First Published: 2018-02-14

من البحر الى البر، مآسي المهاجرين لا تنتهي في ليبيا

 

مقتل 19 على الأقل من المهاجرين غير الشرعيين وإصابة العشرات في حادث طريق في مدينة بني وليد الليبية.

 

ميدل ايست أونلاين

كانوا على متن شاحنة مليئة بالمهاجرين

بنغازي (ليبيا) - قال مصدر عسكري إن 19 على الأقل من المهاجرين غير الشرعيين قتلوا وأصيب 79 آخرون في حادث طريق الأربعاء في مدينة بني وليد الليبية.

وأضاف أن من بين من لقوا حتفهم صوماليين وإريتريين كانوا مسافرين في شاحنة مليئة بالمهاجرين. ولم يتسن الحصول على المزيد من التفاصيل.

وتقع بني وليد جنوبي طرابلس وهي معقل للمهربين الذين يجلبون المهاجرين من دول جنوب الصحراء الأفريقية حيث يجري نقلهم بالقوارب إلى إيطاليا عبر سواحل ليبيا.

وفي العام 2017، توفي او فقد اكثر من 3100 مهاجر عند محاولتهم عبور المتوسط للوصول الى اوروبا بينهم أكثر من 2800 قبالة ليبيا بحسب أرقام وكالة الامم المتحدة للهجرة.

ليبيا هي نقطة الانطلاق الأكثر شيوعا للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا من أفريقيا بحرا. وخلال السنوات الأربع الأخيرة عبر أكثر من 600 ألف البحر المتوسط بواسطة قوارب مطاطية متهالكة وفرها لهم المهاجرون والتي غالبا ما تتعطل أو تغرق.

ومنذ الصيف الماضي منعت بعض الفصائل الليبية المسلحة عمليات الهجرة تحت ضغط شديد من إيطاليا. وكثف خفر السواحل الليبي المدعوم من إيطاليا عمليات الاعتراض وأعاد مهاجرين إلى ليبيا حيث يتم احتجازهم وغالبا ما يعودون إلى شبكات التهريب.

واطلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، حملة للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية في دول القرن الإفريقي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته المفوضية بأديس ابابا للإعلان عن الحملة الإقليمية.

وقال نائب ممثل المفوضية بإثيوبيا، ماثيو كرنتسيل، إن نحو 5 آلاف مهاجر غير شرعي من دول القرن الإفريقي (إثيوبيا، الصومال، جيبوتي، كينيا) يعرضون حياتهم للخطر، أسبوعياً، خلال هجرتهم غير الشرعية.

وأضاف أن الهدف من الحملة هو رفع مستوى الوعي لدى الفئات الشبابية بهذه الدول حول المخاطر التي يتعرض لها المهاجرون غير الشرعيين.

وقال كرنتسيل إن "نسبة كبيرة من المهاجرين يسافرون دون دراية تامة حول ما سيواجهونه، خلال رحلتهم، ويتعرضون، بطريقة أو بأخرى، إلى التضليل وسوء المعاملة والإيذاء في أغلب الأحيان".

 

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>