First Published: 2018-02-14

نذر معركة ليّ أذرع بين باريس ومجلس الديانة الإسلامية

 

رئيس المجلس الاسلامي الفرنسي يطالب ماكرون بعدم التدخل في الشؤون الدينية فيما يتعرض الأخير لضغوط للتعامل بشكل صارم مع الدعاة المتشددين.

 

ميدل ايست أونلاين

أوغراس أول رئيس للمجلس من أصول تركية

باريس - حث أحمد أوغراس رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الرئيس ايمانويل ماكرون على عدم التدخل في عمل المجلس الذي يمثل ثاني أكبر ديانة في فرنسا وذلك بعد أيام من قول الرئيس إنه يحاول إعادة تعريف العلاقات بين الإسلام والدولة.

وتأسس المجلس قبل 15 عاما بهدف تهدئة المخاوف من الدعاة المتشددين والترويج لنموذج إسلامي محلي يتوافق على نحو أفضل مع النهج الذي تتبعه فرنسا في الفصل بين الدين والدولة.

وقال أوغراس في مقابلة "يجب على كل شخص الالتزام بدوره".

وأضاف أوغراس وهو فرنسي من أصل تركي ويرأس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية منذ منتصف 2017 "الديانة الإسلامية هي عقيدة ولذلك فهي تهتم بشؤونها الخاصة. ما لا نريده أبدا هو وصاية الدولة".

وقال ماكرون الذي انتخب في مايو/أيار 2017 بعد الفوز في جولة ثانية على زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان في مقابلة صحفية في 11 فبراير/شباط إنه يعتزم إعادة النظر في الأسلوب الذي تنتهجه الدولة في الإشراف على ما يتعلق بالدين الإسلامي.

وقال لصحيفة جورنال دو ديمانش "ما أود انجازه في النصف الأول من العام 2018 هو وضع الأسس المتعلقة بتنظيم الإسلام في فرنسا"، مضيفا أن الأولوية ستكون "استعادة كل ما يتعلق بالعلمانية".

وتضم فرنسا الكاثوليكية أكبر طائفتين لليهود والمسلمين في أوروبا ويقدر عدد المسلمين بنحو خمسة ملايين من بين سكانها البالغ عددهم 67 مليون نسمة.

والنظام الرسمي يعتمد على الفصل الصارم بين الدين والدولة وإن الدين يعتبر مسألة خاصة. ويستخدم ذلك لتبرير الحظر على ارتداء الموظفات للحجاب أو ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

ويتعرض ماكرون لضغوط للتعامل بشكل صارم مع الدعاة المتشددين والمساجد المتشددة منذ موجة الهجمات التي قتل فيها متشددون إسلاميون أكثر من 230 شخصا في فرنسا منذ عام 2015. وجرى إغلاق عدد من المساجد وطرد بعض الأئمة.

ويشير إعلان ماكرون في المقابلة التي أجريت معه في 11 فبراير/شباط إلى أنه يدرس إعادة تنظيم شاملة للطريقة التي يتم بها تمويل الديانة الإسلامية وطريقة تعليم الأئمة.

 

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>