First Published: 2017-09-25

اتفاق إماراتي مصري على زيادة التنسيق لدرء مخاطر الإرهاب

 

الشيخ محمد بن زايد والسيسي يؤكدان على ضرورة تضافر جهود الدول العربية في التصدي للتطرف ووقف تمويل الجماعات الإرهابية.

 

ميدل ايست أونلاين

تعاون مثمر

أبوظبي ـ بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الإثنين، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي تعزيز العلاقات وعددًا من القضايا الإقليمية والدولية.

وأكدت الإمارات ومصر "أهمية تضافر جهود الدول العربية كافة، وكذا المجتمع الدولي في التصدي للإرهاب والتطرف على جميع المستويات، وخاصة فيما يتعلق بوقف تمويل الجماعات الإرهابية، ومدها بالسلاح والمقاتلين وتوفير الملاذ الآمن والغطاء السياسي والإعلامي لها".

وقال السيسي، خلال لقائه الشيخ محمد بن زايد إن "أمن دول الخليج يعد جزءا لا يتجزأ من أمن مصر القومي".

وبحث السيسي و الشيخ محمد بن زايد خلال اللقاء الذي جرى بأبوظبي الاثنين "القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة فيما يتعلق بالتدخلات الاقليمية التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة، إضافة إلى محاربة التطرف والعنف والإرهاب وتجفيف منابعه ومصادر تمويله ومنابر أفكاره وإيدولوجياته".

وأكد ولي عهد أبوظبي "حرص قيادتي البلدين على التشاور والتنسيق المستمرين في كل ما فيه خير البلدين والشعبين الشقيقين وسبل استقرار المنطقة والمحافظة على أمنها".

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الشيخ محمد بن زايد قوله إن "العلاقات الإماراتية - المصرية هي نموذج متميز للعلاقات بين الأشقاء القائمة على مبادئ الإخوة الراسخة والثقة والاحترام المتبادل".

وأضاف "التنسيق الإماراتي - المصري أثبت على مدى السنوات الماضية صلابته في مواجهة التحديات المختلفة في المنطقة، وفي مقدمتها تحدي الإرهاب الذي غدا تهديدا عالميا خطيرا، لا يمكن التسامح فيه أو التساهل معه، أو مع داعميه ومموليه، لأنه استشرى بشكل لا يمكن التغاضي عن مسبباته ما يستدعي وقفة عربية وإقليمية ودولية جادة وحاسمة في مواجهة هذا الخطر، الذي يستهدف الجميع دون استثناء".

وتابع أن الإمارات "تقف بقوة إلى جانب شقيقتها مصر في حربها ضد الإرهاب الذي لن يستطيع أن يوقف أو يعطل رؤيتها الهادفة إلى تحقيق التنمية والتقدم والرفاه لشعبها".

وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومستجدات الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وما يتم بذله من جهود من أجل التوصل لتسويات سياسية لها، حيث أكد الجانبان "ضرورة الحفاظ على وحدة وسيادة الدول التي تشهد أزمات وصون مقدرات شعوبها والعمل على تمكين مؤسساتها الوطنية من الاضطلاع بمسؤولياتها في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب".

وناقش الجانبان "التطورات المتعلقة بجهود مكافحة الإرهاب والتطرف، حيث أكدا أهمية تضافر جهود الدول العربية الشقيقة كافة، وكذا المجتمع الدولي في التصدي لهذه الآفة على جميع المستويات، وخاصة فيما يتعلق بوقف تمويل الجماعات الإرهابية ومدها بالسلاح والمقاتلين، وتوفير الملاذ الآمن والغطاء السياسي والإعلامي لها".

وأكد الجانبان "ضرورة مواجهة مساعي التدخل في شؤون الدول العربية وتكثيف جهود تعزيز العمل العربي المشترك، بما يحقق مصالح الشعوب العربية".

واتفق الجانبان على الاستمرار في "التنسيق المكثف بين الدولتين من أجل التصدي للتحديات غير المسبوقة التي تهدد أمن واستقرار الأمة العربية".

وكان السيسي قد وصل إلى الإمارات اليوم في زيارة تستغرق يومين.

وكان في مقدمة مستقبليه لدى وصوله مطار الرئاسة ب"أبوظبي" الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي رحب بزيارة الرئيس المصري والوفد المرافق.

 

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>