First Published: 2017-08-12

تونس تحبط اعتداءات ارهابية في الجنوب

 

المخطط الإرهابي كان يستهدف استقدام عناصر متطرفة وشن هجمات على مقرات أمنية وعسكرية وتجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى ليبيا.

 

ميدل ايست أونلاين

النجاحات الأمنية قللت خطر الإرهاب لكنها لم تنهه

تونس – أعلنت تونس السبت تفكيك خلية ارهابية كانت تعتزم تنفيذ هجمات بجنوب البلاد تستهدف مقرات أمنية وعسكرية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي أن قاضي التحقيق وبعد استنطاق خمسة متهمين قرر إصدار بطاقات إيداع بالسجن ضد أربعة عناصر منهم والإبقاء على عنصر واحد بحالة سراح.

وأضاف أنه تم فتح تحقيق قضائي منذ أكثر من ثلاثة أشهر ونصف يتعلق بالتآمر على أمن الدولة الداخلي من خلال رصد التحركات الأمنية والعسكرية وتبادل المعلومات مع عناصر إرهابية تتواجد خارج الوطن.

واعتبر أن المخطط الإرهابي كان يهدف إلى تجنيد شباب تونسيين لإرسالهم للقتال في ليبيا وتقديم الدعم المادي واللوجيستي لعناصر إرهابية خارج الوطن إلى جانب التخطيط إلى إدخال عناصر لارتكاب جرائم إرهابية تستهدف مقرات أمنية وعسكرية تونسية.

وبحسب السليطي فقد تم الجمعة إحالة الملف على النيابة العامة التي أذنت بفتح تحقيق ضد 22 متهما من بينهم 5 موقوفين واثنان بحالة سراح و15 بحالة فرار في ليبيا وذلك من "أجل جرائم إرهابية والتآمر على أمن الدولة ومحاولة الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة".

واعتبر أن هذه العملية تعد من أكبر العمليات نجاحا على المستوى الاستخباراتي، مشيرا إلى أن الأبحاث بينت أن هذا المخطط الشبيه بالمخطط الذي تم إحباطه في مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا في فجر السابع من مارس/اذار 2016، مدروس من حيث حشد أكبر عدد من المقاتلين ومن حيث تاريخ الدخول والتنفيذ.

وكانت مجموعات ارهابية قد شنت في مارس/اذار من العام الماضي هجمات متزامنة على مقرات أمنية وعسكرية في بن قردان واشتبكت مع قوات الأمن والجيش، ما أسفر حينها عن مقتل أكثر من خمسين من الإرهابيين معظمهم في المواجهات وآخرون في ملاحقات تالية، و13 بين أمنيين وعسكريين وسبعة مدنيين بينهم طفلة.

كما تم اعتقال 52 يشتبه في صلتهم بتلك المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وذكرت السلطات التونسية حينها أن الهدف من الهجمات كان عزل الجنوب التونسي عن العاصمة واقامة امارة اسلامية.

كان ذلك أكبر هجوم تتعرض له تونس وشكل اختبارا لجاهزية قوات الأمن والجيش في مواجهة الإرهاب المحلي والإرهاب العابر للحدود.

وفككت تونس منذ اعتداءات بن قردان عشرات الخلايا الإرهابية واعتقلت عشرات المتطرفين بتهم تتعلق بالتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية.

ومكنت النجاحات الأمنية المتتالية من اعادة الاستقرار الأمني بشكل كبير لتونس التي شهدت سنوات من الاضطرابات عقب اطاحة ثورة شعبية بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في يناير/كانون الثاني 2011.

 

تأجيل استجواب محافظ نينوى يثير مخاوف من حماية الفاسدين

ألمانيا تشترط حل الخلاف مع الأكراد لمساعدة العراق

السراج يرد على اعلان حفتر باستمرار تمسكه بالاتفاق السياسي

إيران تسعى للالتفاف على دعوة السيستاني بشأن الحشد الشعبي

ماكرون يفشل في إقناع الجزائر بالانضمام لتحالف الساحل

برنامج غامض في البنتاغون لملاحقة الأطباق الطائرة

اغتيال عمدة مصراتة بالرصاص داخل المدينة

مقتل موظفة بسفارة بريطانيا في بيروت وإلقاء الجثة على الشارع

مصر المتعطشة للطاقة تنفتح على انتاج أكبر للغاز من حقل ظهر

قبضة أمنية مشددة لإسكات صوت الأمازيغ في الجزائر

إيران تتمدد إلى المتوسط بخط طهران – دمشق للأغراض العسكرية

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري


 
>>