First Published: 2017-12-17

مصر المتعطشة للطاقة تنفتح على انتاج أكبر للغاز من حقل ظهر

 

القاهرة تفتح بئرين من الكشف الغازي العملاق من اجمالي سبعة ابار مع بدء إنتاج المرحلة الأولى من مشروع شمال الاسكندرية.

 

ميدل ايست أونلاين

الآمال معقودة لتحقيق الاكتفاء الذاتي والعودة للتصدير

القاهرة - قال وزير البترول المصري طارق الملا الأحد إن بدء التشغيل التجريبي لحقل الغاز المصري الجديد العملاق ظهر يرفع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي إلى 5.5 مليار قدم مكعبة يوميا.

وزاد إنتاج مصر من الغاز إلى حوالي 5.1 مليار قدم مكعبة يوميا في 2017 من 4.4 مليار قدم مكعبة في 2016 مع بدء إنتاج المرحلة الأولى من مشروع شمال الاسكندرية الذي تتولاه بي.بي.

وتأتي تصريحات الملا بعد الإعلان السبت عن بدء التشغيل التجريبي لحقل ظُهر الذي اكتشفته إيني الإيطالية عام 2015 وتقدر احتياطاته بثلاثين تريليون قدم مكعبة من الغاز.

وأضاف الملا "تم فتح الآبار في حقل ظُهر الخميس الماضي. فتحنا بئرين من إجمالي سبعة آبار وتم بدء التشغيل التجريبي لمحطة المعالجة الجمعة الماضية.

وأضاف "بدأنا الإنتاج بطاقة 200 مليون قدم مكعبة يوميا على أن ترتفع في وقت لاحق إلى 350 مليون قدم مكعبة يوميا".

وتستهدف مصر رفع إنتاج ظهُر بحلول يونيو/حزيران المقبل لأكثر من مليار قدم مكعبة، فيما تسعى إلى تسريع الإنتاج من حقولها المكتشفة حديثا وتستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي خلال 2018.

ومن المتوقع أن تعود مصر للاكتفاء من إنتاج الغاز في رهان معقود على أن يحد خفض الدعم من نمو الطلب على الغاز لفترة تكفي لإتاحة الفرصة أمام الإمدادات الجديدة لسد العجز.

وشهد قطاع إنتاج النفط والغاز في مصر ثورة غير مسبوقة منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الرئاسة في يونيو/حزيران 2014، بعد أن أدت إصلاحات نظام الدعم الحكومي وتسديد مستحقات الشركات الأجنبية إلى فتح الأبواب أما زيادة الاستثمارات الأجنبية.

وأثمر استعداد القاهرة المتعطشة للطاقة للمضي قدما في إجراء إصلاحات في سوق الوقود والالتزام بخطط سداد ديونها عن طفرة غير متوقعة في صفقات التنقيب والإمداد بالنفط والغاز التي تسببت الاضطرابات السياسية التي أعقبت اسقاط نظام حسني مبارك في 2011 في تأجيلها لفترة طويلة.

وباتت مصر سوقا كبيرة جديدة للنفط والغاز مع المساعي المصرية لتخفيف حدة أسوأ أزمة طاقة شهدتها منذ عقود.

وأغرى الكشف الغازي العملاق في حقل ظهر شركات النفط العالمية بالاستثمار في قطاع البترول المصري.

وفي تطور آخر قال طارق الملا الأحد إن أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم بدأت من نوفمبر/تشرين الثاني توريد الخام لمصافي التكرير المصرية.

وأضاف "إجمالي ما وردته أرامكو لمصر مليون برميل من الخام في نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول)".

وكانت السعودية وافقت في أبريل/نيسان على تزويد مصر بسبع مئة ألف طن من المنتجات النفطية المكررة شهريا لمدة خمس سنوات.

وقال الملا "سنعكف مع الجانب السعودي مطلع 2018 على تقييم الجدوى الاقتصادية لتكرير الخام السعودي في المصافي المصرية وهل ستجري زيادة كميات الخام أو التوقف عن التكرير وفقا للجدوى الاقتصادية".

 

نساء وأطفال يموتون مجمدين بين سوريا ولبنان

نائب ترامب يتعهد بدعم قوي للرئيس المصري في محاربة الارهاب

بوتفليقة وأويحيى لا يجتمعان في انتخابات واحدة

استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بعد المعركة الدامية

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر

ألفا حالة اختناق جراء عاصفة ترابية في العراق


 
>>