First Published: 2017-11-24

مصر تؤجل فتح معبر رفح لأسباب أمنية

 

القرار يأتي على اثر الاعتداء الإرهابي بشمال سيناء فيما يأتي الهجوم أيضا عقب اجتماع للفصائل الفلسطينية بالقاهرة لترتيب المصالحة الوطنية.

 

ميدل ايست أونلاين

المعبر كان يفترض أن يفتح السبت

غزة (الأراضي الفلسطينية) - أعلن مسؤول فلسطيني في قطاع غزة أن السلطات المصرية أرجأت فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة الذي كان مقررا السبت، إثر الهجوم الدموي الذي أوقع أكثر من مئتي قتيل قرب العريش في شمال سيناء الجمعة.

وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن "الجانب المصري أبلغ رسميا بعدم فتحه معبر رفح غدا (السبت) بسبب الأحداث المؤسفة في شمال سيناء".

بدورها أكدت السفارة الفلسطينية في القاهرة في بيان صحافي ابلاغ السلطات المصرية لها بإرجاء فتح المعبر بسبب الظروف الأمنية في سيناء.

وقتل 235 شخصا على الأقل وأصيب 109 آخرون بجروح، بحسب آخر حصيلة للتلفزيون المصري في هجوم نفذه مسلحون على مسجد في شمال سيناء في أحد أكثر الاعتداءات دموية التي شهدتها مصر خلال السنوات الأخيرة.

وكان رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ أعلن الخميس عن فتح معبر رفح السبت لثلاثة أيام.

وكانت ستكون المرة الثانية التي يفتح فيها المعبر منذ تسلم السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة من حركة حماس في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.

وفتحت السلطات المصرية السبت الماضي معبر رفح لمدة ثلاثة أيام للحالات الإنسانية في القطاع، في حين تعود آخر مرة فتح فيها قبل ذلك إلى 27 اغسطس/اب.

وسلمت حماس في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني ممثلي السلطة الفلسطينية الوزارات ومعابر قطاع غزة في خطوة رئيسية على طريق تطبيق بنود اتفاق المصالحة الموقع في 12 أكتوبر/تشرين الأول في القاهرة التي ترعى ملف المصالحة الفلسطينية.

ويفترض بموجب الاتفاق أن تتسلم السلطة الفلسطينية جميع المؤسسات في غزة بحلول الأول من ديسمبر/كانون الأول.

من جانبها أدانت حركة حماس في قطاع غزة "التفجير الاجرامي الذي استهدف المصلين في مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد في سيناء.

وقالت في بيان إن "استهداف المساجد والمصلين ودور العبادة تجاوز لكل التشريعات السماوية والقيم الإنسانية وتحد صارخ لكل المسلمين في بقاع الأرض واستفزاز لمشاعرهم واستهداف لعقيدة الأمة، لما تمثله هذه الأماكن الطاهرة من رمزية دينية ومكانة كبيرة للإسلام والمسلمين".

 

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

الصدريون يضغطون لاستبعاد 'الفاسدين' من الانتخابات

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>