First Published: 2017-08-12

تونس تحبط اعتداءات ارهابية في الجنوب

 

المخطط الإرهابي كان يستهدف استقدام عناصر متطرفة وشن هجمات على مقرات أمنية وعسكرية وتجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى ليبيا.

 

ميدل ايست أونلاين

النجاحات الأمنية قللت خطر الإرهاب لكنها لم تنهه

تونس – أعلنت تونس السبت تفكيك خلية ارهابية كانت تعتزم تنفيذ هجمات بجنوب البلاد تستهدف مقرات أمنية وعسكرية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي أن قاضي التحقيق وبعد استنطاق خمسة متهمين قرر إصدار بطاقات إيداع بالسجن ضد أربعة عناصر منهم والإبقاء على عنصر واحد بحالة سراح.

وأضاف أنه تم فتح تحقيق قضائي منذ أكثر من ثلاثة أشهر ونصف يتعلق بالتآمر على أمن الدولة الداخلي من خلال رصد التحركات الأمنية والعسكرية وتبادل المعلومات مع عناصر إرهابية تتواجد خارج الوطن.

واعتبر أن المخطط الإرهابي كان يهدف إلى تجنيد شباب تونسيين لإرسالهم للقتال في ليبيا وتقديم الدعم المادي واللوجيستي لعناصر إرهابية خارج الوطن إلى جانب التخطيط إلى إدخال عناصر لارتكاب جرائم إرهابية تستهدف مقرات أمنية وعسكرية تونسية.

وبحسب السليطي فقد تم الجمعة إحالة الملف على النيابة العامة التي أذنت بفتح تحقيق ضد 22 متهما من بينهم 5 موقوفين واثنان بحالة سراح و15 بحالة فرار في ليبيا وذلك من "أجل جرائم إرهابية والتآمر على أمن الدولة ومحاولة الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة".

واعتبر أن هذه العملية تعد من أكبر العمليات نجاحا على المستوى الاستخباراتي، مشيرا إلى أن الأبحاث بينت أن هذا المخطط الشبيه بالمخطط الذي تم إحباطه في مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا في فجر السابع من مارس/اذار 2016، مدروس من حيث حشد أكبر عدد من المقاتلين ومن حيث تاريخ الدخول والتنفيذ.

وكانت مجموعات ارهابية قد شنت في مارس/اذار من العام الماضي هجمات متزامنة على مقرات أمنية وعسكرية في بن قردان واشتبكت مع قوات الأمن والجيش، ما أسفر حينها عن مقتل أكثر من خمسين من الإرهابيين معظمهم في المواجهات وآخرون في ملاحقات تالية، و13 بين أمنيين وعسكريين وسبعة مدنيين بينهم طفلة.

كما تم اعتقال 52 يشتبه في صلتهم بتلك المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وذكرت السلطات التونسية حينها أن الهدف من الهجمات كان عزل الجنوب التونسي عن العاصمة واقامة امارة اسلامية.

كان ذلك أكبر هجوم تتعرض له تونس وشكل اختبارا لجاهزية قوات الأمن والجيش في مواجهة الإرهاب المحلي والإرهاب العابر للحدود.

وفككت تونس منذ اعتداءات بن قردان عشرات الخلايا الإرهابية واعتقلت عشرات المتطرفين بتهم تتعلق بالتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية.

ومكنت النجاحات الأمنية المتتالية من اعادة الاستقرار الأمني بشكل كبير لتونس التي شهدت سنوات من الاضطرابات عقب اطاحة ثورة شعبية بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في يناير/كانون الثاني 2011.

 

'المصالح العليا' للجزائر في بقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>