First Published: 2017-05-19

إيران.. بين خيارات المرشد وخيارات الشعب

 

الانتخابات الإيرانية لن تكون خياراً للشعب الإيراني الطامح إلى الحرية والخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد بل ستكون خياراً للولي الفقيه الذي يمسك بجميع أوراق اللعبة.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: علي الجابري

لعبة لعبها خامنئي في العراق: خلق جهات دينية تزاحم القوى العراقية الدينية الرئيسة لكي يكون الحاكم والمعارض بذات القدر من الولاء للحاكم الفعلي وهو الولي الفقيه

قد يستغرب الكثير من المتابعين أن يتقدم (1636) مرشحاً للتنافس على رئاسة بلد إسلامي متشدد تحكمه إرادة الولي الفقيه مثل إيران، والأغرب من ذلك أن يختار مجلس صيانة الدستور (6) مرشحين منهم فقط للدخول في معترك الانتخابات.. ومن مفارقات هذه الانتخابات أن يشطب اسم الرئيس السابق أحمدي نجاد الذي وصل إلى سدة الحكم بإرادة المرشد الأعلى والحرس الثوري الإيراني، بينما يمنع من الترشح الآن بالإرادة ذاتها؟!

في الحقيقة فإن الأمر لا يعدو سوى كونه مخططا لتقديم أوراق متعددة للشعب والمجتمع الدولي لإيهامه أولا بتعدد الخيارات الديمقراطية، وسعي "المرشد" إلى إبعاد المقربين منه سابقاً لفشلهم (في حالة أحمدي نجاد) وتقديم مرشحين آخرين يزكيهم "المرشد" ذاته، وهذا المنهج واضح حتى في السياسة الخارجية الإيرانية، التي سعت منذ عام 2003 حتى الآن إلى خلق جهات دينية سياسية في العراق تزاحم القوى العراقية الدينية الرئيسة التي ولدت وترعرعت في إيران؛ لكي يكون الحاكم والمعارض بذات القدر من الولاء للحاكم الفعلي وهو "الولي الفقيه".

إن المرشحين الذين سمح لهم بالدخول في معترك الانتخابات لا يمكنهم مطلقاً التغيير الحقيقي في الداخل الإيراني ولا في السياسة الخارجية التي يرسمها الولي الفقيه منذ عقود!!

فإيران من الداخل تعاني من مشاكل حقيقية كشف عنها المرشحون للانتخابات الرئاسية في أول مناظرة تلفزيونية حول برامجهم الانتخابية، يضاف إليها المشاكل الخارجية التي تعد المستنزف الأساس لميزانية إيران نتيجة لتمويلها ودعمها للعديد من الأحزاب والجماعات المسلحة في المنطقة.

ومن أبرز ما اعترف به مرشحو الرئاسة الإيرانية، أن عشرين في المئة (حوالى 16 مليونا) من الشعب الإيراني يسكنون في العشوائيات التي لا تتوفر فيها أبسط مقومات العيش الكريم.. بينما هناك أكثر من ثلاثة ملايين مسكن فارغ تملكها طبقة مقربة من الحكام لا تتعدى نسبتها الأربعة في المئة من الشعب الإيراني، وهؤلاء فقط ينعمون بثروات ومناصب ووظائف البلاد الفعلية، كما استحوذت النسبة المذكورة ذاتها على القروض التي منحتها المصارف العام الماضي وبلغت قيمتها (530) ألف مليار تومان إيراني! بينما يعاني ما تبقى من الإيرانيين الفقر والحرمان، حيث يعيش عدد كبير منهم بمبلغ أقل من (12) دولارا شهرياً.. وهناك أكثر من (11) مليون شاب بدون سكن ينتظرون الزواج. كذلك أن في إيران اليوم أكثر من عشرة ملايين مواطن أمي لا يقرأ ولا يكتب!

وانطلاقا من هذه الأرقام التي اعترف فيها مرشحو الرئاسة أنفسهم، فإن واقع الحال يؤكد أنه لا تغيير جذرياً في السياسة الإيرانية الداخلية التي تعاني من استحواذ الأقلية الموالية على الأكثرية، وأن لعبة تبادل الأدوار بين الأقلية الحاكمة مستمرة، ولا يسمح بدخول أطراف من خارجها لكيلا تتلاعب بالخيوط الخفية وثوابت البلاد التي يرسمها الولي الفقيه وليس رئيس البلاد!

أما السياسة الخارجية، فتبقى هي الأخرى خارج نطاق سيطرة الرئيس، خاصة وأن إيران تواصل العمل على ديمومة مشروعها في العديد من بلدان المنطقة، في صراع لإثبات وجوها ونفوذها في العديد من الدول، وهو أمر تعتبره يستحق تقديم الخسائر المادية التي استنزفت ثروات البلاد.

شكلياً، سيكون الصراع بين جناحين، أحدهما محسوب كلياً على الولي الفقيه وأبرز المرشحين فيه "ابراهيم رئيسي" (وهو مرشح ليكون خليفة لخامنئي في منصب الولي الفقيه) و "محمد باقر قاليباف"، وجناح يتقدمه الرئيس الحالي حسن روحاني، ينافسه اثنان من مساعديه المقربين!

إن الانتخابات الإيرانية لن تكون خياراً للشعب الإيراني الطامح إلى الحرية والخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد، بل ستكون خياراً للولي الفقيه الذي يمسك بجميع أوراق اللعبة، لكنه قرر أن يترك لشعبه الاختيار بين (6) مرشحين يسيرون على طرق مختلفة لكنها متوازية تنتهي جميعها في "قم" حيث عرين المرشد!

علي الجابري

رئيس تحرير صحيفة يورو تايمز

 

قطر تناور لفك عزلتها بتعديل شكلي لقانون مكافحة الإرهاب

ترامب يريد تجاوز أزماته بالترويح لسقوط سريع للدولة الإسلامية

الانتخابات ورقة البرزاني لاحتواء الأزمة في كردستان العراق

الدولة الإسلامية تستعد لـ'التمرد المدمر' بعد خسارة الموصل

الكويت تأمر السفير الإيراني بمغادرة البلاد خلال 45 يوما

قطر تحول ليبيا إلى 'مسرح كبير للجريمة'

ميركل تدعو للتحقيق في مزاعم انتهاكات الموصل

واشنطن تضغط لنزع سلاح حزب الله المتراكم

حفتر يبني تحالفات من أجل دخول هادئ إلى طرابلس

انتصار الموصل لم ينه محن المدنيين المتفاقمة

بين التحريض والتهدئة، جدل صاخب يرافق أزمة اللاجئين بلبنان

البحرين توقف مجموعة على صلة بحزب الله بتهم تتعلق بالإرهاب

العراقيون يترقبون عودة الحياة للموصل

دعم عربي لبغداد لسحب العراق من الحاضنة الإيرانية

العبادي يزيد مخصصات الحشد الشعبي رغم جرائمه


 
>>