First Published: 2017-12-06

طبِّعوا إن شئتم، ولكن ليس على حساب الحق الفلسطيني

 

لا احد يستطيع منع الانظمة العربية من التطبيع مع إسرائيل. لكن من المؤكد أن لا أحد يستطيع دفع الشعوب على التطبيع مع إسرائيل.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. إبراهيم أبراش

لا يمكن مقاربة موضوع التطبيع العربي الإسرائيلي اليوم بنفس المنطلقات الفكرية والمبررات السياسية التي كانت بداية الصراع العربي الإسرائيلي مع ظهور المشروع الصهيوني قبل قرن من الزمن، أو عندما تبنى العرب لأول مرة سياسة مقاطعة إسرائيل في جامعة الدول العربية وأسسوا مكتبا خاصا بذلك في بيروت عام 1951، أو انسجاما مع اللاءات الثلاثة لقمة الخرطوم 1967 – لا صلح لا اعتراف لا مفاوضات مع إسرائيل. ولا نريد الحكم على التطبيع ومجمل السياسات العربية الراهنة انطلاقا من الواجب القومي والقانوني حيث ضاعت فلسطين بسبب هزيمة العرب في حروبهم مع إسرائيل، حرب 1948 أضاعت ثلثي فلسطين، وحرب 1967 أضاعت البقية، ولا انطلاقا من الواجب الديني حيث القدس ليست مقدسة بالنسبة للفلسطينيين فقط، كما لا يمكن تبرير التطبيع اليوم لأن إسرائيل تغيرت ولم تعد دولة احتلال وعدوان.

عودة الحديث عن التطبيع اليوم تتويج لمتغيرات كثيرة جرت في الجانب العربي والفلسطيني وشكلت اختراقا متدرجا لطبيعة الصراع ومنطلقاته الأولى كما أنه يندرج في إطار الصفقة الكبرى التي تُعِد لها الإدارة الأميركية، فقد ولى الزمن حيث كان مجرد أن يتصل أو يجلس مسئول فلسطيني أو عربي مع أي إسرائيلي، حتى وإن كان معارضا للصهيونية، يتعرض للإدانة بل وللقتل كما جرى في الحالة الفلسطينية مع عصام السرطاوي وسعيد حمامي وغيرهم، وعربيا عندما تم اغتيال السادات على خلفية توقيعه اتفاقية كامب ديفيد.

كانت اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل 1978 منعطفا في تغيير طبيعة الصراع وأنه لم يعد صراعا عربيا إسرائيليا، وكانت أول اختراق رسمي لمبدأ تحريم التطبيع. صحيح أنه كان تطبيعا رسميا ولم يجد تجاوبا شعبيا حيث أستمر الشعب المصري يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني على كافة المستويات باستثناء حالات منفردة، إلا أن اتفاقية كامب ديفيد كسرت المحرمات السياسية القومية ومهدت الطريق رسميا أمام فكر التسوية السياسية وإمكانية التعايش بين إسرائيل والعرب، وهذا ما جرى عندما طرحت المملكة العربية السعودية بعد ثلاث سنوات ما سُميت بمبادرة الملك فهد في قمة فاس بالمغرب 1981/1982، وبعد عقد من الزمن كان مؤتمر مدريد ثم توقيع اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل 1993 واتفاقية وادي عربة بين الاردن وإسرائيل 1994.

صحيح، إن هذه الاتفاقات لم تحقق السلام ولم تؤثر على سياسة إسرائيل، بل وظفت هذه الأخيرة كل ذلك لتكثف من سياساتها الاستيطانية وتزداد تطرفا وعدوانا، ولكن هذه الاتفاقات أدت لحالة من أللا حرب وأللا سلم وهي حالة ملتبسة، بحيث يمكن تجاوزها وكسرها، وهذا ما جرى، إما بحروب أو صدامات موضعية وجزئية، ليس في إطار الصراع العربي الإسرائيلي بل في إطار صدامات أو حروب بين إسرائيل وبعض الأطراف العربية كلِّ على حدة: سوريا، عراق صدام حسين، حزب الله، الفلسطينيون أو بعض أحزابها، أو تجاوزها وكسرها من خلال التطبيع الرسمي وحتى الشعبي وعلاقات اقتصادية وأمنية.

يبدو أن الأمور في السنوات القليلة الماضية تجاوزت مرحلة الصراع العربي الإسرائيلي، ومرحلة أللا حرب وأللا سلم، ليس بالخروج من حالة ألا حرب إلى حالة الحرب أو الخروج من حالة أللا سلم إلى حالة السلم والتطبيع المُعلن، بل نحو حالة جديدة، حيث إن الأمور تتجه نحو التنسيق والتعاون الأمني والعسكري بين بعض الدول العربية وخصوصا الخليجية وإسرائيل وقد تكشف الأيام القليلة القادمة حلفا مشتركا سيغير جذريا من طبيعة الصراع في المنطقة وأطرافه ويضع حدا للصراع العربي الإسرائيلي وذلك في إطار ما يسمى الصفقة الكبرى التي تروج لها الإدارة الأميركية.

بكل صراحة نقول بأن الفلسطينيين ومعهم الشعوب العربية المؤيدة والمتعاطفة مع عدالة القضية الفلسطينية إذ يحذرون من خطورة التطبيع ليس فقط على القضية الفلسطينية بل على الامة العربية نفسها إلا أنهم لا يستطيعون منع الأنظمة العربية من التطبيع مع إسرائيل أو المشاركة في أحلاف وتحالفات عسكرية أو أمنية حتى وإن كانت إسرائيل طرفا فيها. لكن ما نتمناه ألا يكون هذا التوجه العربي على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وخصوصا حقه في إنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وهي الحقوق التي تعترف بها الشرعية الدولية.

نعم، فلتُطَبِع الأنظمة العربية إن شاءت سواء انصياعا لقناعات سياسية أو بحثا عن مصالح كما قال نائب رئيس الوزراء السوداني مبارك الفاضل المهدي عندما صرح لصحيفة االشرق الأوسط (3/12/2017) من أن «مصالح السودان لا تتعارض مع التطبيع مع إسرائيل»، أو خضوعا لمطالب أميركية. لكن نرجو أن لا يتم تدفيع الفلسطينيين ثمن التطبيع من خلال إجبار قيادتهم على الخضوع والقبول بصفقة القرن التي تشطب حق عودة اللاجئين وتعتبر القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل وتتلاعب بجغرافيا الدولة الفلسطينية على كامل أراضي الضفة وقطاع غزة. والأخطر من ذلك أن يتم التهيئة النفسية للتطبيع من خلال شيطنة الفلسطينيين والتشكيك بعدالة قضيتهم بل والتشهير بهم أخلاقيا وسياسيا وبتاريخهم النضالي، وهذا ما نلاحظه في الفترة الأخيرة من خلال السماح لبعض الأبواق الإعلامية العربية بترويج أخبار ومعلومات سيئة وكاذبة عن الفلسطينيين.

 

د. إبراهيم أبراش

أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر – غزة

Ibrahemibrach1@gmail.com

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

سقوط كتلة الأنظمة العربية في جاذبية الصراعات لا يعني منع سقوط الشعوب العربية في جاذبية القومية والديانات ، وهذا هو مأزق السلام . المشكلة ان كامل كتلة الشرق الأوسط لم تتوحد ولم تؤمن بجاذبية السلام على أنه أرضية صالحة للنماء( مشكلة التاريخ)

2017-12-06

الاسم هارب من أشعة الوهم
الدولة مغترب في كوكب الأرض

ان سرعة شد الجاذبية للكتلة تبنى على نوع الكتلة . صحيح أن كتلة السلام تخضع لجاذبية العداء ، لكن تغيير ماهية الكتلة هي الصعوبة في تلوينها لكي تصبغ بالسلام .كتلة الشعوب العربية والإسلامية لم تسقط بعد بفعل الجاذبية العدائية الحقيقية. حلو.

2017-12-06

 
د. إبراهيم أبراش
 
أرشيف الكاتب
انقلاب في السياسة الأميركية وليس مجرد نقل سفارة
2017-12-09
نقل السفارة الأميركية إلى القدس: الخلفيات والتداعيات
2017-12-07
طبِّعوا إن شئتم، ولكن ليس على حساب الحق الفلسطيني
2017-12-06
إرهاب الصغار للتغطية على إرهاب الكبار
2017-11-26
إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة
2017-11-22
استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي
2017-11-17
الرئيس الذي تَوَزَع دمه بين القبائل
2017-11-11
الصفقة الكبرى بين التهويل والتهوين
2017-11-08
إشكالية الموضوعية في التحليل والبحث السياسي
2017-11-05
وعد بلفور: افتئات على التاريخ وانتهاك للحقوق
2017-10-29
المزيد

 
>>