First Published: 2017-12-05

الخلايا النائمة تؤرق نظام الأسد في مناطق نفوذه

 

مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 16 آخرين في انفجار قنبلة في حافلة بمدينة حمص.

 

ميدل ايست أونلاين

تفجيرات متواترة تخترق التحصينات الامنية

بيروت - قالت وسائل إعلام رسمية نقلا عن السلطات الصحية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون في انفجار قنبلة في حافلة بمدينة حمص الثلاثاء.

وقال طلال البرازي محافظ حمص لقناة الإخبارية التلفزيونية الرسمية إن كثيرا من الركاب كانوا طلبة جامعيين. ووقع الانفجار في حي عكرمة قرب جامعة البعث.

وأظهرت لقطات أناسا متجمعين حول مركبة محترقة وسط الشارع. وقال التلفزيون الحكومي إن قنبلة زرعها "إرهابيون" في حافلة ركاب انفجرت.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن هجوم مشابه في حمص في مايو/أيار الماضي سقط فيه أربعة قتلى و32 مصابا في انفجار سيارة ملغومة.

وشهدت مدن سورية تسيطر عليها قوات الرئيس السوري بشار الأسد منها العاصمة دمشق، سلسلة تفجيرات هذا العام. وأعلن تحالف تحرير الشام الذي يقوده مقاتلون كانوا سابقا على صلة بتنظيم القاعدة مسؤوليته عن بعض هذه التفجيرات.

وقال قائد شرطة حمص لقناة الإخبارية "الأجهزة الأمنية تقوم بشكل دائم بمتابعة الخلايا النائمة".

وقال المحافظ البرازي إن أعداء الدولة يحاولون استهداف الاستقرار مع اقتراب "مرحلة الانتصار".

وعادت مدينة حمص كاملة إلى سيطرة الحكومة في مايو/أيار لأول مرة منذ بدء الصراع الذي تفجر في سوريا قبل أكثر من ست سنوات.

وغادر مئات من عناصر المعارضة المسلحة وأسرهم حي الوعر آخر معقل للمعارضة في المدينة والذي حاصره الجيش وقوات متحالفة معه.

وتمكنت الحكومة السورية بمساعدة طائرات مقاتلة روسية ومقاتلين مدعومين من إيران من صد فصائل المعارضة المسلحة في غرب سوريا وتعزيز قبضتها على المراكز الحضرية الرئيسية. وتقدمت قوات الجيش وحلفاؤها شرقا بعد ذلك في مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية هذا العام.

 

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة

واشنطن تضغط لتفكيك شبكة الوكلاء الإيرانية في الشرق الأوسط

الأردن يحبط مخططا إرهابيا عبر أنابيب التايبلاين

بعد التحرير العسكري، الموصل تتأهب للتحرر من الفكر الجهادي

سنة العراق يرفضون الانسحاب الأميركي خوفا من الميليشيات الشيعية


 
>>