First Published: 2017-08-12

التحالف يصد هجوما للحوثيين بزورق مفخخ استهدف ميناء المخا

 

محاولة اعتداء الانقلابيين تزيد من القلق على الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وعند مدخل البحر الأحمر.

 

ميدل ايست أونلاين

الحوثيون يعرضون الملاحة البحرية للخطر

الرياض - قال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، إن الحوثيين حاولوا مهاجمة ميناء المخا في الساعات الأولى من صباح السبت باستخدام زورق ممتلئ بالمتفجرات يتم التحكم فيه عن بعد.

وأضاف في بيان "فجر اليوم السبت الساعة الثالثة صباحا قامت الميليشيا الحوثية المسلحة بمحاولة استهداف ميناء المخا من خلال زورق مفخخ مسيّر يرجح أنه من نوع شارك".

وتابع "تمكنت قوات التحالف المشتركة من رصد تحرك الزورق على بعد 3 أميال بحرية من الميناء ويسير بسرعة 39 عقده. تم اعتراض تحركه باتجاه الميناء من خلال الوسائل الدفاعية ما تسبب بانحرافه عن مساره الرئيسي".

لكن وكالة سبأ الخاضعة لإدارة الحوثيين قالت إن البحرية التابعة لهم استهدفت سفينة حربية تابعة للتحالف داخل الميناء وأصابتها.

ونقلت الوكالة عن مصدر من الحوثيين قوله، إن القوات البحرية والدفاع الساحلي وبعد عملية رصد استهدفت إحدى السفن الحربية التابعة للتحالف داخل ميناء المخا وأصابتها بدقة.

وسيزيد الهجوم من القلق على الملاحة في مضيق باب المندب وعند مدخل البحر الأحمر وهو نقطة استراتيجية مهمة في تجارة النفط العالمية.

ويتكرر وقوع حوادث بالمنطقة. وفي الشهر الماضي هاجم مجهولون ناقلة نفط باستخدام القذائف الصاروخية.

ويشهد اليمن حربا أهلية مستمرة منذ عامين تقاتل فيها قوات موالية للحكومة المدعومة من السعودية قوات الحوثيين المتحالفة مع إيران.

ويعرض الحوثيون الملاحة البحرية للخطر باستخدام زوارق مفخخة مسيرة عن بعد وبألغام عائمة.

وسبق أن استهدف الانقلابيون بارجة أميركية في مناسبتين بصواريخ انطلقت من مواقع سيطرتهم. وردت واشنطن حينها بتدمير رادار تابع للحوثيين.

ولم يكن الرد الأميركي بحجم التهديد الذي يشكله المتمردون المدعومين من إيران، إلا أنه كان رسالة تحذيرية.

وسبق ايضا للمتمردين أن استهدفوا بارجة حربية سعودية وأخرى اماراتية دون أن يوقع الهجوم خسائر في الأرواح.

لكن التهديدات والاعتداءات المتكررة تعكس رغبة قوية من الانقلابيين في التصعيد وتأزيم الأزمة وقطع الطريق على أي جهود تبذل للتسوية السلمية.

ويجنح الحوثيون للعنف كلما نشطت تحركات الأمم المتحدة لإحياء مفاوضات السلام المتوقفة، ما يسلط الضوء على رغبة قوية في نسف أي جهد للتسوية.

 

'المصالح العليا' للجزائر في بقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>