First Published: 2017-07-16

السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة

 

المملكة تطلب من الشركات تقديم طلبات التأهل للمنافسة على مشروع لطاقة الرياح في دومة الجندل سيكون بقدرة 400 ميغاوات سنويا.

 

ميدل ايست أونلاين

تقديم حوافز هامة للمستثمرين

الرياض - قالت وزارة الطاقة السعودية الأحد إن المملكة، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، طلبت من الشركات تقديم طلبات التأهل للمنافسة على مشروع لطاقة الرياح في دومة الجندل بشمال البلاد سيكون بقدرة 400 ميغاوات سنويا.

وقال مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة بالوزارة إنه سيجري تلقي طلبات التأهل للمشروع حتى العاشر من أغسطس/آب وتلقي العروض من 29 أغسطس/آب. ويغلق باب تلقي العروض في يناير/كانون الثاني من العام القادم.

يعتبر مشروع دومة الجندل ومشروع آخر لمحطة طاقة شمسية في سكاكا بقدرة 300 ميغاوات، حيث من المنتظر أن يغلق باب تلقي العروض في سبتمبر/أيلول، جزءا من الجولة الأولى في خطة سعودية ضخمة للطاقة المتجددة. وقال بيان إن العرض الفائز في مشروع سكاكا سيعلن في نوفمبر/تشرين الثاني.

تتولى الشركات صاحبة العروض الفائزة بناء وتشغيل محطات كهرباء في شراكة مع الحكومة.

وسيتدعم مشروع دومة الجندل باتفاق لشراء الكهرباء مدته 20 عاما وسيتدعم مشروع سكاكا باتفاق لمدة 25 عاما. وقال تركي الشهري رئيس مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة إن تكلفة مشروع سكاكا تقدر بنحو 300 مليون دولار بينما تتراوح تكلفة مشروع دومة الجندل ما بين 500 مليون و700 مليون دولار، مضيفا أن تلك التقديرات هي تكلفة المطورين والتي ستعتمد على مدى كفاءتهم في الحصول على تمويل منخفض التكلفة وتقديم أفضل تكنولوجيا. وتقول المملكة إنها تهدف إلى توليد 9.5 جيجاوات من الكهرباء سنويا من مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2023 ويتضمن ذلك 60 مشروعا.

وتتضمن مبادرة الطاقة المتجددة استثمارات بما بين 30 مليار و50 مليار دولار. وقال الشهري إنه يتوقع أن تهيمن مشروعات الطاقة الشمسية في المستقبل القريب.

وقال الشهري إن وزارة الطاقة تلقت ردود فعل إيجابية من الشركات، لكنه امتنع عن ذكر عدد الشركات التي أبدت اهتماما بمشروع سكاكا للحفاظ على تنافسية العملية.

وقلل الشهري من أي بواعث قلق حول التمويل.

وتابع "هناك اهتمام، نحن واثقون جدا من حصول المطورين على تمويل وهناك فرص تمويلية بتكلفة منخفضة، وهذا هو الجزء السهل من المعادلة، أما الباقي فيتمثل في إقامة المشروعات هناك".

وردا على سؤال حول الحوافز التي تقدمها الحكومة السعودية لتشجيع المطورين على الاستثمار، قال الشهري "يتمثل أكبر حافز في أننا نقدم الأرض مجانا" إضافة إلى أعمال ما قبل التطوير ومن بينها الدراسات.

 

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية مع الأفارقة

فرنسا تسعى لدور أكبر كوسيط في الشرق الأوسط

أدنوك تنفذ خطة طموحة لخصخصة الأنشطة الخدمية وتوسيع شراكاتها

تصريحات متناقضة لحزب الله تعكس عمق أزمته

حماس تحمي علاقاتها مع إيران برفض وصف حزب الله بالإرهاب

صمت انتخابي تلفه مخاوف العزوف عن اقتراع المحليات بالجزائر

غياب الأمن يفاقم جراح القطاع الصحي بجنوب ليبيا

أربيل تستنجد بالمجتمع الدولي لرفع قيود بغداد على الإقليم

عون يدافع عن حزب الله لإخفاء تورطه في دعم الإرهاب

إرادة عربية لإبعاد لبنان عن مغامرات حزب الله

العراق يستعد لترحيل عائلات جهاديين أجانب

المحكمة الاتحادية تبطل استفتاء كردستان العراق

إرهاب الطرقات يسابق الفوضى الأمنية في حصد أرواح الليبيين

أزمة سوق العبيد في ليبيا تثير الغضب الدبلوماسي للنيجر


 
>>