثي الأبعاد وزارعته في فأرة معقمة يعيد لها القدرة على التكاثر طبيعيا.

 

ميدل ايست أونلاين

امل جديد لمريضات السرطان الشابات

شيكاغو (إلينوي) - أوضحت دراسة أجريت على الفئران أن مبايض صناعية جرى تطويرها داخل مختبر ربما تكون يوما أمرا متاحا للنساء اللاتي أصبن بالعقم نتيجة للعلاج من السرطان أو لأسباب أخرى.

وأفاد باحثون بنجاح تجربة زرع مبايض، جرى تطويرها داخل هياكل طبعت بنظام ثلاثي الأبعاد، داخل فئران عقمها الباحثون لكنها تمكنت من التكاثر بعد التجربة.

وقالت تيريزا وودروف التي قادت فريق البحث في كلية فينبرج للطب بجامعة نورثويسترن في شيكاغو "تزيد معرفتنا بالعوامل البيولوجية الأساسية للمبيض من خلال هذه الهياكل ثلاثية الأبعاد. وهذا العلم الجديد يساعد في الجيل المقبل من الخيارات التي نعمل عليها لصالح مريضات السرطان الشابات".

وتنتج المبايض التي تؤدي وظائفها على نحو ملائم بويضات وهرمونات مثل الإستروجين. وربما تضر علاجات معينة، مثل تلك المخصصة لتدمير الخلايا السرطانية، بالمبايض مما يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالبلوغ والإنجاب وانقطاع الطمث.

ولاستعادة وظيفة المبيض في أنثى فأر معقمة طبع الباحثون هيكلا ثلاثي الأبعاد باستخدام أحبار بيولوجية لدعم أكياس المبايض المحتوية على بويضات غير ناضجة.

وقالت وودروف "وهكذا تمكننا من وضع أكياس مبايض... صارت تؤدي وظيفتها".

وجرى زرع المبايض الصناعية في عدد من إناث الفئران التي صارت قادرة على الولادة الطبيعية والإرضاع.

ورغم نجاح التجربة مع الفئران فإن إمكانية تطبيقها على الإنسان لا تزال بعيدة.

وقالت نينا ديساي مديرة مختبر التخصيب في مستشفى كليفلاند والتي لم تشارك في البحث "من الواضح أن هناك حاجة للمزيد من العمل. لكن القدرة على إظهار عمل المبايض ثلاثية الأبعاد تمثل انطلاقة كبيرة" مضيفة أنه من المهم إظهار جدوى هذا العمل.

وعبرت وودروف عن أملها في إمكانية استفادة مريضات الأورام من كل الأعمار من المبايض الصناعية.

 

موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين


 
>>