First Published: 2018-01-13

في زحمة الحديث عن إيران، ترامب لا ينسى استهداف حزب الله

 

الرئيس الأميركي يدعو حلفاءه لإدراج الحزب على لائحة الإرهاب للمساهمة في مواجهة أنشطة إيران 'الخبيثة'.

 

ميدل ايست أونلاين

حزب الله في البال

واشنطن - دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب حلفاءه لإدراج حزب الله اللبناني على لائحة الإرهاب وذلك في سياق حديثه عن تمديد تعليق العقوبات على إيران المرتبطة بالاتفاق النووي للمرة الأخيرة.

وقال ترامب "أدعو جميع حلفائنا إلى اتخاذ خطوات أقوى معنا لمواجهة أنشطة إيران الخبيثة الأخرى. ومن بين الإجراءات الأخرى، يجب على حلفائنا أن يقطعوا تمويل قوات الحرس الثوري الإسلامي ووكيلها المتشددين وأي شخص آخر يساهم في دعم إيران للإرهاب. وعليهم أن يعينوا حزب الله - في مجمله - كمنظمة إرهابية".

وأضاف "ينبغي أن يساعدونا في ردع عدوان إيران على الشحن الدولي. يجب عليهم الضغط على النظام الإيراني لوقف انتهاك حقوق مواطنيه. ولا ينبغي لهم القيام بأعمال تجارية مع الجماعات التي تثري ديكتاتورية إيران أو تمول الحرس الثوري ووكلائه الإرهابيين".

وأدرج ترامب هذه الدعوة في سياق إعلانه عن تمديد تعليق العقوبات على إيران المرتبطة بالاتفاق النووي للمرة الأخيرة لمنح واشنطن وحلفائها الأوروبيين فرصة لإصلاح "عيوب مروعة" في الاتفاق المبرم في العام 2015.

كما فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات جديدة تستهدف 14 من الأفراد أو الكيانات الإيرانية بسبب "انتهاك حقوق الإنسان"، واستهدفت خصوصا رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني.

ويذكر أن القضاء الأميركي قد أعلن الخميس عن إنشاء وحدة خاصة للتحقيق في تمويل حزب الله اللبناني المدعوم من إيران واتجاره بالمخدرات لغايات الإرهاب تشمل الأفراد والشبكات التي تقدم دعما لحزب الله وملاحقتهم.

وكشف عضو بارز في لجنة المال بمجلس النواب الأميركي أن 30 بالمئة من مداخيل حزب الله في لبنان هي من عائدات تهريب وتصنيع وبيع المخدرات.

وكانت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية قد كشفت في يونيو/حزيران 2016 عن قيام حزب الله اللبناني بنقل كميات كبيرة من الكوكايين من أميركا الجنوبية إلى أوروبا لتمويل عملياته ومخططاته.

وفي نهاية ديسمبر/كانون الأول 2017 كشفت صحيفة فرنسية أسبوعية أن المدعي العام الفرنسي أصدر قرارا بإلقاء القبض على أفراد خلية من 15 شخصا ضالعة في عمليات تهريب مخدرات وتبييض أموال، ومرتبطة بحزب الله اللبناني.

ويذكر أن الحرس الثوري الإيراني أسس الجماعة الشيعية في الثمانينيات التي زاد نفوذها باطراد حتى أصبحت تشارك في الحكومة اللبنانية وتقدم دعما مهما للرئيس السوري بشار الأسد، كما أنها متهمة بتدريب مليشيات الحوثيين في اليمن.

ويعتبر حزب الله ذراعا عسكرية هامة لإيران في المنطقة ويساعد بفاعلية في تعزيز نفوذها، وقد تسبب هذا الدور بارتباكات كبيرة في لبنان الذي وجد نفسه في الكثير من المناسبات في صلب صراعات إقليمية بسبب الأدوار العسكرية للحزب.

وينخرط الحزب في الصراع السوري ويتدخل في عدد من الدول العربية بينها العراق واليمن في تناغم وتنفيذ لأجندة إيرانية تستهدف إرباك الوضع والاستقرار في عدد من الدول.

 

نساء وأطفال يموتون مجمدين بين سوريا ولبنان

نائب ترامب يتعهد بدعم قوي للرئيس المصري في محاربة الارهاب

بوتفليقة وأويحيى لا يجتمعان في انتخابات واحدة

استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بعد المعركة الدامية

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر

ألفا حالة اختناق جراء عاصفة ترابية في العراق


 
>>