First Published: 2017-08-13

كاظم الساهر يبهر الاردنيين في حفلين

 

'قيصر الغناء العربي' يصافح الجمهور الاردني الشغوف والمترقب والمولع باغانيه الشهيرة القديمة والجديدة.

 

ميدل ايست أونلاين

حفلات تعزز السياحة في المملكة الأردنية

عمان - أبهر المطرب العراقي البارز كاظم الساهر جمهوره الكبير في الأردن في حفلين أحياهما بمنطقة البحر الميت الجمعة والسبت

فقد أحيا كاظم، المعروف بقيصر الغناء العربي، حفلا استمر ساعتين يوم الجمعة أبدع خلالهما في غناء مجموعة كبيرة من أغنياته الشهيرة القديمة والجديدة.

وقال هادي شيشاني وهو أحد منظمي حفل كاظم الساهر إن الجمهور يستقبل حفلات كاظم الساهر بشغف كبير وبهجة وترقب.

وأضاف أن مثل هذه الحفلات تعزز السياحة في المملكة الأردنية وأن أكثر من خمسة آلاف شخص حضروا حفلي كاظم الساهر يومي الجمعة والسبت.

وأردف قائلا "كاظم محبوب الجماهير، كاظم يعني كل ما تجيبه بتفلل (تمتلئ) حفلته. الناس بتحبه كثير، بنحب كاظم كثير نجيبه طبعا وكل العالم بتموت عليه. تشجيع السياحة وكاظم صراحة كثير من الجمهور بييجي من الأردن وخارج الأردن، كلها عشان تحضر كاظم. ناس بتطلع من آخر الدنيا تيجي عشان تحضر كاظم وتيجي مبسوطة وإحنا مبسوطين طبعا بهدا الشي".

وبدأ كاظم الساهر عمله في عالم الموسيقى بالكتابة والتلحين ثم غناء قصائد رومانسية قبل أن يستخدم العمل السياسي الأكثر قوة للوصول لجمهوره العربي.

واندمج ألوف من الشغوفين بغناء كاظم الساهر في الأردن معه وهو يطربهم ببعض أغنياته القديمة ذات الشعبية العريضة ومنها أغنية "زيديني عشقا..زيديني".

وقالت امرأة من الجمهور تُدعى ياسمين النهار "بالنسبة لي صراحة كاظم مُغني كثير عميق، عريق عفوا. أغانيه عميقة جدا. إنه مش زي ولا أي مطرب هلا موجود. بيغني كلام بيتعلق بالحب. كثير له معنى وبنفس الوقت بيغني أشياء إنه ما لها دخل بالحب، بس جد بيحرك مشاعر الجميع".

وعادة ما ينتقل جمهور الساهر وراءه كل عام في المكان الذي تُقام فيه حفلاته في الأردن حيث يقيم كثير من العراقيين.

 

البارزاني يشترط ضمانات دولية مكتوبة لتأخير استفتاء الانفصال

أوبك تجري تقييما جديدا لمستوى الالتزام بخفض الانتاج في سبتمبر

الجيش اللبناني يقترب من حسم معركته ضد الدولة الإسلامية

القوات العراقية تقتحم مركز قضاء تلعفر

قضية ضد رئيس ومفتي تونس لمساندتهما مبادرة المساواة في الارث

عواصم خليجية تطوي الخلاف مع بغداد لتحجيم النفوذ الإيراني

ماتيس في بغداد للتفاهم على تلعفر

جماعة ليبية مسلحة تصد المهاجرين عن أوروبا

الأردن وتركيا مع احياء مفاوضات فاعلة بين اسرائيل وفلسطين

معركة تلعفر تنذر بمآس انسانية شبيهة بمآسي الموصل

توقعات بانخفاض شهري حاد في امدادات أوبك

حزب الله يستخدم لأول مرة طائرات بلا طيار في سوريا

القوات العراقية تستعيد السيطرة على أربع قرى غرب تلعفر


 
>>