First Published: 2017-10-06

ارتياح سعودي لحصول توافق يرفع مستوى الشراكة مع روسيا

 

الملك سلمان يؤكد وجود توافق في الآراء مع القيادة الروسية ويعتبر ان التعاون مع موسكو ساهم في إعادة التوازن لأسواق النفط العالمية.

 

ميدل ايست أونلاين

قمة ناجحة على جميع المستويات

الرياض - نقلت وكالة الأنباء السعودية الجمعة عن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قوله إنه يوجد توافق في الآراء مع القيادة الروسية بشأن توسيع نطاق العلاقات بين البلدين، وذلك عقب اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو.

وذكرت الوكالة أن العاهل السعودي قال لدى استقباله أعضاء مجلس الأعمال السعودي الروسي "نسجل بارتياح تام ما لمسناه من توافق في الآراء مع القيادة الروسية نحو العمل على نقل مستوى العلاقات لآفاق أرحب".

وقال الملك سلمان إن السعودية ما زالت تحرص على استقرار سوق النفط العالمي على نحو يوازن بين مصالح المستهلكين والمنتجين.

واكد العاهل السعودي تعاون بلاده مع روسيا ساهم بشكل "محوري" في "إعادة التوازن لأسواق النفط العالمية، وهو ما نأمل في استمراره".

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال استقباله أعضاء مجلس الأعمال السعودي الروسي، في مقر إقامته بالعاصمة الروسية موسكو.

وقال المك سلمان، إن "المملكة، باعتبارها منتجاً رئيسياً للنفط، كانت وما تزال تحرص على استقرار السوق العالمي للنفط بما يحقق التوازن بين مصالح المستهلكين والمنتجين، ويفتح آفاقاً للاستثمار في قطاعات الطاقة المختلفة".

وأردف "كانت مساهمتنا مع الأصدقاء الروس محورية للتوصل إلى آفاق نحو إعادة التوازن لأسواق النفط العالمية، وهو ما نأمل في استمراره".

وتأتي الزيارة قبل شهر من اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، المقرر أن تناقش خلاله تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي أدى إلى تحسين الأسعار.

وعززت موسكو والرياض، مواقفهما في سوق النفط بتوقيع بيان مشترك في سبتمبر/أيلول 2016، يقضي باتخاذ إجراءات مشتركة بهدف تحقيق استقرار سوق النفط.

وأثمر هذا التعاون بتوصل أعضاء منظمة أوبك ومنتجون مستقلون، إلى اتفاق وُصف بالتاريخي والمفاجئ، في 28 سبتمبر/ايلول 2016 بالجزائر، حيث تم الاتفاق على تخفيض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا لمدة 6 شهور، وتم تمديده في مايو/ أيار الفائت 9 شهور أخرى تنتهي في مارس/ آذار 2018، الأمر الذي كان له أثر في إعادة الاستقرار إلى أسواق النفط.

وبيّن العاهل السعودي في كلمته أن "المملكة اعتمدت خطة عريضة للتنمية تحت عنوان رؤية المملكة 2030، وذلك من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وتحريره من الاعتماد على النفط مصدراً وحيداً للاقتصاد الوطني، وتمثل خارطة وأهداف المملكة في التنمية للسنوات القادمة".

ودعا رجال الأعمال الروس للاستثمار في المملكة، مشيرا إلى أن رؤية 2030 "تفتح آفاقاً واعدةً لقطاع الأعمال وتعزيز الشراكات مع جميع الدول بما في ذلك روسيا الاتحادية".

وأردف "ونتطلع إلى مشاركة الشركات الروسية الرائدة بفاعلية للدخول في الفرص الاقتصادية التي ستوفرها هذه الرؤية لتعزيز شراكتنا في جميع مجالات التعاون".

وتهدف رؤية المملكة 2030، إلى تنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط، بما يعمق من أثر ودور المملكة إقليميا وعالميا.

 

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين

حفتر ينهي اشاعات حول وضعه الصحي بعودة قريبة لبنغازي

الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة

شيعة العراق يفقدون الثقة بقياداتهم بعد 15 سنة من الحكم

تطبيقة 'السلفي' طريق الحريري لأصوات الناخبين

الكويت تمهل السفير الفلبيني أسبوعا لمغادرة أراضيها

مقتل 30 جهاديا بسيناء خلال أسبوع

الأحزاب الكبرى تصادر حقوق الأقليات بالعراق

منطق الربح يطغى على الحضور الإعلامي للمرشحين في لبنان


 
>>