First Published: 2017-11-16

الدولة الإسلامية على وشك خسارة كامل أراضيها بسوريا والعراق

 

بريت ماكغورك يعلن أن التنظيم فقد 95 بالمئة من الأراضي الخاضعة لسيطرته بالبلدين فضلا عن توقف تدفق المسلحين إلى سوريا.

 

ميدل ايست أونلاين

النهاية اقتربت

عمان - أعلن المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لمكافحة الدولة الإسلامية بريت ماكغورك أن التنظيم الإرهابي فقد 95 بالمئة من الأراضي الخاضعة لسيطرته في سوريا والعراق، مشيرا إلى توقف تدفق المسلحين إلى سوريا.

وذكر بيان صادر عن الخارجية الأميركية أن ماكغورك قال أثناء اجتماع مصغر لممثلي الدول الأعضاء في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأربعاء في الأردن "هناك أكثر من 7.5 مليون شخص تم تحريرهم من قبضة داعش، وعاد 2.6 مليون من العراقيين إلى بيوتهم، ولم يتمكن داعش من استعادة أي متر من المساحة التي فقدها".

كما أكد الدبلوماسي الأميركي أن تدفق المسلحين الأجانب إلى سوريا توقف تقريبا، مشيرا إلى أن التحالف لعب دورا مهما في وضع قائمة تضم 43 ألف اسم من المسلحين تسمح للدول الشريكة بإلقاء القبض عليهم أثناء تفتيش وسائل النقل أو أثناء محاولاتهم عبور الحدود الدولية.

وانحسر نفوذ الدولة الإسلامية بشدة في العراق واقتصر على جيب على الحدود العراقية السورية. وتشن القوات العراقية حملة عسكرية لاستعادة آخر معاقل التنظيم.

وكان منسق الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الجنرال اندرو كروفت قد أعلن في ووقت سابق أن عدد الضربات الجوية للتحالف في سوريا والعراق تراجع في شكل واضح بسبب الهزائم التي مني بها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول العسكري الأميركي في مؤتمر صحافي عبر الدائرة المغلقة في البنتاغون إن "عدد الضربات تراجع بنسبة ستين إلى سبعين في المئة في تشرين الأول/أكتوبر مقارنة بالمعدل الشهري للأشهر الثمانية أو التسعة الأخيرة".

وقدر عدد القنابل التي ألقاها التحالف في تشرين الأول أكتوبر بـ850 مقابل معدل وسطي شهري منذ بداية 2017 راوح بين 1800 و2600 قنبلة.

وأوضح أن هذا التراجع "الكبير" يؤشر إلى انهيار تنظيم الدولة الإسلامية لجهة المساحات الجغرافية التي يسيطر عليها، "إذ لم يعد يسيطر سوى على أربعة إلى خمسة في المئة من المناطق" التي احتلها سابقا.

يذكر أن التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية بقيادة الولايات المتحدة يضم أكثر من 70 دولة.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على ثلث مساحة العراق في صيف عام 2014 عندما أوشك الجيش العراقي على الانهيار، بينما وصل وفي أواخر عام 2014، إلى ذروة قوته عندما استطاع احتلال ثلثي الأراضي السورية، لكن منذ عام 2015، بدأ التنظيم بالانحلال والتفكك وراح يفقد بسرعة الأراضي التي كان يسيطر عليها واحدة تلو الأخرى.

 

قطر تقر موازنة 2018 بعجز بقيمة 7.7 مليار دولار

تعهدات مبشرة في قمة المناخ تلطّف تشاؤم ماكرون

روسيا تعرب عن استعدادها للمساعدة في تسوية الأزمة الليبية

برلمانيون يدفعون لإضافة دول أوروبية على قائمة الجنات الضريبية

الأردن والسعودية يبحثان تداعيات القرار الأميركي حول القدس

رفض سني لإجراء الانتخابات مع تنامي دور الميليشيات في العراق

العفو الدولية تتهم أوروبا بالتورط في تعذيب المهاجرين بليبيا

'يوم الخلاص' من النظام في اليوم الوطني لقطر

غوتيريش يندد بتحركات قاسم سليماني في العراق وسوريا


 
>>