First Published: 2017-07-14

الرضاعة الطبيعية تصد التصلب العصبي المتعدد عن الامهات

 

دراسة اميركية تجد ان الانخراط في تغذية المواليد طبيعيا لاكثر من عام يخفض باكثر من النصف مخاطر الاصابة بالمرض المناعي المؤدي للشلل.

 

ميدل ايست أونلاين

فوائد ليس على الطفل وحسب

واشنطن - ربطت دراسة أميركية حديثة بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض خطر إصابة الأمهات بمرض التصلب العصبي المتعدد أحد الأمراض الالتهابية والمناعية المزمنة والخطيرة.

الدراسة أجراها باحثون بمراكز "كايزر بيرمانينت" الطبية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، في دورية نورولوجي العلمية.

ويؤثر التصلب المتعدد، الذي يصيب 2.3 مليون شخص حول العالم، على الجهاز العصبي المركزي، ويصيب الجهاز المناعي للجسم بخلل كبير، ويجعله يُهاجم نفسه ويضر بشكل خاص الجهاز العصبي المركزي للإنسان، ويسبب خللا في الاتصال بين المخ وأجزاء الجسم المختلفة.

وخلال فترة الدراسة راقب الباحثون حالة 397 سيدة تم تشخيص إصابتهن مؤخرا بمرض التصلب العصبي المتعدد، وكان متوسط عمر النساء 37 عامًا.

كما تابع فريق البحث، حالة 433 امرأة لم يكن لديهن مرض التصلب العصبي المتعدد كان متوسط عُمر النساء الأصحاء 37 عامًا أيضًا.

وتم تقييم سلوكيات السيدات المشاركات في المجموعتين، من حيث المعلومات المتعلقة بفترة الحمل، والرضاعة الطبيعية، واستخدام وسائل منع الحمل.

ووجد الباحثون أن الأمهات اللواتي انخرطن في الرضاعة الطبيعية على مدى فترة تراكمية تبلغ 15 شهرًا أو أكثر، إما بعد حمل واحد أو عدد مرات مختلفة من الحمل والولادة، انخفض لديهن خطر الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد بنسبة 53% عن غيرهن في المجموعتين.

وقال الباحثون، إن نتائج دراستهم تشير إلى أنه ينبغي تشجيع الرضاعة الطبيعية لأنها تعود بفوائد صحية ليس على الطفل وحسب؛ بل على الأم أيضًا.

ويعاني مرضى التصلب المتعدد غالبًا من ضعف العضلات وخلل في التوازن وتدهور الوظائف الحركية للجسم وعلى رأسها المشي واضطرابات الرؤية وقد يؤدي أحيانًا إلى الشلل.

وتظهر غالبا الأعراض الأولية للمرض في المرحلة العمرية من 20 إلى 40 عاما وهو يُهاجم النساء بشكل أكبر من الرجال بمعدل 3 أضعاف.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن الرضاعة الطبيعية تساعد الأمهات على تقليل الألم المزمن بعد الولادة القيصرية، وتجعلهن أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وأضافت الدراسات أن تحسين معدلات الرضاعة الطبيعية، يمكن أن ينقذ حياة حوالي 820 ألف طفل سنويًا حول العالم، وهذا الرقم يمثل حوالي 13% من مجموع وفيات الأطفال دون سن الخامسة سنويا.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بأن يظل حليب الأم، مصدر الغذاء الرئيسي للطفل حتى سن 6 أشهر، وتوصي بالاستمرار لاحقًا فى الرضاعة الطبيعية (مع الغذاء الصلب) حتى وصول عمر الطفل إلى سن عام.

 

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية مع الأفارقة

فرنسا تسعى لدور أكبر كوسيط في الشرق الأوسط

أدنوك تنفذ خطة طموحة لخصخصة الأنشطة الخدمية وتوسيع شراكاتها

تصريحات متناقضة لحزب الله تعكس عمق أزمته

حماس تحمي علاقاتها مع إيران برفض وصف حزب الله بالإرهاب

صمت انتخابي تلفه مخاوف العزوف عن اقتراع المحليات بالجزائر

غياب الأمن يفاقم جراح القطاع الصحي بجنوب ليبيا

أربيل تستنجد بالمجتمع الدولي لرفع قيود بغداد على الإقليم

عون يدافع عن حزب الله لإخفاء تورطه في دعم الإرهاب

إرادة عربية لإبعاد لبنان عن مغامرات حزب الله

العراق يستعد لترحيل عائلات جهاديين أجانب

المحكمة الاتحادية تبطل استفتاء كردستان العراق

إرهاب الطرقات يسابق الفوضى الأمنية في حصد أرواح الليبيين

أزمة سوق العبيد في ليبيا تثير الغضب الدبلوماسي للنيجر


 
>>