First Published: 2017-11-14

بطلة المبارزة بالسيف ابتهاج محمد في شكل دمية محجبة

 

شركة ماتيل تصنع دمية لاول رياضية أميركية مسلمة محجبة شاركت في دورة الألعاب الأولمبية في رياضة المبارزة بالسيف.

 

ميدل ايست أونلاين

لتكريم النساء الرائدات

واشنطن - أعلنت شركة "ماتيل" الأميركية المعروفة بتصنيع دمى "باربي"، أنها ستطرح في الأسواق أول دمية محجبة تجسد شكل و شخصية بطلة المبارزة الأولمبية الأميركية ابتهاج محمد.

في 2016، كانت ابتهاج محمد، أول رياضية أميركية مسلمة محجبة تشارك في دورة الألعاب الأولمبية في رياضة المبارزة بالسيف.

جاء الإعلان، الإثنين، في نيويورك، خلال حفل "نساء العام" لمجلة "غلامور" العالمية المتخصصة في الموضة، حيث تم تكريم ابتهاج محمد، في إطار برنامج "باربي شيرو" الذي يكرم النساء الرائدات والمبدعات.

وقالت إحدى المتحدثات باسم "ماتيل"، أثناء الحفل أن "ابتهاج محمد ألهمتنا لصنع دمية باربي جديدة، ستكون أول دمية محجبة"، بحسب ما نقلت قناة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

وأضافت أن الدمية سيبدأ طرحها في الأسواق على الانترنت خريف عام 2018.

ولفتت أيضًا إلى أن الدمية ستكون شبيهة ابتهاج، مرتدية حجابًا وخوذة، وحذاء "نايك"، وبزي لاعبي رياضة المبارزة، وبيدها السيف الذي يستخدمه ممارسو هذه الرياضة.

وتعليقًا على إعلان الشركة، قالت محمد في تغريدة عبر حسابها على تويتر، الإثنين، "أنا فخورة أن أعرف أنه بات الآن بإمكان الفتيات الصغيرات في كل مكان أن يلعبن بـ(دمية) "باربي".. ها قد تحقق هذا الحلم الطفولي".

وقال نائب رئيس التسويق العالمي لدمى باربي، في بيان: "إن ابتهاج محمد ستكون مصدر إلهام لعدد لا يحصى من الفتيات".

وشاركت ابتهاج محمد العام الماضي في منافسات المبارزة بأولمبياد ريو، وتمكنت من حصد ميدالية برونزية.

وكانت أول أميركية مسلمة محجبة تشارك في الأولمبياد، وأول أميركية مسلمة تنتزع ميدالية في منافسة أولمبية.

وأطلقت شركة ماتيل برنامج "شيرو باربي" عام 2015، ويعنى بتصنيع دمىً تجسد النساء البارزات، ومن الرائدات اللواتي حزن على هذا التكريم، لاعبة الجمباز الأولومبية غابي دوغلاس، وعارضة الأزياء آشلي غراهام، والممثلة زيندايا ماري.

وللمرة الأولى منذ 56 عاما، تغير شكل دمى "باربي" التي أصبحت متوفرة بنسخة "مكتنزة الجسم" وأخرى "طويلة القامة" وثالثة "صغيرة الحجم"، في ما يعد خطوة ثورية يتخذها مصنع الألعاب "ماتل" للحد من تراجع مبيعاته.

ولم يغير في السابق شكل جسم "باربي" منذ إطلاقها وهي لطالما تمتعت بمواصفات مثالية بعيدة كل البعد عن الواقع.

وفتحت مجموعة "ماتل" صفحة جديدة مع مجموعة الدمى هذه التي تشمل ثلاثة نماذج جديدة بالإضافة إلى النموذج الأصلي.

ولعل الدمية "المكتنزة الجسم" المعروفة بـ"باربي كورفي" هي النموذج الأكثر تعارضا مع النسخة الأصلية للدمية التي ابتكرتها الأميركية روث هاندلر التي ساهمت مع زوجها إليوت في تأسيس "ماتل".

وقد تصدر هذا الحدث غلاف مجلة "تايم" الأميركية الصادرة الخميس.

وصرح ريتشارد ديكسون المدير التنفيذي لـ"ماتل" في بيان أن "باربي تعكس العالم المحيط بالفتيات"، مضيفا أن "قدرتها على التكيف ومتطلبات عصرها مع الحفاظ على جوهرها ساهمت كثيرا في جعلها الدمية الأولى عالميا".

وأكدت إيفلين ماتزوكو نائبة الرئيس والمديرة العامة لقسم "باربي"، "نظن أنه من واجبنا تجاه الأهالي والأولاد أن نعكس رؤية أوسع عن مفهوم الجمال".

 

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة


 
>>