First Published: 2017-10-06

الحمض النووي يكذب انقراض حشرة استرالية متفردة

 

عينات بالمتحف لحشرة كبيرة لا تطير تشبه العصا ابادتها الجرذان وأخرى تشبهها تؤكد أنهما النوع نفسه على الرغم من بعض الاختلافات الشكلية.

 

ميدل ايست أونلاين

فرصة ثانية

واشنطن - حين غزت الجرذان السوداء جزيرة لورد هاو بعد غرق السفينة البخارية مكامبو عام 1918 قضت على عدة أنواع من الكائنات الحية موطنها الأصلي هذه الجزيرة الاسترالية الصغيرة الواقعة في بحر تسمان بما في ذلك حشرة كبيرة لا تطير تشبه العصا.

لكن حشرة عيدان جزيرة لورد هاو لا تزال حية.

وقال علماء الخميس إن تحليل الحمض النووي لعينات بالمتحف للحشرة وأخرى تشبهها في منطقة تسمى بولز بيراميد على مسافة 23 كيلومترا أكدت أنهما النوع نفسه. ومن الممكن أن يساعد هذا الكشف في تمهيد الطريق لإعادة الحشرة إلى الجزيرة في السنوات القادمة.

وقال ألكسندر ميخييف المتخصص في علم الأحياء التطويري من جامعة أوكيناوا للعلوم والتكنولوجيا للدراسات العليا في اليابان "حشرة عيدان جزيرة لورد هاو أصبحت رمزا لهشاشة أنظمة الجزر البيئية. وفي اختلاف عن معظم القصص المتعلقة بالانقراض فإن هذه تتيح لنا فرصة ثانية متفردة".

ويصل طول الحشرة إلى 15 سنتيمترا. وتوجد أنواع أخرى من حشرات العيدان في مختلف أنحاء العالم ويطلق عليها هذا الاسم بسبب مظهرها الذي يسمح لها بالاندماج في الأشجار لتجنب الانقضاض عليها.

وبحلول عام 1930 تقريبا اختفت الحشرة تقريبا من جزيرة لورد هاو التي كان يعتقد أنها موطنها الوحيد. ولم تعش بالجزيرة أي ثدييات برية حين هاجمتها الجرذان التي قضت أيضا على خمسة أنواع من الطيور و12 نوعا آخر من الحشرات.

وقال ميخييف الذي رأس الدراسة ونشرتها دورية "كارنت بيولوجي" "وجدنا ما كان يأمله الجميع وهو أن على الرغم من بعض الاختلافات الشكلية الواضحة فإن هذا في الحقيقة هو نفس النوع".

 

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب

التوترات تسود طوزخرماتو وسط مخاوف أممية

الأزمة السياسية لم تؤثر على الاقتصاد اللبناني

روسيا تقرر استئناف الرحلات الجوية المباشرة مع مصر

المرجعية الشيعية تطالب بدمج فصائل الحشد في القوات العراقية

لبنان يحسم موعد الانتخابات البرلمانية بعد أزمة عاصفة

76 بالمئة من اللاجئين السوريين بلبنان تحت خط الفقر

الإعدامات في العراق تروع الأمم المتحدة

كارثة مقتل تلاميذ في تصادم حافلة وقطار تصدم الفرنسيين

'بيت آمن' يقلل من معاناة المهاجرين في بني وليد الليبية

هل يحسم السيستاني موقفه من الحشد الشعبي بعد التحرير من الجهاديين

لبنان يواجه تحدي تثبيت سياسة النأي بالنفس وإنجاح الانتخابات

روسيا تعرض خدماتها لمساعدة أميركا في حل الأزمة الليبية

دعوات عربية لمحاسبة إيران عقب كشف تورطها في اليمن

تمسك أممي باتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة السياسية في ليبيا


 
>>