First Published: 2017-07-17

الموت يباغت أبا الزومبي في السينما

 

مبتكر أفلام الاموات الاحياء جورج روميرو يترجل عن 77 عاما، تاركا خلفه اعمالا حصدت مشاهدات وإيرادات قياسية.

 

ميدل ايست أونلاين

موهبة فذة خلدتها افكار خارجة عن المألوف

نيويورك - قال شريك جورج روميرو مبتكر أفلام الزومبي إنه توفي بسبب إصابته بسرطان الرئة في مستشفى بتورنتو الأحد عن 77 عاما.

وكتب روميرو وأخرج فيلم "نايت أوف ذا ليفينغ ديد" في 1968 والذي يروي قصة عودة الموتى إلى الحياة وأكلهم لحوم الأحياء بالإضافة إلى خمسة أجزاء منها "دون أوف ذا ديد" الذي تصدر إيرادات السينما في 1978.

وبالإضافة إلى رعب الزومبي الذين يأكلون لحوم الأحياء فإن سلسلة أفلام "ديد" تمحورت حول موضوع الأشخاص الذين يعيشون في رعب أثناء خضوعهم للحصار حيث يتحول كل منهم ضد الآخر بدلا من الاتحاد في مواجهة عدوهم المشترك.

وقال روميرو لنيويورك تايمز في 2016 إن الكثير والكثير من الأشخاص شاهدوا فيلمه ونتيجة ذلك "ظل الفيلم حيا".

ويذكر موقع "آي.إم.دي.بي دوت كوم" لقاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت أن فيلم "نايت أوف ذا ليفينغ ديد" الذي تكلف إنتاجه قرابة 114 ألف دولار حصد إيرادات في جميع أنحاء العالم حوالي 30 مليون دولار.

ويقول الموقع إن فيلم "دون أوف ذا ديد" حقق إيرادات بلغت 55 مليون دولار في جميع أنحاء العالم.

ورغم ان روميرو نال القسط الاكبر من الاضواء عبر افلام الازومبي، الا انه وقع ايضا اعمالا اخرى في أنماط مختلفة، مثل فيلم مصاصي الدماء مارتين (1977)، والملحمي كنايترايدير (1981) أو "حادث على الطريق" (1988).

وجميع هذه الاعمال تتميز بطابع مكافحة الانسياق والتهميش، ورفض التوافقات والسائد.

 

حزبا السلطة يحتفظان بأغلبية المجالس المحلية في الجزائر

مذبحة المسجد تعكس التراجع العسكري لمتشددي سيناء

لبنان يوقف الفنان زياد عيتاني بتهمة التخابر مع إسرائيل

مصر تؤجل فتح معبر رفح لأسباب أمنية

السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة

تونس تواجه عجز الموازنة بزيادات في أسعار الخبز والبنزين

القوات العراقية تجبر الجهاديين على الفرار لعمق الصحراء

أغلال العبودية تقيد 40 مليونا في العالم

مذبحة في هجوم إرهابي على مسجد بشمال سيناء

منظمات تفضح صمت الحكام عن 'استرقاق' المهاجرين الأفارقة

'رجل المهمات الصعبة' أمام اختبار ما بعد الدولة الإسلامية بالعراق

إقليم كردستان يطالب بإلغاء عقوبات بغداد المفروضة على أربيل


 
>>