First Published: 2017-10-07

من حدود سوريا تنطلق شرارة الحسم ضد جهاديي العراق

 

التحالف الدولي يعلن ان المعركة الفاصلة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ستكون عند منتصف نهر الفرات.

 

ميدل ايست أونلاين

المتشددون يتخفون بين الأهالي

بغداد - اعلن مسؤولان عسكريان اميركيان في التحالف الدولي ضد الجهاديين السبت ان المعركة الحاسمة في العراق ضد تنظيم الدولة الاسلامية ستكون على الحدود مع سوريا.

وجاءت تصريحات الضابطين الاميركيين بعد يومين من استعادة بلدة الحويجة، احد المعقلين الاخيرين للجهاديين في العراق.

وقال البريغادير جنرال روبرت سوفجي نائب القائد العام للتحالف الدولي ان "المعركة الكبرى والحاسمة ستكون عند منتصف نهر الفرات، على الحدود العراقية السورية".

واضاف "كل الحملات ستكون في هذا الاتجاه، و(المعركة) ستحصل عاجلا وليس اجلا".

وكان تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على مساحات شاسعة في العراق وسوريا، لكن العمليات العسكرية المتواصلة حجمته بشكل كبير وحصرت جيوبه في مناطق تمتد من دير الزور السورية الى منطقتي راوة والقائم داخل العراق.

واوضح سوفجي ان نحو الفي مقاتل من التنظيم لا يزالون في هذه المناطق.

ودعم التحالف الدولي القوات العراقية لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق في تموز/يوليو، واعقبت ذلك سلسلة هزائم لحقت بالتنظيم الجهادي.

فالى جانب استعادة الحويجة وقبلها مدينة تلعفر، خاضت القوات العراقية معارك لاستعادة مناطق حوض الفرات المؤدية الى الحدود السورية.

من جانبه، قال البريغادير جنرال اندرو كروفت نائب قائد القوة الجوية في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ان القوات العراقية "تمكنت من الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية مع استعدادها السريع (للمعارك الاخرى)".

واضاف "نحن كتحالف نتحرك بسرعة من اجل التكيف" مع هذا التقدم.

وتابع كروفت ان التنظيم المتطرف "لم يعد ينشط كقوة عسكرية بل يتخذ شكل خلايا متمردة، والتحدي في الاعوام المقبلة في العراق وسوريا يتمثل في عمل قوات الشرطة" لان "خلايا نائمة" لا تزال تشن هجمات مفاجئة في مناطق عراقية تمت استعادتها منذ اشهر.

واوضح سوفجي من جانبه ان "مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين لم يقتلوا او يقبض عليهم في المعارك، يحاولون الاختباء" بين السكان.

واكد كروفت ان "اكثر من الف مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية وقعوا في الاسر، معظمهم سقط بايدي قوات البشمركة الكردية".

وتتقدم القوات العراقية في منطقة الحويجة للوصول الى خطوط التماس بينها وبين القوات الكردية التي تسيطر على مدينة كركوك.

لكن كروفت اكد "وجود مستوى عال من التعاون بين البشمركة والقوات العراقية".

وقال "التوتر هو على المستوى السياسي و(لكن على المستوى الامني) فان التعاون وثيق جدا".

 

'نقاط اختناق' تختتم محادثات الليبيين في تونس

مصر تنشر أسماء القتلى العسكريين الـ16 في معركة الواحات

'المصالح العليا' للجزائر تنحصر ببقاء الرئيس المختفي المريض

العبادي إلى الرياض لتوقيع اتفاقية مجلس التنسيق

شجب لاختيار منظمة الصحة موغابي سفيرا للنوايا الحسنة

صفقة سرية وراء هزيمة البشمركة في كركوك

المغرب يستدعي سفيره في الجزائر والقائم بالأعمال الجزائري

قاسم سليماني حذر الأكراد من العودة للجبال قبيل هجوم كركوك

مقتل خمسين عسكريا باشتباكات مع متشددين في صحراء مصر

نكسة قضائية جديدة لصندوق الثروة السيادية الليبية

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

برلين تستأنف تدريبا مشروطا لأكراد العراق

الإعدام غيابيا لقاتل بشير الجميل

أحداث كركوك والموصل تمحو صورة الجيش العراقي الضعيف

نتنياهو يحشد القوى العالمية لدعم أكراد العراق

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان


 
>>