First Published: 2017-12-07

الامارات تدفع بجهود التحرير نحو الحديدة

 

المقاومة اليمنية تنتزع بدعم اماراتي السيطرة على مديرية الخوخة في انتصار كبير يفتح الباب لاستكمال تحرير الساحل الغربي لليمن.

 

ميدل ايست أونلاين

أول مكسب كبير بدعم من التحالف

أبوظبي/صنعاء – أعلن مصدر مسؤول بالقيادة العامة للقوات المسلحة الاماراتية أن المقاومة اليمنية تمكنت الخميس بدعم اماراتي من تحرير مدينة الخوخة الساحلية بالكامل في محافظة الحديدة اليمنية من قبضة المليشيات الحوثية وسط ترحيب وفرحة كبيرة من أهالي المنطقة.

وقد بدأت المقاومة اليمنية مدعومة من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي مع الساعات الأولى ليوم الأربعاء بالتقدم على عدة محاور بهدف تحرير المناطق الساحلية من قبضة مليشيات الحوثي التابعة لإيران، فيما بدأ الهلال الاحمر الاماراتي بتنفيذ خطة الاغاثة وتقديم المساعدات للقاطنين في المناطق المحررة الذين عانوا من احتلال المليشيات الانقلابية لمناطقهم أسوة بالمناطق المحررة.

وقال سكان محليون الخميس إن المقاتلين اليمنيين انتزعوا السيطرة على المنطقة المطلة على البحر الأحمر من أيدي الحوثيين، في أول مكسب كبير يتحقق للتحالف بقيادة السعودية في اليمن منذ مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح يوم الاثنين الماضي.

وسيطر المقاتلون الموالون لصالح الذي قتله الحوثيون بعد أن بدل ولاءه في الحرب الأهلية، على مديرية الخوخة أول مديرية تابعة لمحافظة الحديدة من جهة الجنوب على الساحل الغربي لليمن بعد معارك عنيفة دارت الليلة الماضية وشاركت فيها قوات من التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال السكان إن مقتل صالح شجع على معارضة الحوثيين وإن مقاتلين من المقاومة اليمنية شنوا هجمات على الخوخة الأربعاء بالتعاون مع جماعة محلية أخرى وبدعم مستشارين بالتحالف من دولة الإمارات.

وسقط 25 قتيلا على الأقل من الطرفين في القتال قبل أن يسيطر المقاتلون على مديرية الخوخة وميناء صغير لقوارب الصيد.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون أن التحالف نفذ ضربات جوية مكثفة على صنعاء ومحافظة صعدة في الشمال، لكنها لم تذكر أي هجوم بري في منطقة الخوخة.

وفي ما يتعلق بالتطورات في العاصمة اليمنية، اتهم وزير في الحكومة اليمنية الخميس، جماعة الحوثي بقتل ألف شخص من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام والقوات الموالية للرئيس الراحل علي عبدالله صالح في الأحداث التي شهدتها صنعاء خلال الأيام الأخيرة.

وقال وزير حقوق الإنسان محمد عسكر "إن المعلومات الأولية تشير إلى بلوغ حصيلة من تم تصفيتهم خلال الأيام الأربعة الماضية على يد ميليشيا الحوثي من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء والقيادات العسكرية تجاوزت الألف قتيل ومئات المصابين الذين تم اختطافهم من المستشفيات وما يزال مصيرهم مجهولا حتى الآن".

ودعا عسكر المنظمات الإقليمية والدولية إلى "نشر كل ما يُوثق من جرائم ميليشيا الحوثي والعمل على فضح هذه الأعمال الهمجية اللاإنسانية والتصدي لها ومساعدة اليمنيين على الوصول إلى دولتهم الاتحادية التي رسموا معالمها عبر مخرجات الحوار الوطني الشامل ومسودة الدستور".

وأشار إلى أن "ميليشيات الحوثي الإرهابية تواصل إجرامها المستمر في توحش منقطع النظير تجاه المواطنين في اليمن عامة وفي صنعاء خاصة عن طريق القتل والتصفية والإعدامات خارج نطاق القانون في انتهاك واضح للقانون الدولي وحقوق الإنسان حتى باتت صنعاء اليوم مدينة للخوف والرعب".

وقال "ميليشيا الحوثي قامت بقمع المظاهرات الاحتجاجية واعتقال وإهانة النساء وهو ما لم يقم به أحد من قبل".

ولفت إلى أن وزارة حقوق الإنسان تراقب بكل قلق ما يحدث من قبل هذه العصابات الإجرامية، مؤكدا "أن كل هذه الجرائم لن تسقط ولن تمر وستأتي عن قريب ساعة المحاسبة والاقتصاص".

وشهدت الأيام الماضية بصنعاء معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني السابق، اشتدت السبت الماضي عقب دعوة صالح الشعب اليمني للانتفاضة ضد الحوثيين.

وانتهت المواجهات الاثنين حين أعلن الحوثيون مقتل صالح، كما نعى حزب المؤتمر الشعبي العام، أمينه العام عارف الزوكا وقال إنه قتل برفقة صالح.

وكان قيادي بحزب المؤتمر، قال الثلاثاء الماضي إن طارق محمد نجل شقيق الرئيس الراحل وقائد الحراسة الخاصة لصالح، قتل في مواجهات مع الحوثيين.

ولا يزال مصير المئات من قيادات وأعضاء حزب المؤتمر بصنعاء مجهولا.

وينقسم حزب المؤتمر الشعبي العام إلى جناحين، أحدهما موال لصالح وتتمركز أغلب قياداته في صنعاء والثاني انحاز للرئيس الحالي عبدربه منصور هادي ويتمركز في مدن الجنوب.

الاسم محمد سعيد
الدولة اليمن

اتمني من الرئيس اليمني طلب انعقاد طارئ لمجلس الامن الدولي بخصوص جرائم الاباده من قبل الحوثيين للشعب اليمني

2017-12-08

 

موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>