First Published: 2017-10-11

مهمة شاقة لفصل المدنيين عن الإرهابيين مع اقتراب تحرير الرقة

 

مسؤولون محليون وشيوخ عشائر يقودون محادثات لتأمين ممر آمن للمدنيين للخروج من المحافظة.

 

ميدل ايست أونلاين

مخاوف من تسلل المتشددين مع المدنيين

عين العرب (سوريا) - اعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية الثلاثاء ان مسؤولين محليين وشيوخ عشائر سوريين يقودون "محادثات" لتأمين ممر آمن للمدنيين من اجزاء من الرقة لا تزال تحت سيطرة التنظيم الجهادي.

ويدعم التحالف قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية والتي تنفذ عملية عسكرية تمكنت حتى الآن من اخراج تنظيم الدولة الاسلامية من قرابة 90 بالمئة من الرقة، معقله السابق في سوريا.

واوضح التحالف في بيان الثلاثاء ان شيوخ عشائر محليين من مجلس الرقة المدني، وهو حكومة محلية مقرها شمال المدينة، يقومون بالتفاوض من اجل تأمين خروج مدنيين من بقية المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم.

وجاء في البيان الذي وزع بالبريد الالكتروني ان "مجلس الرقة المدني يقود محادثات لتحديد افضل طريقة لتمكين المدنيين المحاصرين من قبل داعش من الخروج من المدينة، حيث يحتجز الارهابيون مدنيين كدروع بشرية".

واضاف البيان "سيتم تسليم اولئك الذين قاتلوا في صفوف داعش ممن غادروا الرقة الى السلطات المحلية لينالوا القصاص وفق القانون".

وفي اتصال لم تشأ نائبة رئيس مجلس الرقة المدني ليلى مصطفى التعليق على المحادثات.

وقال مدير العمليات في التحالف جوناثان براغا في البيان "إن مسؤوليتنا تكمن في القضاء على داعش مع الحفاظ على ارواح المدنيين الى اقصى حد ممكن".

واضاف "لا يزال هناك الكثير من القتال الشاق ونحن ملتزمون بهزيمة داعش".

وفر عشرات الآلاف من المدنيين من الرقة، التي كانت سابقا معقلا لـ"دولة الخلافة" التي اعلنها تنظيم الدولة الاسلامية.

ولا يزال قرابة ثمانية آلاف شخص محاصرين في المدينة، بحسب ما اعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة الاسبوع الماضي.

واعلن المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية الثلاثاء ان قرابة مئتي مدني تمكنوا من الخروج من الرقة في الساعات الاربع والعشرين الماضية الى مناطق سيطرتها.

وتمنع قوات سوريا الديموقراطية منذ الاحد وسائل الاعلام من دخول الرقة.

وقال ناشطون في الرقة ليل الثلاثاء ان المحادثات ستسمح لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بالانسحاب من المدينة بدون اسلحتهم، الا ان المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية نفى هذه المعلومات.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن منذ السادس من حزيران/يونيو معارك داخل مدينة الرقة بدعم من التحالف الدولي بقيادة اميركية عبر غارات وتسليح واستخبارات ومدربي قوات خاصة.

ولم يوضح بيان التحالف من هي الجهة التي يجري معها مجلس الرقة المدني محادثات من اجل تأمين خروج المدنيين الا انه لفت الى ان المحادثات تأتي "مع اقتراب سقوط عاصمة الخلافة المزعومة في الرقة".

وتتقدم قوات سوريا الديموقراطية باتجاه مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية من المحورين الشمالي والشرقي بحسب ما اعلنت قائدة حملة "غضب الفرات" روجدا فلات الأحد.

وقالت فلات "في حال التقاء المحورين نستطيع أن نقول إننا دخلنا الأسبوع الاخير من حملة تحرير الرقة".

 

السعودية تقطع الطريق على مناورة قطر الأمنية

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة


 
>>