First Published: 2018-02-14

دمشق تتصدى لطائرات استطلاع إسرائيلية في القنيطرة

 

الاعلان السوري يأتي في خضم تصعيد بين سوريا واسرائيل على اثر اسقاط الدفاعات الجوية السورية مقاتلة اسرائيلية.

 

ميدل ايست أونلاين

الحادثة تأتي بعد اسقاط دمشق مقاتلة اسرائيلية

دمشق - أعلنت دمشق تصدي دفاعاتها الجوية الأربعاء لطائرات استطلاع اسرائيلية في أجواء منطقة القنيطرة في جنوب سوريا، في خطوة سبق أن تكررت عدة مرات خلال الأيام القليلة الماضية.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) في خبر عاجل "الدفاعات السورية تتصدى لطائرات استطلاع إسرائيلية فوق القنيطرة وتجبرها على مغادرة الأجواء".

ويأتي هذا الاعلان بعد تأكيد دمشق السبت تصدي دفاعاتها الجوية لعدة ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع في وسط البلاد وجنوبها وقرب دمشق. وقالت إنها أصابت "أكثر من طائرة".

وشنت اسرائيل السبت ضربات "واسعة النطاق" استهدفت مواقع إيرانية وسورية داخل الأراضي السورية بعيد تحطم احدى مقاتلاتها من طراز اف-16 في أراضيها فيما كان الجيش يشن هجمات على أهداف إيرانية في سوريا.

وقالت إسرائيل إنها شنت هذه الضربات بعد اعتراضها طائرة من دون طيار إيرانية انطلقت من الأراضي السورية.

وشن الجيش الاسرائيلي السبت ضربات على "12 هدفا إيرانيا وسوريا من بينها ثلاث بطاريات صواريخ مضادة للطائرات وأربعة أهداف ايرانية غير محددة يملكها الجهاز العسكري الإيراني في سوريا".

وكانت تلك أول مرة منذ فترة طويلة (30 عاما) بحسب صحيفة هآرتس، تفقد فيها اسرائيل مقاتلة أصيبت بمضادات أرضية خلال مشاركتها في غارات على سوريا.

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت إسرائيل مرارا أهدافا عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله في سوريا. واستهدفت عدة مرات مواقع قريبة من مطار دمشق الدولي.

ولا تزال سوريا واسرائيل في حالة حرب. وتحتل اسرائيل منذ يونيو/حزيران 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي أعلنت ضمها في العام 1981 من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك.

 

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين

الصدريون يضغطون لاستبعاد 'الفاسدين' من الانتخابات

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>