First Published: 2017-10-16

بغداد تحذر اربيل من تعطيل انتاج النفط في حقول كركوك

 

موسكو تدعو جميع الأطراف للتهدئة وسط مخاوف من انهيار صفقات طاقة ضخمة عقدتها مع اقليم كردستان قبل استفتاء الانفصال.

 

ميدل ايست أونلاين

تعطل انتاج النفط سيشكل ضربة مالية قاصمة لطرفي الصراع

بغداد – حذرت بغداد الاثنين اربيل من وقف الإنتاج من المنطقة النفطية في كركوك بعد تصاعد التوترات بين الحكومة المركزية والإقليم شبه المستقل، وسط أنباء متضاربة عن توقف الانتاج من حقلين رئيسيين في المدينة الغنية بالخام.

وقال متحدث باسم شركة نفط الشمال إن وزارة النفط حذرت السلطات الكردية من محاولة القيام بأي تحرك يتسبب في تعطيل تدفقات النفط الخام من حقل كركوك النفطي.

وقال المتحدث إن الشركة تلقت إشارات من مسؤولين أكراد بأنهم سيوقفون عمليات الإنتاج في حقل كركوك لأسباب أمنية، لكنه قال إن الشركة تدرك أن هذا ليس سوى ذريعة للضغط على بغداد.

واعتبر أن محاولات الضغط على الحكومة المركزية من خلال التهديد بوقف انتاج النفط لن تنجح وأن جميع الخيارات مطروحة بخصوص استمرار تدفق الإنتاج.

وقال إن الشركة تنسق مع الحكومة المركزية ووزارة النفط لطلب تدخل قوات الأمن والحيلولة دون سوء إدارة الأطقم الكردية لعمليات إنتاج النفط في حقل كركوك.

وتنتج المنطقة النفطية في كركوك نحو 200 ألف برميل يوميا من إجمالي الإنتاج الكردي البالغ أكثر من 600 ألف برميل يوميا.

وكانت مصادر تجارية قد تحدثت عن ايقاف إقليم كردستان العمليات في حقلي باي حسن وأفانا، مشيرة إلى وقوع خسائر فورية في الانتاج تقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا، لكن مصادر كردية قالت إن وزير الموارد الطبيعية في كردستان العراق أمر بالاستئناف الكامل لإنتاج النفط في حقلي باي حسن وآفانا.

وقال مسؤول نفطي عراقي إن القوات العراقية استعادت السيطرة على مقر شركة نفط الشمال شمال غربي كركوك ومصفاة نفط تقع بالقرب منها من القوات الكردية دون قتال.

وقال المسؤول أيضا إن القوات العراقية تحركت إلى مقر شركة نفط الشمال المملوكة للدولة بعد السيطرة على قاعدة كي وان الجوية القريبة. وتنتشر القوات أيضا في حقل بابا غرغر القريب ومصفاة نفط الشمال.

وقال مسؤول آخر بوزارة النفط العراقية في بغداد إن إنتاج النفط والغاز بمنطقة كركوك يمضي كالمعتاد رغم عملية عسكرية عراقية جارية لانتزاع السيطرة على المنطقة من القوات الكردية.

وأعلن أن العراق سينشر قوات لاستعادة السيطرة بالكامل على منطقة كركوك النفطية والحقول المحيطة بها لاستئناف الانتاج الذي أوقفته حكومة إقليم كردستان.

وقال المسؤول "أجلت القوات الكردية عن عمد وبناء على أوامر من اربيل العاملين في حقول النفط الخاضعة لسيطرتها في كركوك، بما في ذلك حقلا باي حسن وآفانا وهو تصرف متهور تسبب في توقف الإنتاج من هذين الحقلين".

وأضاف "لن نسمح لهم بوقف الإنتاج. لدينا تأكيد من القادة العسكريين بأن الأمر لن يستغرق وقتا".

وتابع "قواتنا الباسلة ستستعيد السيطرة على جميع حقول النفط في كركوك ثم ستستأنف الإنتاج على الفور".

ودخلت روسيا كذلك على خط الأزمة في كركوك، معبرة عن أملها في أن يتم معالجة الخلافات الحالية بالحوار.

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى الحفاظ على التعايش السلمي بين الأعراق المتعددة التي تسكن كركوك، مشيرة إلى ضرورة تجنب الصدام لأنه يضر بمصلحة جميع العراقيين.

وعقدت موسكو صفقات ضخمة مع اربيل تتعلق بمجال الطاقة كما قدمت قروضا لحكومة الاقليم التي تواجه بطعبها أزمة مالية حادة تفاقمت بعد استفتاء الانفصال حيث اتخذت بغداد حزمة اجراءات عقابية تشمل غلق المعابر الحدودية وتعليق الرحلات الجوية إلى مطاري السليمانية واربيل في انتظار تسليم ادارتها للجنة تسيير عراقية، إلى جانب اجراءات عقابية أخرى اتخذتها كل من ايران وتركيا.

وتتحرك بغداد حاليا لاستعادة السيطرة على جميع الحقول النفطية في شمال العراق والخاضعة للإدارة الكردية.

وأوضح الوزير الروسي ان الحكومة المركزية في بغداد على علم واطلاع على جميع الاتفاقيات التجارية التي ابرمتها موسكو مع اربيل، مؤكدا أن بلاده تبحث جميع الاتفاقيات مع الحكومة المركزية.

 

عاد السلام الى سنجار واستقرت سطوة الميليشيات

السعودية تقطع الطريق على مناورة قطر الأمنية

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء


 
>>