First Published: 2017-07-17

'ذئب ونفرش طريقه بالفخاخ' يقدم ثلاثة أجيال شعرية مصرية

 

المتن الشعري للأنطولوجيا التي أعدها عماد فؤاد يبدو متوافقاً مع الغاية التي تستهدفها أية أنطولوجيا موضوعية وجادة.

 

ميدل ايست أونلاين

تمثيل حصري لكل الاتجاهات والتيارات الإبداعية

القاهرة ـ تتناول "الأنطولوجيا" التي قدمها عماد فؤاد، شعراء النص الشعري المصري الجديد، أو ما يعرف بـ "تيار قصيدة النثر" متضمنة نصوص وقصائد 53 شاعراً وثلاثة أجيال في النص الشعري المصري الجديد.

"أنطولوجيا النص الشعري المصري الجديد" تخرج إلى النور في القاهرة، وهذه المرة تحت عنوان "ذئب ونفرش طريقه بالفخاخ"، فهكذا كان تعامل الكاتب مع الشعر في مطلقه، بعيداً عن المسميات والمصطلحات الغربية التي فُرضت على النص منذ ظهوره الأول، فالمسميات والمصطلحات خنقت الشعر وجعلت منه وصفة لكتابة القصيدة، كأنها مقادير لصنع طبق جديد على موائدنا، وحين تتحول القصيدة إلى وصفة ما ، فلا بد أن يكون هناك فخّ ما يستهدف الشعر في رحابته وتنوعه وأشكاله وألوانه المتعددة.

هي أول أنطولجيا لقصيدة النثر المصرية (صدرت طبعتها الأولى بالجزائر 2007). أسبقية تمتلك دلالتها بفعل تميزها وخصوصيتها، وشموليتها التي تجعل منها مرجعاً أول لكل أنطولوجيا أو دراسة قادمة عن قصيدة النثر المصرية بالذات.

فالاختيار – في الانطولوجيات الجادة، الرصينة - يكشف، عند البشر، عما سبق من عمليات رصد وتحليل واكتشاف، وتمييز بين الدرجات والتيارات الإبداعية، من خلال الشعراء المختارين والرؤية الثقافية، وكيفية النظر إلى الواقع الشعري في لحظة معينة.

هكذا يبدو المتن الشعري لهذه الأنطولوجيا متوافقاً مع الغاية التي تستهدفها أية أنطولوجيا موضوعية وجادة: التمثيل الحصري لكل الاتجاهات والتيارات الإبداعية، من خلال الشعراء المختارين.

وهي الغاية الاجدر بالاعتبار في هذه اللحظة من تاريخ قصيدة النثر المصرية، التي تواجه "إقصاء" عامًا من قبل المحافظين والمتقاعدين، المحتلين للمناصب الثقافية المختلفة.

فالغاية التي تشي بها صفحات الكتاب تستهدف رصد وتقديم كافة الأصوات الممثلة لقصيدة النثر المصرية الراهنة. غاية مضادة للمناخ العام، السياسي الثقافي والشعري، ومضادة للذاتية الشهيرة التي يتمتع بها الشعراء. غاية تعيد الاعتبار للشعر والقيمة والموضوعية في مواجهة التفاهة والعيث والنميمة .

فهي بذلك ليست أنطولوجيا عادية، بل أنطولوجيا "شمولية، وكحالة نادرة، تستحق أن تكون مرجعاً أول لقصيدة النثر المصرية الرصينة والمتواضعة، أو بحكم أسبقية صدور الطبعة الأولى منها أو بهما معاً.

في هذه الأنطولوجيا يمكن القول بثقة؛ إن جميع نبرات الصوت الشعري المصري في قصيدة النثر حاضرة بكل ثقتها ووهجها، وإن التمايزات المختلفة بين التجارب والأصوات الشعرية يمكن رصدها من خلال النصوص المتاحة، بلا سوء.

هكذا تصبح الانطولوجيا تمثيلاً فعلياً لواقع قصيدة النثر المصرية. أصوات شعرية تتالَى، من مختلف الأجيال، بلا تمييز في الحضور "الطباعي" لا أحكام قيمة، ولا مزاجية. والبيانات الأساسية عن الشعراء حاضرة حتى اللحظة الأخيرة.

وهكذا يتحقق أول عمل تأسيسي، موضوعي، في قصيدة النثر المصرية، أول خطوة ضرورية لبناء نسق معرفي خاص بها .

 

حزبا السلطة يحتفظان بأغلبية المجالس المحلية في الجزائر

مذبحة المسجد تعكس التراجع العسكري لمتشددي سيناء

لبنان يوقف الفنان زياد عيتاني بتهمة التخابر مع إسرائيل

مصر تؤجل فتح معبر رفح لأسباب أمنية

السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة

تونس تواجه عجز الموازنة بزيادات في أسعار الخبز والبنزين

القوات العراقية تجبر الجهاديين على الفرار لعمق الصحراء

أغلال العبودية تقيد 40 مليونا في العالم

مذبحة في هجوم إرهابي على مسجد بشمال سيناء

منظمات تفضح صمت الحكام عن 'استرقاق' المهاجرين الأفارقة

'رجل المهمات الصعبة' أمام اختبار ما بعد الدولة الإسلامية بالعراق

إقليم كردستان يطالب بإلغاء عقوبات بغداد المفروضة على أربيل


 
>>