First Published: 2017-10-13

'مواعدة سريعة' ليست بهدف الحب بل للتعرف على المهاجرين

 

بلغاريون يستخدمون محادثات سريعة عبر الانترنت للتغلب على الأحكام المسبقة ومساعدة العديد من المهاجرين الجدد على الاندماج في المجتمع.

 

ميدل ايست أونلاين

'الآراء بدأت تتغير'

صوفيا - تصطف مجموعة من الأشخاص أمام بعضها البعض في مركز اجتماعي بالعاصمة البلغارية صوفيا ليتبادل كل اثنين منهما الحديث لمدة 30 ثانية قبل أن ينتقلا للحديث مع آخرين.

يشبه الأمر ما يعرف "بالمواعدة السريعة" لكنها هذه المرة لا تهدف إلى دخول المشاركين في علاقة حب بل إلى تشجيع التفاهم مع المهاجرين الجدد ودمجهم في المجتمع البلغاري.

وتعتبر فكرة المواعدة السريعة طريفة وغير مسبوقة في العديد من البلدان كما انها تساهم في مد جسور التواصل بين السكان والوافدين الجدد في وقت قياسي.

ويقف السكان المحليون في المركز الاجتماعي على جانب وفي مواجهتهم مهاجرون أغلبهم من سوريا وأفغانستان ودول أخرى مزقتها الحروب.

ويحكي المشاركون في المحادثات السريعة التي تستغرق بضع ثوان عن أحلامهم وقصص حبهم وآلامهم وعائلاتهم وتهدف إلى إطلاق حوار بين مجموعتين من الناس نادرا ما تتبادلان الأحاديث على قدم المساواة في الحياة اليومية.

يقول رودي نامو وهو سوري كردي يبلغ من العمر 26 عاما "جميل أن تكون هناك مناسبة مثل هذه لاسيما بالنسبة للاجئين". ووصل نامو إلى بلغاريا عام 2015 حينما عبر مئات الآلاف من المهاجرين البلقان في طريقهم إلى ألمانيا وشمال أوروبا.

كما رحب البلغاريون بهذه اللقاءات السريعة وأبدوا إعجابهم بأطباق الطعام القادمة من الشرق الأوسط وبالرقص الأفغاني التقليدي الذي قدمه المشاركون بعد ذلك.

وقالت ميلكا بوتشيفا التي تدير مشروعا عبر الإنترنت "استمتعت حقا بالأمر وساعدني في التغلب على الأحكام المسبقة... اللاجئون بشر مثلنا... تبادلنا نفس الإجابات تقريبا".

وقال نامو الذي عاد إلى بلغاريا بعد فترة قصيرة قضاها في ألمانيا للعمل في مركز لخدمة عملاء إحدى الشركات إنه يعتقد أن الآراء بدأت تتغير.

وتابع "قررت أن أبقى هنا.. هذا بلدي. سأحضر أسرتي إلى هنا".

 

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>