First Published: 2018-01-03

ترامب يتعهد بدعم أميركي 'كبير' للإيرانيين

 

الرئيس الأميركي يعرب عن احترامه للشغب الإيراني لمحاولته إبعاد حكومته 'الفاسدة' واعدا بدعمهم في 'عندما يحين الوقت'.

 

ميدل ايست أونلاين

'كل الاحترام للإيرانيين'

واشنطن - قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أحدث تغريداته منذ اندلاع احتجاجات مناهضة للحكومة الإيرانية الأسبوع الماضي الأربعاء إن الولايات المتحدة ستدعم المحتجين في إيران " عندما يحين الوقت ".

وكتب ترامب في تغريدة صباحية "كل الاحترام للإيرانيين في الوقت الذي يحاولون فيه استعادة زمام الحكم الفاسد. ستحصلون على دعم كبير من الولايات المتحدة عندما يحين الوقت".

ومنذ بداية الأحداث كثف ترامب هجماته على النظام الإيراني الذي وصفه بأنه "وحشي وفاسد". حتى انه قال الاثنين إن "وقت التغيير" قد حان ووصف شعب إيران بأنه "متعطش للحرية".

وكتب ترامب، الثلاثاء، في تغريدة على تويتر "شعب إيران يتحرك أخيرا ضد النظام الإيراني الوحشي والفاسد". وأضاف "كل تلك الأموال التي أعطاهم إياها الرئيس اوباما بحماقة ذهبت إلى الإرهاب وداخل جيوبهم. القليل من الطعام لدى الناس، الكثير من التضخم، وانعدام حقوق الإنسان. الولايات المتحدة تراقب".

وتشهد إيران منذ أيام تظاهرات عنيفة انطلقت احتجاجا على الضائقة الاقتصادية قبل أن تتحول تدريجيا إلى رفض للنظام الإسلامي برمته. وقتل 21 شخصا على الأقل في أعمال عنف منذ بداية هذه الاحتجاجات في 28 كانون الأول/ديسمبر في مشهد (شمال شرق).

كما أفادت أرقام نشرتها السلطات أن 450 شخصا أوقفوا في طهران منذ مساء السبت ومئات آخرين في المحافظات الأخرى.

وباتت موجة الاحتجاجات التي انطلقت في مشهد، ثاني كبرى مدن إيران، في 28 كانون الأول/ديسمبر وانتشرت بسرعة، الأكبر التي يشهدها البلد الخاضع لمراقبة مشددة منذ احتجاجات تخللها عنف إثر انتخابات مثيرة للجدل في 2009.

والاحتجاجات السياسية نادرة في إيران حيث تنتشر أجهزة الأمن بشكل واسع. ومع ذلك فقد شارك عشرات الآلاف في الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد منذ الخميس.

وفي بادرة على أن إيران تعتبر الاحتجاجات تطورا خطيرا اتهم الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي من وصفهم بأعداء الجمهورية الإسلامية اليوم الثلاثاء بإثارة القلاقل.

وعلى النقيض من المظاهرات المنادية بالإصلاح التي خرجت عام 2009 تبدو الاحتجاجات الأخيرة عفوية بشكل أكبر ولا يبدو أن وراءها زعماء يخططون من الممكن للسلطات أن تتوصل إليهم وتعتقلهم.

وللمطالب التي شهدتها أنحاء البلاد بوضع نهاية للمصاعب الاقتصادية والفساد حساسية خاصة لأن زعماء إيران كثيرا ما يصورون الثورة الإسلامية التي أطاحت عام 1979 بنظام حكم الشاه المدعوم من الولايات المتحدة على أنها ثورة الفقراء على الاستغلال والقهر.

 


 
>>