First Published: 2017-12-10

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

 

الرياض تهنئ بغداد بدحر تنظيم الدولة الإسلامية واعلان نهاية الحرب على التنظيم المتشدد فيما تأتي التهنئة في خضم تقارب بين البلدين.

 

ميدل ايست أونلاين

الانتصار يأتي بعد أشهر طويلة من القتال

الرياض - اعتبرت السعودية الأحد أن اعلان العراق انتهاء الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية على أراضيه يشكل "نصرا كبيرا على الإرهاب"، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.

وتأتي الإشادة السعودية بانتهاء المعارك مع التنظيم المتطرف في العراق في خضم تقارب دبلوماسي واقتصادي وسياسي بين الرياض وبغداد بعد عقود من القطيعة.

وعبّر المسؤول عن "تهنئة المملكة العربية السعودية لجمهورية العراق الشقيقة حكومة وشعبا بمناسبة تحرير أراضيها من آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي".

ووصف المصدر "انتهاء حرب العراق ضد داعش الإرهابي على أراضيه بأنه نصر كبير على الإرهاب في المنطقة"، وعبر عن "تطلعه إلى أن ينعم العراق وشعبه الشقيق بالأمن والاستقرار والتقدم والرخاء".

وبعد نحو عام من بدء العمليات العسكرية من الموصل في شمال العراق، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت سيطرة قواته "بشكل كامل" على الحدود السورية العراقية، مؤكدا انتهاء الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتبادل مسؤولو البلدين مؤخرا الزيارات، وأعيد افتتاح منفذ عرعر الحدودي بينهما قبل أن يتوجا تقاربهما بإعلان ولادة مجلس تنسيق سياسي واقتصادي مشترك في أكتوبر/تشرين الأول.

وتعمل السعودية على الحد من نفوذ ايران في المنطقة. وتتمتع طهران، الخصم الاقليمي الأكبر للرياض بنفوذ كبير في بغداد منذ سقوط الغزو الأميركي للعراق في العام 2003 واسقاط نظام صدام حسين. وتسعى السعودية إلى مقارعة هذا النفوذ.

وعززت إيران تمددها في العراق وتغلغلها في مؤسسات الدولة من خلال تدخلاتها وبمساعدة سياسيين موالين لها وميليشيات مسلحة تدربت عناصرها في معسكرات الحرس الثوري الإيراني.

ويشرف الجنرال قاسم سليمان على ميليشيات الحشد الشعبي التي شاركت في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية.

وواجهت تلك الميليشيات بارتكاب جرائم طائفية في مناطق سنّية جرى تحريرها من قبضة الدولة الإسلامية.

 


 
>>