First Published: 2018-04-17

العين يحسم تأهله من ملعب الريان القطري

 

فريق 'الزعيم العيناوي' يتأهل للدور الثاني من دوري الابطال بعد فوزه على مضيفه الريان القطري، والسد يخسر صدارة مجموعته.

 

ميدل ايست أونلاين

فوز مثالي للعين

الدوحة (قطر) - حسم العين الاماراتي القمة الخليجية على بطاقة التأهل الثانية لدور الـ 16 عن المجموعة الرابعة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بتفوقه الكبير على ضيفه الريان القطري، بينما فقد السد القطري صدارة المجموعة الثالثة بخسارته أمام مضيفه بيرسيبوليس الايراني.

ففي الجولة السادسة الأخيرة من منافسات الدور الأول لغرب آسيا، تفوق العين بطل 2003، بنتيجة كبيرة 4-1 على مضيفه الريان، ليحجز البطاقة الثانية عن المجموعة الرابعة ويبلغ الدور المقبل بمعية استقلال طهران الايراني الذي تغلب اليوم على الهلال السعودي بنتيجة 1-صفر.

وفي المجموعة الرابعة التي كانت بطاقتاها محسومتين، انتزع بيرسيبوليس الايراني الصدارة من السد القطري، بتفوقه عليه في طهران 1-صفر بهدف من "نيران صديقة"، بينما خسر الوصل الاماراتي أمام ضيفه ناساف الاوزبكستاني 1-2، في مباراة لم تكن ذات تأثير على مصير المجموعة.

وأنجز العين "مهمة" بلوغ الدور المقبل بفوزه على الريان بأهداف المصري حسين الشحات (11) وعمر عبدالرحمن (55) والسويدي ماركوس بيرغ (58 و78)، بينما اكتفى الفريق القطري بهدف لسيباستيان سوريا (85).

ومع نهاية منافسات الدور الأول، ضمن استقلال طهران صدارة المجموعة برصيد 12 نقطة، وبفارق نقطتين عن العين، ليتأهل واياه الى الدور المقبل. بينما ودع الريان (6 نقاط) والهلال (نقطتان) المسابقة.

وأورد نادي العين عبر حسابه على "تويتر"، "أنجزنا المهمة وتأهلنا"، لاسيما بفضل بيرغ الذي اختير نجما للمباراة.

أما الريان، فقد فشل للمرة الثامنة (مجموع مشاركاته في المسابقة)، في تخطي الدور الأول، علما ان فريق المدرب الدنماركي مايكل لاودروب خاض المباراة في غياب هدافه المغربي عبد الرزاق حمد الله المصاب.

وانعكس خروج الريان استقالة لرئيس جهاز الكرة علي سالم عفيفة ومدير الفريق مذكر آل شافي. وأورد النادي عبر "تويتر" انهما "يعتذران عن عدم استكمال مهمتهما مع الريان بعد خروج الفريق من دوري أبطال آسيا".

وفي مجريات المباراة، جاء الشوط الاول هجوميا ومفتوحا من الطرفين، وبدأه الريان بفرصة في الدقيقة الثامنة من عرضية الكوري الجنوبي مايونجين كو من اليسار الى سوريا داخل المنطقة، ليسدد بجوار القائم.

وبعد ثلاث دقائق، تمكن العين من افتتاح التسجيل بعد تقدم البرازيلي رودريغو كايو من الجهة اليسرى، ومراوغته محمد علاء والمدافع الاوروغوياني غونزالو فييرا، قبل ان يسدد الكرة قوية ارتدت من حارس الريان الغيني عمر باري، ليتابعها الشحات بسهولة داخل المرمى.

وتألق حارس العين خالد عيسى وأنقذ مرماه من كرتين تفصل بينهما ثوان قليلة للبرازيلي الأصل رودريغو تاباتا، وفييرا.

واعتمد العين على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة بالغة على المرمى، حيث انفرد السويدي بيرغ بالحارس الذي تصدى لمحاولته (20)، وبعدها كرة مماثلة للمغربي محسن متولي سددها في القائم الايمن (22).

وأهدر سوريا أسهل فرص الريان من كرة اخطأها الحارس واراد الامساك بها قبل رأس تاباتا لكنها ذهبت الى سوريا خارج المنطقة، ليسددها فوق عارضة المرمى الخالي (23).

ومن إحدى المرتدات الخطيرة للعين، احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة اثر عرقلة بيرغ على مشارف منطقة الجزاء انبرى لها عمر عبد الرحمن وسددها قوية في أعلى الزاوية اليمنى مسجلا الهدف الثاني.

وحسم بيرغ الامور لصالح فريقه بعدها بثلاث دقائق مستغلا تمريرة عرضية من الياباني تسوكاسا شيوتاني. ووجه بيرغ الضربة القاضية بهدفه الشخصي الثاني اثر عرضية من كايو، قبل ان يرد الريان قبل نهاية المباراة بخمس دقائق بهدف لسوريا من محاولة انفرد خلالها بحارس المرمى.

- الهلال يواصل عروضه السيئة -

وواصل الهلال المتوج الأسبوع الماضي بلقب الدوري السعودي للموسم الثاني تواليا، عروضه السيئة في المسابقة الآسيوية هذا الموسم، بخسارته امام استقلال طهران بهدف سجله فوريا غفوري في الدقيقة 36.

وفشل الهلال في تحقيق أي فوز في الجولات الست للدور الأول، اذ خسر أربع مرات وتعادل مرتين. ويعد هذا الموسم آسيويا من الأسوأ في تاريخ النادي السعودي الأزرق، وصيف الموسم الماضي والمتوج بلقب المسابقة مرتين في صيغتها السابقة (1991 و2000).

وكانت المباراة التي أقيمت في الكويت نظرا لانقطاع العلاقات بين السعودية وايران، الأولى للهلال بعد تكليف نجمه السابق سامي الجابر رئاسته خلفا للأمير نواف بن سعد.

وشهد الشوط الأول أفضلية للاستقلال الذي انتظر حتى الثلث الأخير منه ليستثمر هفوة دفاعية استطاع من خلالها التسجيل، اثر كرة فشل ياسر الشهراني في إبعادها لتجد غفوري الذي لعبها قوية داخل المرمى (36).

وفي الشوط الثاني دانت الأفضلية للهلال الذي بحث عن التعادل وكان قريبا من التسجيل في أكثر من مناسبة، لكن دون جدوى.

- خسارة ثانية للسد -

وفي طهران، تلقى السد خسارته الثانية في الدور الأول، الا انها كانت كافية لحرمانه صدارة المجموعة الثالثة. وتصدر بيرسيبوليس الترتيب برصيد 13 نقطة، مقابل 12 نقطة للسد و10 لناساف وصفر للوصل.

وسجل بيرسيبوليس الهدف في الدقيقة الثالثة من المباراة عبر لاعب السد الايراني مرتضى بوراليغانجي بالخطأ في مرمى فريقه، أثناء محاولته ان يبعد برأسية، عرضية من الجهة اليسرى لمحمد أنصاري.

وضغط السد بعد هذا الهدف لتعديل النتيجة، اذ ان التعادل كان يكفيه للحفاظ على الصدارة، الا انه افتقد للفاعلية الهجومية على رغم جهود نجمه الاسباني تشافي هرنانديز والهداف الجزائري بغداد بونجاح.

وألغى حكم المباراة هدفا في الشوط الثاني للسد سجله اللاعب القطري الجزائري الأصل بوعلام خوخي، بداعي التسلل. كما أصاب بونجاح العارضة في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وفي المباراة الثانية من المجموعة، تلقى الوصل خسارته السادسة في ست مباريات. سجل للوصل البرازيلي فابيو ليما (33)، ولناساف شاروف موخيتدينوف (45+2) وبوبير ابديكسوليكوف (45+2).

 

رايتس ووتش تدين الإجلاء القسري للاجئين السوريين من لبنان

الاغتيالات تلاحق مناهضي إيران في كردستان العراق

صواريخ تستقبل المبعوث الأممي والسفيرة الفرنسية في طرابلس

فرنسا تطرد إماما سلفيا جزائريا حرّض على العنف والتطرف

تهريب النفط يكبد ليبيا خسائر بـ750 مليون دولارا سنويا

العراق يشن ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية في سوريا

ترشيح بوتلفيقة لولاية خامسة يُثير مخاوف الجزائريين

البحرين يسقط الجنسية عن 24 مدانا بالارهاب

التحقيق مع متّهمين بمحاولة إغتيال رئيس أركان الجيش الليبي


 
>>