First Published: 2017-10-06

القضاء الأميركي يطوي صفحة فضحية التسارع المفاجئ في تويوتا

 

محكمة في نيويورك ترفض توجيه تهمة جنائية ضد شركة صناعة السيارات اليابانية بعد اتمامها ثلاث سنوات من المراقبة بموجب تسوية هي الاكبر قبل فضيحة فولكسفاغن.

 

ميدل ايست أونلاين

خلل خطير اودى بخمس وفيات على الأقل

واشنطن - رفض قاض أميركي الخميس النظر في توجيه تهمة جنائية ضد شركة تويوتا موتور بعد أن أتمت شركة صناعة السيارات اليابانية ثلاث سنوات من المراقبة بموجب تسوية بقيمة 1.2 مليار دولار أميركي اعترفت الشركة بموجبها بتضليل العامة بشأن عيب التسارع المفاجئ غير المقصود في سياراتها.

ووافق قاضي المحكمة الجزئية في نيويورك وليام بولي على طلب من وزارة العدل الأميركية بغلق القضية بعد أن اعترفت تويوتا بأنها ضللت المستهلكين الأميركيين بعدم الكشف عن مشكلات التسارع المفاجئ والإدلاء ببيانات خادعة بشأنها في عامي 2009 و 2010.

ووافقت تويوتا على الخضوع للمراقبة من مراقب مستقل لمدة ثلاث سنوات انتهت في أغسطس/آب.

وقالت وزارة العدل الأميركية في اتهامات للشركة في مارس/آذار 2014 إن تويوتا هونت من المشكلات وضللت الهيئات التنظيمية ووفرت بيانات غير دقيقة للكونغرس في القضية المرتبطة بخمس وفيات على الأقل.

وكانت التسوية التي بلغت قيمتها 1.2 مليار دولار هي أكبر عقوبة توقعها الولايات المتحدة على شركة سيارات في ذلك الوقت قبل أن تعترف شركة فولكسفاغن الألمانية في وقت سابق من العام 2017 بالتلاعب في نتائج اختبارات انبعاثات محركات الديزل وتغريمها نحو 4.3 مليار دولار.

وقال سكوت فازين المتحدث باسم تويوتا الخميس إن الشركة تشعر بالرضا لقبول المحكمة التوصيات. وأضاف "اجتهدنا في العمل على مدار السنوات الثلاث الأخيرة من أجل التحسين المستمر كي نجعل تويوتا شركة أقوى تستطيع أن تخدم زبائنها بشكل أفضل".

وكان القاضي وليام بولي قال في 2014 إن القضية تمثل "صورة مشينة لسوء سلوك الشركات" وعبر عن أمله في أن تحاسب الحكومة المسؤولين عن صناعة القرار في تويوتا.

وفي قراره الخميس قال بولي "الغرامة التي دفعوها وقدرها 1.2 مليار دولار وتعيين مراقب أنهى على ما يبدو تحقيق الحكومة في هذه الواقعة المأساوية".

وكانت الشركة أدخلت تغييرات مهمة على تطبيقات السلامة بعد أزمة سحب السيارات والتي أجبرتها على وقف بيع نصف سياراتها لفترة وجيزة في عام 2010. ودفعت الأزمة رئيس الشركة أكيو تويودا للمثول أمام الكونغرس لتقديم اعتذار.

 

قبضة أمنية مشددة لإسكات صوت الأمازيغ في الجزائر

إيران تتمدد إلى المتوسط بخط طهران – دمشق للأغراض العسكرية

وفد وزاري عربي يقود حملة ضد قرار ترامب بشأن القدس

حفتر يعلن انتهاء صلاحيات الاتفاق السياسي في ليبيا

تحذيرات من الاستخفاف بالدولة الاسلامية مع اعلان النصر عليها

أرض الأجداد تضيق على المسيحيين العراقيين

السعودية تخلي سبيل الملياردير صبيح المصري

الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل

ايطاليا تدرس تسليم ليبيا انقاذ المهاجرين رغم الانتهاكات والمصاعب


 
>>