First Published: 2017-12-05

السعودية تعزز التعاون مع العراق بـ18 اتفاقية شراكة

 

اللعيبي يعتبر التوقيع على مذكرات التفاهم والتعاون نقلة مثالية في العلاقات بين البلدين يسهم في توسيع مساحة التعاون المشترك.

 

ميدل ايست أونلاين

من أجل تحقيق مزيد من أُطر التعاون

بغداد - وقع العراق والسعودية، الثلاثاء، على 18 مذكرة تفاهم تشمل قطاعات النفط والغاز والتصفية والمشاريع النفطية والبتروكيماويات والحفر في إطار تعزيز التعاون الاستراتيجي بين البلدين.

قال وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي في بيان الثلاثاء "إن التوقيع على مذكرات التفاهم والتعاون يمثل حدثا مهما ونقلة مثالية في العلاقات بين البلدين الشقيقين وخصوصا في مجالات النفط والطاقة وهذا ما يسهم في توسيع مساحة التعاون المشترك".

وأوضح "أن المذكرات الموقعة شملت محاور عديدة منها، الاستثمار والتعاون والتصنيع والشراكة وتوريد المواد الأولية ومستلزمات البنى التحتية والأنابيب والخدمات الفنية والصناعية وحفر الآبار والتطوير وغيرها، مبيناً أن الشركات الإستخراجية وقطاع التصفية والغاز والمشاريع النفطية والحفر كانت هي الجهات المستفيدة من هذا التعاون فضلا عن اتفاقات سابقة كانت قد شملت قطاعات التسويق والتدريب وغيرها".

وأضاف "بأن العلاقات الثنائية قد شهدت في الفترة الماضية تطورا كبيرا وتبادلا للزيارات وتشكيل اللجان المشتركة بهدف التسريع في بناء قاعدة رصينة للتعاون الثنائي بين الأشقاء".

من جانبه، أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع الأشقاء في العراق، مشيرا إلى أن الشركات السعودية المهمة ستفتح فروعا لها في العراق من أجل تحقيق مزيد من أُطر التعاون الثنائي وتوسيعا لحجم الاستثمارات في قطاعات النفط والغاز والتصنيع والتوريد والبنى التحتية وغيرها.

وأضاف الفالح "أن التعاون بين البلدين الشقيقين لم يقتصر على التعاون الثنائي فقط، وإنما شمل تنسيق وتوحيد الرؤى والمواقف في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك".

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، قد وصل أمس على رأس وفد للمشاركة في معرض البصرة للنفط والطاقة، يضم 22 شركة سعودية و66 شخصية من رجال الأعمال.

وتشهد العلاقات بين العراق والسعودية تحسنا ملحوظا في الأشهر الأخيرة بعد عقود طويلة من التوتر في أعقاب اجتياح النظام العراقي السابق للكويت مطلع تسعينات القرن الماضي.

وأجرى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في أغسطس/آب الماضي زيارة رسمية إلى السعودية، هي الأولى منذ تسلمه منصبه نهاية عام 2014، وبحث خلالها مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز التنسيق بين البلدين في جميع المجالات.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وقع الملك سلمان بن عبد العزيز والعبادي، على مذكرة تأسيس المجلس التنسيقي بين البلدين.

وتحاول الرياض احتواء بغداد، للحيلولة دون تمدد النفوذ الإيراني في العراق، وفي عام 2015، قام العراق بتعيين سفير له في الرياض، وأعادت السعودية فتح سفارتها في بغداد.

 

السعودية تقطع الطريق على مناورة قطر الأمنية

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء

السعودية تقدم طوق نجاة للشركات المتعثرة بإقرار قانون للإفلاس

أرامل جهاديين وقعن في حبائل التطرف بخداع من أزواجهن

البرلمان الأردني يجدد الثقة بحكومة الملقي

الجزائر تعزف على وتر الأمن لاحتواء دعوات التغيير

أزمة إثيوبيا تعطل مباحثات ثلاثية مرتقبة حول سد النهضة


 
>>