First Published: 2017-08-13

اتفاق عراقي بحريني على توسيع العلاقات وتجاوز الخلافات

 

وزير الخارجية البحريني يتفق مع نظيره العراقي على استئناف عقد اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين خلال الفترة القادمة.

 

ميدل ايست أونلاين

على درب تقوية العلاقات

بغداد ـ اتفق وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، على توسيع العلاقات الثنائية بين البلدين، واستئناف عقد اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين خلال الفترة القادمة.

اتفاق الجانبين جرى خلال زيارة غير معلنة، لوزير الخارجية البحريني إلى بغداد ولقاء نظيره العراقي، ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي.

وفي 2007، شكل العراق والبحرين اللجنة العليا المشتركة، والتي تضم مسؤولين رفيعي المستوى من البلدين، لتوسيع التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية، لكن عملها تعثر لاحقا بسبب الخلافات السياسية بين الحكومة العراقية السابقة برئاسة نوري المالكي والبحرين.

وقال الشيخ خالد بن أحمد، في تصريحات عقب لقائه الجعفري، إن "عصابات داعش الإرهابيَّة عدوّ للعراق، والبحرين، ودول المنطقة، والعالم، وأن العلاقات الثنائيَّة بين بغداد والمنامة، علاقات أخوية وترتبط بروابط تاريخيَّة، وتجاريَّة".

وأضاف سنعود "إلى بغداد قريباً لعقد اجتماع اللجنة العليا المشتركة بين البلدين".

إلى ذلك، جدد الرئيس فؤاد معصوم، عقب لقائه الوزير البحريني، رغبة العراق في "تطوير علاقات التعاون مع مملكة البحرين الشقيقة وباقي دول الخليج والعالم والمبنية على أساس المصالح المشتركة تحقيقا لتطلعات شعوب المنطقة بالاستقرار والتقدم".

بدوره، قال حيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي، في بيان عقب لقائه وزير الخارجية البحريني، إن "العراق حقق الانتصارات على عصابات داعش الإرهابية، ومستمر بتحرير أراضيه، وهناك أهمية للتكامل الإقليمي وتعزيز مصالح شعوب المنطقة".

ودعا العبادي، إلى "الوقوف بوجه الاستقطاب الطائفي الذي يخدم الإرهاب، وأهمية تضافر جهود جميع دول المنطقة والعالم للتصدي لإرهاب داعش".

من جهته، أبرز الجعفري، وزير الخارجية العراقي، في بيان صدر عن مكتبه، إلى "التعاون الأمني والاستخباري لمنع انتشار تنظيم داعش".

وقال إن "من يتصور أن الحرب ضد داعش انتهت، فهو مخطئ، لأن الحرب ضد الإرهاب، اليوم، أصبحت عالمية".

وتوالت على مدى الأسابيع الماضية الزيارات المتبادلة بين مسؤولين حكوميين عراقيين ونظرائهم في دول الخليج العربي، بعد سنوات من الفتور في العلاقات الثنائية.

 

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>