First Published: 2017-07-17

مصير مجهول للبغدادي رغم إدعاءات مقتله

 

مسؤول كردي يؤكد أن زعيم الدولة الإسلامية مازال على قيد الحياة جنوب الرقة في رواية جديدة تتناقض مع ما روج عن وفاته.

 

ميدل ايست أونلاين

لا خبر يقين

السليمانية (العراق) - قال لاهور طالباني المسؤول الكردي الكبير في مكافحة الإرهاب الاثنين إنه متأكد بنسبة 99 بالمئة من أن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية ما زال على قيد الحياة وأنه موجود جنوبي مدينة الرقة السورية وذلك بعد تكهنات بأنه قتل.

وأضاف أن التنظيم سيلجأ بعد هزيمته إلى شن حرب عصابات على غرار تنظيم القاعدة ولكن بصورة أشد عنفا.

وتابع أن من المتوقع أن يكون زعماء تنظيم الدولة في المستقبل من ضباط المخابرات الذين خدموا تحت قيادة صدام حسين والذين يعود لهم فضل وضع إستراتيجية التنظيم.

وتأتي تصريحات المسؤول الكردي بعد حوالي أسبوع من إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان أن لديه معلومات من قيادات في تنظيم الدولة الإسلامية تؤكد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي بناء على معلومات من قيادات من الصف الأول في تنظيم الدولة الإسلامية متواجدة في ريف دير الزور.

كما سبق وأعلنت وزارة الدفاع الروسية إنها ربما قتلت البغدادي حين استهدفت إحدى ضرباتها الجوية تجمعا لقيادات التنظيم المتشدد على مشارف مدينة الرقة السورية. لكن واشنطن قالت إنها ليس لديها معلومات تؤيد وفاته وأضحت على لسان وزير الدفاع جيم ماتيس أنها لا تستطيع أن تؤكد أو تنفي ما ورد من معلومات حول وفات زعيم التنظيم وأنها ستفترض أنه حي حتى يثبت عكس ذلك،كما عبر مسؤولون غربيون وعراقيون عن تشككهم.

ولم ينشر التنظيم بيانا ينفي صحة البيان الروسي والتقارير اللاحقة، ولم يبث أي تسجيل صوتي لزعيمه كما سبق له أن فعل بعد الإعلانات السابقة عن تصفية البغدادي.

لكن بعض التقارير الواردة من العراق ذكرت في وقت سابق أن هناك تعمل داخل مناطق سيطرة التنظيم يوحي بمقتل البغدادي وخاصة ما نقل عن أحداث قضاء تلعفر غرب الموصل، الذي ذكرت مصادر إعلامية عراقية أنه شهد انقلابا داخليا للتنظيم لحسم المعركة بين أقطابه المتنفذة، التي كانت بانتظار التحقق من مقتل زعيمها للانقضاض على مناوئيها.

ويذكر أن البغدادي تمكن من تعزيز موقع الجهاديين في العراق، وتحت قيادته، أعادت هذه المجموعة تنظيم صفوفها، وتحولت في العام 2013 إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، بعدما استغل الجهاديون النزاع في سوريا المجاورة، قبل أن يشنوا هجومهم الواسع في العراق في السنة التالية.

وأعلن التنظيم في حزيران/يونيو 2014 إقامة "الخلافة الإسلامية" بعد نحو ثلاثة أسابيع من هجوم كاسح سيطر خلاله على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه وفي شمال سوريا وشرقها.

وفي تسجيل صوتي تم بثه في 14 أيار/مايو 2015، دعا المسلمين إما إلى الانضمام إلى "الخلافة" وإما إلى "الجهاد" في بلدهم. وأكد أن "الإسلام ما كان يوما دين السلام. الإسلام دين القتال".

الاسم اسلام أرهاب
الدولة سقوط قطر

لاداعي لهذهِ الاخبار عن شخصية مجرمة لايساوي قطعة إنعال

2017-07-17

 

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية مع الأفارقة

فرنسا تسعى لدور أكبر كوسيط في الشرق الأوسط

أدنوك تنفذ خطة طموحة لخصخصة الأنشطة الخدمية وتوسيع شراكاتها

تصريحات متناقضة لحزب الله تعكس عمق أزمته

حماس تحمي علاقاتها مع إيران برفض وصف حزب الله بالإرهاب

صمت انتخابي تلفه مخاوف العزوف عن اقتراع المحليات بالجزائر

غياب الأمن يفاقم جراح القطاع الصحي بجنوب ليبيا

أربيل تستنجد بالمجتمع الدولي لرفع قيود بغداد على الإقليم

عون يدافع عن حزب الله لإخفاء تورطه في دعم الإرهاب

إرادة عربية لإبعاد لبنان عن مغامرات حزب الله

العراق يستعد لترحيل عائلات جهاديين أجانب

المحكمة الاتحادية تبطل استفتاء كردستان العراق

إرهاب الطرقات يسابق الفوضى الأمنية في حصد أرواح الليبيين

أزمة سوق العبيد في ليبيا تثير الغضب الدبلوماسي للنيجر


 
>>