First Published: 2017-05-19

وعود حكومية بتخصيص فرع للأمازيغية في 'جائزة المغرب للكتاب'

 

توزيع جوائز المسابقة المغربية، و'الذاكرة والتاريخ'، و'البعثات التعليمية في اليابان والمغرب' و'المصطلح والمفهوم والمعجم المختص' من أبرز الاعمال المتوجة.

 

ميدل ايست أونلاين

نال جائزة العلوم الإنسانية

الرباط - وعد رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، في كلمة له بمناسبة توزيع جوائز الكتاب الفائزين في مسابقة "جائزة المغرب للكتاب" بتخصيص فرع خاص باللغة الأمازيغية خلال الدورة المقبلة.

سلمت وزارة الثقافة المغربية الخميس جوائز الكتاب الفائزين في مسابقة "جائزة المغرب للكتاب" بفروعها الستة، لدورة 2017.

وقال وزير الثقافة المغربي محمد الأعرج، خلال حفل أقيم بالمكتبة الوطنية بالرباط، إن "جائزة المغرب للكتاب واحدة من المؤشرات الدالة على حيوية الثقافة المغربية وخصوبتها وطلائعيتها".

وأضاف الأعرج، أن الوزارة عازمة على تعزيز الجائزة ودعم مصاحبتها الإعلامية خدمة للقراءة والتنمية الثقافية بالمغرب.

وشدد على استمرار الالتزام بالهدف الرئيس الذي أملى إحداث الجائزة، والمتمثل في دعم الكتاب المغربي، والتنويه به في الحقل الثقافي الوطني.

وانطلقت "جائزة المغرب للكتاب" عام 1968، وكان مقدار جائزتها لا تتجاوز ألف درهم (100 دولار)، قبل أن تتطور قيمتها إلى 120 ألف درهم (12 ألف دولار)، وبلغ إجمالي عدد المتوجين بها حوالي 200 كاتب.

وضمن نتائج هذه الدورة، عادت جائزة العلوم الإنسانية لعبد العزيزالطاهري، عن كتابه "الذاكرة والتاريخ"، مناصفة مع يحيى بولحية عن كتابه "البعثات التعليمية في اليابان والمغرب".

فيما عادت جائزة العلوم الاجتماعية للباحث عبدالرحيم العطري، عن كتابه "سوسيولوجيا السلطة السياسية وآليات إنتاج ونفوذ الأعيان".

وفاز بجائزة الدراسات الأدبية واللغوية والفنية محمد خطابي، عن كتابه "المصطلح والمفهوم والمعجم المختص" من أصل 35 كتابا مرشحا.

وكانت وزارة الثقافة المغربية، أعلنت الجمعة، النتائج النهائية لـ"جائزة المغرب للكتاب" برسم دورة 2017، بعد انتهاء أشغال اللجان المكلفة القراءة والتقييم.

 

موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين


 
>>