First Published: 2017-08-11

تغذية البكتيريا النافعة بالألياف أفضل الطرق لتحصين الأمعاء

 

الكائنات الدقيقة تستوطن بطن الإنسان بعد الولادة بأشهر وتلعب دورا أساسيا في هضم محتويات الطعام والحفاظ على التوازن البيولوجي وتؤثر مباشرة على المناعة.

 

ميدل ايست أونلاين

الخضروات والفواكه والبقوليات اهم مصادر صحة الجهاز الهضمي

واشنطن - أفادت دراسة أميركية حديثة بأن الأغذية الغنية بالألياف تحافظ على صحة الأمعاء وتغذي الكائنات الدقيقة التي تدافع عن الجسم ضد الأمراض مثل السالمونيلا.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة كاليفورنيا ونشروا نتائجها الجمعة، في دورية "Science" العلمية.

ووفقا للدراسة، يوجد في جسم الإنسان مليارات من الأجسام الحية، وتشير الأبحاث إلى أن هذه الأنواع من البكتيريا تؤثر على جهازنا المناعي، ولها أيضًا دور في المناعة الذاتية التي تنتج مباشرة بشكل تلقائي عند الإصابة ببعض الأمراض أو الحساسيات.

وقال أندرياس باوملر، أستاذ علم الأحياء الدقيقة الطبية وعلم المناعة في جامعة كاليفورنيا، وقائد فريق البحث "تشير أبحاثنا إلى أن أحد أفضل الطرق للحفاظ على صحة الأمعاء قد يكون تغذية بكتيريا الأمعاء النافعة بالألياف الغذائية، مصدرها المفضل للإعاشة".

وأشارت الدراسة إلى أن بكتيريا الأمعاء النافعة، تستوطن في بطن الإنسان بعد الولادة بأشهر قليلة، وتلازمه طوال حياته، وتلعب دورًا أساسيًا في هضم محتويات الطعام، والحفاظ على التوازن البيولوجي بين فصائل البكتيريا المختلفة التي تستقر في الأمعاء.

وكشف الباحثون أن بكتيريا الأمعاء النافعة تلعب دورًا هامًا في التخلص من مخلفات الطعام، والمساعدة على امتصاص بعض المعادن والفيتامينات، كما تنتج مادة تحاكي في عملها عمل المضادات الحيوية وهدفها محاربة البكتيريا الضارة والأمراض التي تهاجم الجسم.

وتشمل الأطعمة الغنية بالألياف، خضروات مثل الجزر والبطاطس والسبانخ والبروكلي والكوسا والخس والباذنجان والملفوف، كما تشمل فواكه مثل الموز والتفاح والفراولة والخوخ والبرتقال، وحبوب وبقوليات مثل القمح والبازيلاء والعدس والفاصوليا والفول والحمص.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن الفتيات اللاتي يتناولن الأطعمة الغنية بالألياف بكثرة، خلال فترة المراهقة ومرحلة الشباب يصبحن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل.

ووفق دراسات فإن النساء اللاتي يتناولن أطعمة غنية بالألياف بكثرة أثناء الحمل يقل خطر إصابة أطفالهن بمرض الربو، وحساسية الشعب الهوائية.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>